امتناع الطلاب السعوديين في الأردن عن الدراسة يدخل يومه الثالث

امتناع الطلاب السعوديين في الأردن عن الدراسة يدخل يومه الثالث

التعليم السعودي : لليوم الثالث على التوالي وما زالت قضية امتناع الطلاب السعوديين وبعض الطلاب الخليجيين من سلطنة عمان واليمن عن الدراسة في جامعة مؤتة مستمرة، حيث امتنعوا عن دخول الجامعة، وتلقي محاضراتهم، احتجاجا منهم على تداعيات المشاجرة التي وقعت أول أمس، وأدت إلى وقوع خمس إصابات بين الطلاب السعوديين.
وقد اتجه الطلاب إلى العاصمة الأردنية عمان لمقابلة الملحق السعودي لإنصافهم وإعطائهم حقهم، -ووفقا لمصادر صحفية- أكد الطلاب أنهم مستمرون في امتناعهم عن دخول الجامعة، حتى تتحقق مطالبهم بجلب المعتدين، واتخاذ الإجراءات الصارمة حيالهم، خاصة بعد تجدد الاشتباكات الأولى الأربعاء الماضي أمام مركز شرطة الكرك، عندما أحضِر المعتدون وتعرف الطلاب عليهم، حيث قام ذوو المعتدين بتهديد الطلاب وتوعدهم بأخذ الثأر منهم، ما جعل الطلاب يرفضون العودة للدراسة، فيما كثفت الجهات الأمنية في الكرك وجودها بفرض دوريات أمنية أمام مقرات سكن الطلاب والطالبات الوافدين ومنهم السعوديون.
وأكدت وزيرة التعليم العالي الأردنية رويدا المعايطة، خلال لقائها الطلاب، استياء الأردن شعبا وحكومة من التداعيات التي شهدتها مشاجرة جامعة مؤتة، مشددة على أن من قام بافتعال المشاجرة أقلية لا تمثل الجامعة ولا الأردن، متوعدة بفصل الطلاب المتسببين بالمشاجرة، واتخاذ التدابير حيال المشاركين من خارج الجامعة من خلال الحاكم الإداري، وعدم السماح لأي شخص أن ينجح في تخريب أفراح الوطن وأشقائه.
وأعلن عميد شؤون الطلبة بالجامعة الدكتور مصلح الطراونة قرار الجامعة بإيقاع عقوبة الفصل النهائي بحق 12 طالبا من الطلاب المتسببين بالمشاجرة، مشددا على أنه قدم استقالته رسميا من عمادة شؤون الطلاب لرئيس الجامعة بعد انتهاء فعاليات «أسبوع الوفاء»، وقال إن كرامته من كرامة الطلاب العرب الذين لم يستطع حمايتهم، معتبرا أن قلة قليلة حاولت الإساءة للوطن والشعب الأردني بالاعتداء على طلاب من الدول العربية.
وأوضحت الأجهزة الأمنية المختصة أنها ألقت القبض على ثلاثة من المتسببين بمشاجرة جامعة مؤتة، والتي أصيب فيها خمسة وافدين، وسيحالون للقضاء، وأشارت إلى أن عملية البحث والتحري مستمرة إلى أن يتم القبض على بقية المتسببين والبالغ عددهم 12 متسببا. وقال أحد الطلاب السعوديين أن المشكلة انطلقت الثلاثاء 27 من الشهر الجاري، حيث اعتدى طلاب أردنيون على المعارض الخليجية وغيرها (السعودي، العماني، اليمني) المشاركين في المعرض، الذي تقيمه جاليات الطلاب من مختلف العالم في الجامعة، مضيفا أنهم اعتدوا بالضرب على الطلاب وأصابوهم ببعض الجروح، وبعضهم نقل للمستشفى، كما صادروا محتويات المعرض وبعض أغراضهم الشخصية، وتقطيع صور الرموز الوطنية، ورمي الأعلام على الأرض.
يذكر أن وزيرة التعليم العالي هويدا المعايطة ومحافظ الكرك الدكتور محمد السميران وجميع ممثلي الملحقيات الثقافية (السعودي – اليمني – العماني ) حضروا إلى الموقع مساءً، علماً بأن الملحق السعودي علي الزهراني يمثل جميع الوافدين العرب.
المبتعثون في الأردن يشكون قلة الأمن ويطلبون إتاحة النقل لهم لجامعات أخرى
تقدم الطلاب المتبعثون في الأردن بجامعة مؤتة، بشكوى إلى وزارة التعليم العالي، قبل حادثة اعتداء تعرَّض لها الطلاب بعشرة أيام. وقال الطلاب إنهم بعثوا بخطاب إلى الوزارة قبل الاعتداء عليهم، وعبَّروا في خطابهم عن استيائهم من الوضع الأمني داخل الجامعة، وتقدَّمُوا بطلب فتح النقل لهم إلى جامعات أخرى.
كما طالبوا المسؤولين بالتدخل وإنقاذهم من الوضع الأمني داخل الجامعة ومن الظلم الأكاديمي الذي يلاقونه، بحسب تعبيرهم. يذكر أن سيارة أحد الطلاب المبتعثين تعرَّضت للسرقة قبل ستة أشهر ولم يجد تجاوبا لقضيته.
وذكر مصدر أن الملحق السعودي اقترح على الطلاب إكمال الفصل الدراسي وسيتم نقلهم إلى جامعات أخرى مع الفصل المقبل.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)