المفتي العام: ضوابط نقل المعلمين والمعلمات تحقق العدل والمساواة

المفتي العام: ضوابط نقل المعلمين والمعلمات تحقق العدل والمساواة

التعليم السعودي :أشاد مفتي عام المملكة العربية السعودية الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز آل الشيخ بتوجه وزارة التربية نحو إنشاء شركات حكومية لمساعدة الوزارة في المباني والنقل المدرسي وغيره، كما أشاد بالضوابط التي تتخذها وزارة التربية والتعليم في نقل المعلمين والمعلمات وأنها تحقق العدل والمساواة، مؤكدًا الجد والاجتهاد في خدمة قضايا المعلمين والمعلمات والعمل على حل مشاكلهم، كما أشاد سماحته بحملات محو الأمية.وكان سماحته استقبل في منزله مساء أمس الأول الدكتور خالد بن عبدالله السبتي نائب وزير التربية والتعليم ووكلاء الوزارة والرؤساء التنفيذيين لشركات تطوير التعليم القابضة الحكومية وعدد من المسؤولين.وقال سماحة المفتي: إن الأمانة التي حمّلها الله للإنسان ثقيلة، مستشهدًا بقول الله تعالى «إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا» وأضاف سماحته أن الناس مختلفون في حمل هذه الأمانة والقيام بواجباتها، مشيرًا إلى أن مسؤولي وزارة التربية والتعليم تقع على عاتقهم أمانة أكثر من 5 ملايين طالب وطالبة وأن مسؤوليتهم تتمثل في تربية هذه الأجيال تربية دينية وأخلاقية واجتماعية وتوعيتهم وإصلاح شأنهم.وأوضح أن العمل في وزارة التربية والتعليم من أبواب الدعوة إلى دين الله تعالى وأن المسؤولية جسيمة ولا بد فيها من استشعار تقوى الله والجد والاجتهاد في حمل هذه المسؤولية العظيمة، مؤكدا أن التغيير لا بد أن يدرس من كل الجوانب لضمان تخريج أجيال تحمل رسالة العلم والتسلح به، لا تنخدع بالآراء والأفكار الضالة والهدامة.وامتدح مفتي المملكة التوعية الإسلامية وقال: إنها مفخرة وزارة التربية والتعليم وأنها علم من أعلامها، وأشار سماحته إلى أهمية مدارس تحفيظ القرآن الكريم وبيان فضل الاهتمام بها ونشرها.وكان سماحة المفتي العام قد اطلع خلال اللقاء على توجهات الوزارة في إطار الخطة الوطنية لتطوير التعليم العام المنبثقة من مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم العام، والخطوات التنفيذية لتطبيقها خلال المرحلة المقبلة، كما استمع سماحته لشرح مفصل عن ما تم إنجازه خلال السنوات الماضية في مجال البنية التحتية لمدارس التعليم العام، وتطوير المقررات الدراسية، إضافة إلى ما تحقق من استيعاب كبير لخريجي وخريجات الجامعات المهيئين للتدريس وكذلك إنفاذ التوجيه السامي الكريم بتثبيت ما يزيد على اثنين وثمانين ألفًا من المتعاقد معهم على العقود المختلفة في الوزارة، كما اطلع معاليه على ما تم من تأسيس لشركة تطوير القابضة المملوكة بالكامل للدولة والشركات المتخصصة المنبثقة عنها وانعكاساتها المتوقعة على تطوير التعليم في المرحلة المقبلة.من جانبه، قال معالي الدكتور خالد بن عبدالله السبتي: إن هذه الزيارة تأتي بتوجيه من صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم، مبينًا أن هذه الزيارات للعلماء وبيان ما يتم تقديمه من مشروعات تطويرية دور مهم تضطلع به الوزارة ومسؤولوها، من منطلق الحرص على الرأي المنبثق من ثوابتنا وثقافتنا الدينية والوطنية، مضيفًا أن الوزارة حريصة على تلمس النصيحة والرأي من أصحاب الفضيلة العلماء كما هي أراء المتخصصين في مجالات التربية وعلومها.وأشار إلى أن هذه الزيارة تأتي استمرارا لزيارة العام الماضي والذي سبقه، كما تضم عددًا من اللجان في الوزارة أصحاب الفضيلة من أعضاء هيئة كبار العلماء ومن المتخصصين في العلم الشرعي إلى جانب المتخصصين في العلوم التربوية والتعليمية، سائلاً الله أن يعين الجميع على ما فيه مصلحة وطننا وثروته المستقبلية من الطلاب والطالبات الذين هم الاستثمار الحقيقي.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)