برعاية خادم الحرمين.. وزير التعليم يسلم جوائز الفائزات بجائزة الأميرة نورة للتميز النسائي

برعاية خادم الحرمين.. وزير التعليم يسلم جوائز الفائزات بجائزة الأميرة نورة للتميز النسائي

مدونة التعليم السعودي – متابعات : تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- يسلم وزير التعليم د. حمد آل الشيخ في الخامس من شهر شعبان القادم، جوائز الفائزات بجائزة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن للتميز النسائي في دورتها الرابعة.

وأعلنت أمانة الجائزة، فتح باب الترشيح للجائزة في دورتها الرابعة، والتي تعد أول جائزة سنوية تنفرد بالاحتفاء بالإنجازات المتميزة للمرأة السعودية في المملكة وتسليط الضوء عليها.

وتركز الجائزة على 6 مجالات هي: مجال العلوم الصحية وموضوعه: صحة المرأة، والعلوم الطبيعية وموضوعه: الطاقة والطاقة المتجددة، والدراسات الإنسانية وموضوعه: دراسات علمية أبرزت الهوية المحلية والتراث الوطني، والأعمال الفنية وموضوعه: الخط العربي، والأعمال الاجتماعية وموضوعه: الأوقاف النسائية، بالإضافة إلى مجال المشاريع الاقتصادية وموضوعه: مشاريع ريادية ساهمت في دعم السياحة الداخلية.

وأكدت رئيسة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، ورئيسة اللجنة العليا للجائزة، د. إيناس العيسى، أن الدعم اللامحدود الذي تتلقاه المرأة السعودية من القيادة الرشيدة يأتي من الإيمان بقدرات المرأة وإمكاناتها والثقة بنجاحها في الإسهام مع شريكها الرجل بتحقيق الخطط التنموية وفق رؤية المملكة 2030، بينما يمثل التكريم والاحتفاء بإنجازاتها المتميزة ودعم مشاركتها النوعية في التنمية المستدامة، شاهدا حيا على الرعاية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لجائزة الأميرة نورة للتميز النسائي الهادفة إلى دعم حضور وتميز المرأة محليا وعالميا.

وبينت أن جائزة الأميرة نورة للتميز النسائي تعد منصة شاهدة على قصص نجاح المرأة السعودية في جميع الميادين، ومحفزة للأجيال الجديدة من النساء على الإسهام الجاد في التنمية الشاملة.

يشار إلى أن جائزة الأميرة نورة للتميز النسائي، تعكس فلسفة حديثة لمواكبة أهداف رؤية المملكة 2030، وتعد من أبرز المبادرات التي تقام سنويا احتفاء بالمميزات في شتى المجالات.

الجدير بالذكر أن الترشيح لجائزة الأميرة نورة للتميز النسائي، يستمر حتى 15 من يناير 2022، وهو متاح للجهات الحكومية، والقطاع الخاص، والهيئات والمؤسسات العلمية والثقافية المعتبرة أو عن طريق الأفراد وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)