بارقة أمل جديدة .. مصل لعلاج السكري من النوع الأول

بارقة أمل جديدة .. مصل لعلاج السكري من النوع الأول

التعليم السعودي : قال باحثون ان دراسة في مرحلة مبكرة اظهرت ان مصلًا تجريبياً قد يكون قادراً على ترويض اجزاء من الجهاز المناعي تتصرف بفوضوية في المصابين بمرض السكري من النوع الاول مما يبعث الامل في اسلوب جديد لتأخير او منع المرض المرتبط بالمناعة الذاتية.

وعلى مدى اكثر من اربعة عقود يجرب العلماء طرقا مختلفة لعلاج الجهاز المناعي لمنع تدمير الخلايا المنتجة للانسولين والذي يتسبب في الاصابة بالسكري من النوع الاول.

وتسببت محاولات سابقة في قمع اجزاء مرغوبة من النظام المناعي مما ترك الافراد في وضع ضعيف امام الاصابة بالعدوى والسرطان.

وتحاول فرق عديدة الآن تجربة اساليب اكثر تحديدا في اهدافها سعيا لتأخير السكري من النوع الاول او تحقيق الشفاء منه.

ويكون على المصابين بهذا النوع من السكري الان مراقبة مستوى السكر في الدم وتعاطي الانسولين عدة مرات في اليوم.

ويحمل العلاج بالانسولين مخاطر اذ يمكن ان يسبب غيبوبة او الموت في اي وقت ويمكن ان يؤدي الى مرض القلب وتلف الاعصاب والعمى والفشل الكلوي مع مرور الوقت.

وقال ريتشارد اينسل كبير المسؤولين العلميين في مؤسسة بحوث السكري لدى صغار السن “ما يريد المرء عمله فعلا هو ترويض او تنظيم الجوانب المعينة من الجهاز المناعي التي تصاب بانحراف وعدم المساس بباقي الجهاز المناعي.”

وفي احدث جهد في هذا المجال والذي نشر في مجلة ساينس للطب المتعدد اختبر فريقان من المركز الطبي بجامعة ليدن في هولندا ومن جامعة ستانفورد في كاليفورنيا مصلا انتج بالهندسة الوراثية لاغلاق خلايا الجهاز المناعي التي تسبب الضرر فقط في حين يترك باقي الجهاز المناعي سليما.

وقال لورانس ستينمان البروفسور بجامعة ستانفورد وأحد كبار واضعي الدراسة والمشارك في تأسيس شركة تولريون حديثا بغرض تسويق المصل “الفكرة هنا هي اغلاق الخلايا المناعية المارقة فقط التي تهاجم البنكرياس وتقتل خلايا بيتا التي تفرز الانسولين.”

وشملت الدراسة 80 فرداً شخصت حالاتهم كمصابين بالسكري من النوع الاول ويحصلون على جرعات من الانسولين.

وصممت الدراسة لاختبار مدى سلامة المصل المعروف باسم تي.او.ال-3021. ويتألف المصل المعروف باسم مصل الحمض النووي الديوكسي من قطعة دائرية صغيرة من الحمض النووي تسمى البلازميد انتجت بالهندسة الوراثية لاضعاف رد الفعل المناعي على الانسولين والحفاظ على خلايا بيتا المنتجة للانسولين.

ويستهدف المصل بروتينا في الدم يسبق ظهور الانسولين ويسمى بروانسولين. وقال ستينمان “انها سلسلة معقدة من عمليات القص والقطع في الحمض النووي تسلب القدرة على حفز الجهاز المناعي.”

وبعد 12 اسبوعا من تناول جرعات تعطى مرة كل اسبوع اظهر المرضى الذين حصلوا على المصل اشارات على ان الجرعات ساعدت في الحفاظ على بعض خلايا بيتا المتبقية في البنكرياس دون التسبب في اعراض جانبية خطيرة.

وساعد المصل ايضا في خفض عدد الخلايا المناعية القاتلة المعروفة باسم الخلايا تي. وكانت لدى المرضى الذين حصلوا على المصل مستويات اعلى من ببتيدات-سي وهي اثر لانتاج الانسولين في الدم يشير الى وجود المزيد من خلايا بيتا العاملة.

وقال اينسل ان العمل واحد من جهود عديدة تهدف الى تطوير مصل للسكري من النوع الاول.

ويمكن لمثل هذا المصل ان يساعد المرضى على الحفاظ على ما تبقى لديهم من خلايا بيتا ومنحهم سيطرة افضل على مرضهم وربما منحهم القدرة على الاستغناء عن الانسولين.

والامل ان يمكن في نهاية الامر تطوير مصل فعال يعطى للافراد ذوي الاستعداد الوراثي لظهور المرض.

وتقول منظمة الصحة العالمية ان حوالي عشرة في المئة من 350 مليون مريض بالسكري في العالم مصابون بالنوع الاول.

واغلب المرضى مصابون بالنوع الثاني المرتبط بالسمنة وقلة اداء التمارين الرياضية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)