«اليونسكو» توافق على قيام مركز إقليمي للجودة بالرياض

«اليونسكو» توافق على قيام مركز إقليمي للجودة بالرياض

التعليم السعودي :استغرب الدكتور غانم الغانمي المدير العام لإدارة الجودة الشاملة لوزارة التربية والتعليم من حديث البعض عن إلغاء إدارة الجودة في هيكلة الوزارة الجديدة، معتبرا أن هذه التوقعات غير صحيحة، لأن الجودة تعين على تحسين مخرجات التعليم في ظل النهضة الشاملة التي تنتظمه الآن ودعم القيادة له.

وأكد الغانمي في حواره مع «عكاظ» أن الجهود التي بذلت في نشر ثقافة الجودة بالمملكة، أثمرت عن موافقة اليونسكو على إنشاء المركز الإقليمي للجودة والتميز في التعليم العام وهو الأول من نوعه في العالم ومقره الرياض، مبينا أن إدارة الجودة قائمة بمهامها كإدارة مستقلة داخل الوزارة وتسعى لتطبيق معايير الجودة على كل البرامج والمشروعات المنفذة لتحقق الرؤية الملكية السامية بأن تكون المملكة بمنتجاتها وخدماتها معيارا عالميا للجودة والإتقان.

• هل تعتبر إدارة الجودة رقيبا على المشاريع؟

•• لا.. هي ليست كذلك، لأن الرقابة تعني أنها تهتم بالمنتج النهائي فقط، بينما إدارة الجودة هنا تعنى بالمدخلات والمخرجات في آن واحد، وهناك ضبط الجودة في الحالتين ونحن نسعى لضبطها وضمان استمراريتها.

• كم عمر الإدارة الآن وما هي منجزاتها؟

•• ثلاث سنوات هي العمر الفعلي لإدارة الجودة، ولكنها حققت الكثير بنشرها ثقافة الجودة في قطاع التعليم في كل مناطق ومحافظات المملكة، والعمل بمؤسسية بحيث تصبح مدارسنا جاهزة للحصول على الاعتماد الدولي لنظم الجودة، وعلى سبيل المثال لدينا مجموعة كبيرة من المدارس والإدارات حصلت على الآيزو، وهناك مهام أخرى للإدارة وافق عليها سمو الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم وهي متابعة تطبيق معايير الجودة والتميز ابتداء من العام القادم على جميع البرامج والمشروعات في الوزارة، وعقد مؤتمرات دولية من أجل الوعي وثقافة التغيير، حيث اشتغلنا على هذا الجانب بشكل منظم مع إدارة المعرفة تنفيذا لرؤية خادم الحرمين الشريفين، ما أثمر عن موافقة اليونسكو على إنشاء المركز الإقليمي للجودة والتميز في التعليم العام وهو الأول من نوعه في العالم ومقره الرياض، وهذا يعني أن إدارة الجودة والتميز تقوم بعملها على الوجه الأكمل وإلا لما وافقت اليونسكو بإجماع أعضائها المكونين من 150 دولة، على إنشاء هذا المركز بالمملكة دون الدول الأخرى.

• ما هي مهام المركز الإقليمي وكم تبلغ ميزانيته؟

•• المركز مسؤول عن جميع الدول العربية لتطبيق برامج الجودة والتميز ونشر ثقافتها واعتماد مؤسساتها لمن يرغب، ويقوده أبناء وبنات المملكة، أما ميزانيته لا أستطيع حصرها كاملة وإنما ميزانيته التشغيلية للبرامج وحدها أكثر من عشرة ملايين تقريبا، غير شاملة لرواتب الطاقم العملي والموظفين.

• هل واجهتكم صعوبات في تطبيق معاييركم؟

•• تغيير المفاهيم نحو العمل المؤسسي واستعجال النتائج هي من أكثر الأشياء المرهقة، لأن البعض يريدون تطبيق الجودة اليوم وينتظرون النتائج غدا، في حين أنها تحتاج لبعض الوقت لتظهر نتائجها الإيجابية، كما أن عدم التزام بعض القيادات التربوية بتطبيق الجودة يضع الصعوبات في طريقنا، وكذلك عدم كفايات الميزانيات المخصصة.

• الكثيرون يخلطون بين هيئة تقويم التعليم وإدارة الجودة.. ما هو الفرق؟

•• هيئة تقويم التعليم تقيس المخرجات وفقا لمعايير معينة ولا تتدخل مع مهامنا، بينما إدارة الجودة تنشر ثقافة الجودة وقد تخرج الوزارة من الهيكلة الجديدة بمسمى آخر لها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)