” المحبة النبوية ” محاضرة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

” المحبة النبوية ” محاضرة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

التعليم السعودي : نظمت الجامعة الإسلامية ضمن برنامجها الثقافي محاضرة بعنوان “المحبة النبوية” للشيخ الدكتور عبدالوهاب بن ناصر الطريري الأستاذ بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقا، برعاية مدير الجامعة الأستاذ الدكتور محمد العقلا، وبحضور عدد كبير من ذوي الاحتياجات الخاصة من فئة الصمّ حيث تُرجمت لهم المحاضرة بلغة الإشارة، وتفاعلوا مع ما طرح فيها.

وبحسب مصادر صحفية فقد بدأ الشيخ الدكتور عبدالوهاب الطريري محاضرته بالإشارة إلى أهمية أن تكون محاضرة المحبة النبوية في المدينة النبوية، وقال: رأيت ألا أتحدث معكم عن الحب النبوي حديثاً تعليميًّا فهذا طريق مطروق كثر الحديث فيه، وإنما أردت أن يكون الحديث عن الحب كعاطفة جميلة نبيلة زكية.

وأضاف: حب المسلمين للنبي صلى الله عليه وسلم ليس عاطفة ساذجة لكنها مشاعر تتوغل في القلوب حتى تستقر في أعماقها، ونستشعر ذاك النبي صلى الله عليه وسلم الذي لولاه لكنا فحماً في جهنم والذي لولاه لكنا أمواتاً لا نحيا إلا به، إذ كانت قلوبنا مقفلة إلى أن فتحها النبي صلى الله عليه وسلم، ويحبه المسلمون لأنه أحبّ أمّته وتوجهت مشاعره كلها إليها شفقة على الأمة ورحمة بها.

وأكد الطريري أن حب النبي صلى الله عليه وسلم لأمته يسبق كربه وحزنه وألمه، فحينما عاد من الطائف مكروباً انصدعت السماء فنزل جبريل عليه السلام ليقول له: إن الله تعالى قد سمع قول قومك لك وما ردوا عليك، وبعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم، فناداني ملك الجبال فسلم عليّ ثم قال: يا محمد إن الله قد سمع قول قومك لك وأنا ملك الجبال، وقد بعثني ربي إليك لتأمرني بأمرك فما شئت؟ إن شئت أطبقت عليهم الأخشبين، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده ولا يشرك به شيئًا. وقد رأى صلى الله عليه وسلم أبناءهم يعبدون الله لا يشركون به شيئاً، ففي حجة الوداع كان الذي يبلغ كلام النبي للناس هو ربيعة بن أمية بن خلف، وقد كان أبوه أحد كبار مشركي قريش. وقد سبق حبُّه لأمته حزنَه صلى الله عليه وسلم على وفاة ابنه إبراهيم، فلما كسفت الشمس قام يجرّ رداءه حتى دخل المسجد فصلى صلاة طويلة سمع في سجوده يدعو لأمته ويقول: ربّ ألم تعدني ألا تعذبهم وأنا فيهم، وبذلك غلب حبه لأمته حزنَه وألمه. وكذا الأمر حين شُجَّ جبينه صلى الله عليه وسلم في أُحُد، فقال اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون.


التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)