برعاية أمير المنطقة الشرقية ونيابة عن معالي وزير التعليم نائب وزير التعليم المكلّف يكرّم الطلبة الفائزين في منافسات الأولمبياد الخليجي للرياضيات والفيزياء 2022م

برعاية أمير المنطقة الشرقية ونيابة عن معالي وزير التعليم نائب وزير التعليم المكلّف يكرّم الطلبة الفائزين في منافسات الأولمبياد الخليجي للرياضيات والفيزياء 2022م

مدونة التعليم السعودي – متابعات : حققت المملكة المراكز الأربعة الأولى في الأولمبياد الخليجي الثامن للرياضيات والمراكز الثلاثة الأولى في الأولمبياد الخليجي الرابع للفيزياء، واللذين نظمهما مكتب التربية العربي لدول الخليج واستضافتهما وزارة التعليم على مدى خمسة أيام في المنطقة الشرقية؛ بمشاركة 70 طالباً وطالبة يمثلون 6 دول خليجية، إضافة للجمهورية اليمنية.
وحصد الطلبة السعوديون هادي علاء العيثان، ومهدي صالح البيك، ومحمد حسين الدبيسي، وعلي عبدالله الرمضان الميداليات الذهبية في الرياضيات، فيما حصل الطالبان معاذ أحمد الغامدي، وعبدالإله عمار ألطف على الميداليتين الفضيتين.
وحقق الطلبة السعوديون صادق عباس العباد، ولمى عبدالرحمن الأهدل، وجواد بهاء آل سيف الميداليات الذهبية في أولمبياد الفيزياء، فيما حصد الطالب حسين جمال قدح على الميدالية الفضية.
جاء ذلك خلال الحفل الختامي الذي أُقيم برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية؛ للإعلان عن نتائج الأولمبياد الخليجي للرياضيات والفيزياء وتتويج الفائزين، بحضور معالي نائب وزير التعليم المكلف د.سعد بن سعود آل فهيد، ومعالي المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج د.عبدالرحمن بن محمد العاصمي، ومعالي أمين المنطقة الشرقية م.فهد بن محمد الجبير، ووكيل الوزارة للتعليم العام د.محمد بن سعود المقبل وعدد من القيادات التعليمية.
وتضمن الحفل كلمة لمعالي وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ، ألقاها نيابة عنه معالي نائب وزير التعليم المكلف د.سعد آل فهيد؛ رفع فيها الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظهما الله- على ما يقدمانه للتعليم من عناية ودعم سخي، يحقق كافة التطلعات، ويدعم التحصيل المعرفي للطلاب والطالبات، مقدماً شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، أمير المنطقة الشرقية على تفضله بالرعاية الكريمة لهذا الأولمبياد.
وهنأ معاليه الفائزين والفائزات في هذا التنافس الشريف، متطلعاً أن يكون هذا التكريم حافزاً لهم على التزود بالعلوم والمعارف، والبحث عن كل ما يحقق المزيد من التميّز والعطاء في ميادين المنافسة العلمية، منوهاً بما تقدمه الوزارة من برامج تطويرية ومبادرات إثرائية لرعاية الموهوبين في المدارس؛ بهدف توفير بيئة تعليمية محفّزة على الإبداع والابتكار، وإعداد وتدريب الطلبة الموهوبين، وتأهيلهم لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 وتحقيق التحوّل نحو مجتمع المعرفة والتنمية الاقتصادية المستدامة وتلبية احتياجات سوق العمل، وإعداد الطلبة للتنافسية العالمية للمستقبل، ومتطلبات الثورة الصناعية الرابعة ومهارات القرن الحادي والعشرين.
وقال وزير التعليم في كلمته خلال الحفل: “نسعد اليوم بمشاركتنا وتعاوننا مع مكتب التربية العربي لدول الخليج في برنامج أولمبياد الرياضيات والفيزياء وغيره من البرامج، التي تأتي ضمن إطار العلاقة الوطيدة بين الوزارة والمكتب”، مشيراً إلى أن مثل هذه المسابقات التي يعقدها مكتب التربية العربي لدول الخليج، وتستضيفها وزارة التعليم بالمملكة، تسهم في إعداد أبناء الخليج لدخول المسابقات الدولية، وتمهد لهم الطريق نحو تحقيق آمال بلادهم في التنافس العالمي بصورة توازي ما تبذله دول المكتب من جهود لإعدادهم وبنائهم معرفياً، ومهارياً، وتطبيقياً، وتنمية قدراتهم في حل المشكلات، وتوليد الأفكار الخلاقة.
وقدم معاليه شكره لمكتب التربية العربي لدول الخليج، ولجميع منسوبيه؛ لإسهاماتهم المستمرة في تجويد التعليم، وإيجاد التنافس المحفّز، ولإدارة التعليم بالمنطقة الشرقية؛ لاستضافتها هذه المناسبة ولجميع اللجان العاملة في الأولمبياد على ما تحقق من تميّز وعطاء.
وألقى معالي المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج د.عبدالرحمن العاصمي كلمته بهذه المناسبة؛ رفع فيها شكره وامتنانه إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وإلى سمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله – على ما يجده مكتب التربية العربي لدول الخليج من دعمٍ سخي لكل أنشطته وبرامجه، قائلاً: “يسرني أن ألتقي بكم في هذا الحفل؛ لتكريم نخبة من أبنائنا الطلاب والطالبات المبدعين والمبدعات، الذين كانوا خير سفراء لأوطانهم بما أظهروه من مثابرة واجتهاد، وتميّز علمي كبير، وإبداع في مجالين مهمين من المجالات العلمية، هما الرياضيات والفيزياء”، لافتاً إلى أن تعزيز الوعي بأهمية العلوم بات ضرورة ملحة، لا سيما في هذا العصر الذي تزايدت فيه أهمية العلوم وترسخت فيه قيمة المعرفة.
وتضمن الحفل كلمة للطلاب والطالبات الفائزين؛ ألقتها بالنيابة عنهم الطالبة لمى الأهدل، وعرضاً مرئياً عن محطات ومراحل الأولمبياد، وفيلماً وثائقياً بعنوان: درر الخليج، وأوبريت المجد الجديد، إلى جانب تكريم اللجان والفرق العلمية المشاركة في الأولمبياد، كما تم التقاط الصور الجماعية مع الفائزين بالميداليات الذهبية والفضية والبرونزية وفقاً لوزارة التعليم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)