“برنامج” لحماية 384 موقعا تاريخيا

“برنامج” لحماية 384 موقعا تاريخيا

التعليم السعودي : اعتبر رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، “برنامج العناية بمواقع التاريخ الإسلامي” من أهم المشاريع التي تعمل عليها الهيئة في مجال الاهتمام بالتراث الوطني مع عدد من المشايخ والجهات ذات العلاقة والجامعات السعودية، معرباً عن ثقته في أن البرنامج سيحقق نقلة نوعية في العناية بمواقع التاريخ الإسلامي وتهيئتها، باعتبارها مكوناً أساسياً لتاريخ المملكة وللهوية الوطنية، وجزءاً مهماً من الموروث الثقافي الإسلامي، حيث يعمل البرنامج على تعزيز ارتباط المسلم بدينه وتاريخ نشوء الإسلام في هذه الأرض الطاهرة.
وقال الأمير سلطان رئيس اللجنة التوجيهية للبرنامج في تصريح صحفي عقب ترؤسه الخميس الماضي اجتماعاً مشتركاً للجنتين التوجيهية والاستشارية للبرنامج عقد في هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة: إن الهيئة لا تهدف إلى الترويج لهذه المواقع ترويجاً سياحياً بل تنظر إليها من زاوية قيمتها الدينية التي هي أعلى بكثير، ويجب ألا نخلط بين المواقع الإسلامية ومواقع التاريخ الإسلامي، والهيئة تعمل ضمن اتفاقية مع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف التراثية والتاريخية في هذا الخصوص”. مؤكدا أن مشروع الهيئة هو تقريب المواطن لوطنه من خلال الاهتمام بالمواقع التاريخية، ومن الأولى تقريب المواطن لتاريخ دينه من خلال مواقع التاريخ الإسلامي التي شهدت ظهور وانتشار ديننا الحنيف الذي بنيت عليه دولتنا المباركة.
وإن الهيئة تعول على هذا البرنامج لتحقيق الاهتمام البالغ للقيادة للعناية بمواقع التاريخ الإسلامي، وخاصة المواقع المرتبطة بالسيرة النبوية، وتوثيق المواقع والمعالم المرتبطة بهذه الحقبة العظيمة ودراستها، وتعزيز الثوابت والعقيدة الصافية التي تقوم عليها بلاد الحرمين.
ونوه إلى أن عقد هذا الاجتماع هو تأكيد لأهمية الهيئة ودورها الأساسي في البرنامج.
وذكر أن البرنامج يهدف إلى حماية مواقع التاريخ الإسلامي بتأهيل وتطوير هذه المواقع، وتوظيفها بالطريقة التي تبرز رسالة الإسلام الخالدة وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين، وربط الدارسين بالتاريخ الإسلامي المبني على التراث المادي والمعلومات التاريخية الموثوقة. وأشار إلى أن الدولة وبتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين، أصدرت العديد من القرارات التي تؤكد أهمية العناية بمواقع التاريخ الإسلامي والحفاظ عليها، منها صدور الأمر السامي الكريم عام 1429، بمنع التعدي على مواقع التاريخ الإسلامي في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وتكليف الهيئة بحصر تلك المواقع، ووقف جميع أنواع التعديات عليها، لافتا إلى أن الهيئة باشرت تنفيذ الأمر فور صدوره بالتنسيق مع عدد من الجهات الحكومية المعنية ومجموعة من المتخصصين والمؤرخين والمهتمين بآثار المنطقتين، ونتج عن المسح الميداني حصر (384) موقعاً في المنطقتين. ولفت إلى أن القرارات التي أصدرتها الدولة تضمنت الأمر السامي بالموافقة على توصيات اللجنة المشكلة لدراسة موضوع الزحف العمراني في الأماكن القريبة من مواقع التاريخ الإسلامي، وتشكيل لجنة لدراسة مقترح مشروع وطني متكامل للعناية بالتراث الحضاري للمملكة.وأشاد بجهود شركاء الهيئة في حماية وتطوير المواقع التاريخية المرتبطة بالتاريخ الإسلامي، حيث تتعاون اللجنة التوجيهية للبرنامج في عملها مع جهات حكومية مثل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، بناءً على مذكرة التفاهم المشتركة الموقعة مع الوزارة للمحافظة على مباني المساجد العتيقة ومباني الأوقاف التراثية فيما يتعلق بترميم المساجد التاريخية المرتبطة بالسيرة النبوية في مكة المكرمة والمدينة المنورة وبقية مناطق المملكة، كما تتعاون مع هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وهيئة تطوير المدينة المنورة بتوجيه من أمراء المناطق. وقدم الدكتور على الغبان نائب الرئيس للآثار والمتاحف في الهيئة العامة للسياحة والآثار، خلال الاجتماع عرضاً عن برنامج العناية بمواقع التاريخ الإسلامي في المملكة، ونطاق عمل البرنامج وأهدافه ومهامه، مشيراً إلى أن العمل في البرنامج يتم من خلال أربعة مسارات هي: مسار التسجيل والحماية، ومسار الدراسات والتوثيق، ومسار التطوير والتأهيل، ومسار التوعية والتعريف وتصحيح المفاهيم.
كما قدم الدكتور سامي برهمين أمين عام هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، عرضاً عن خطط التطوير لمواقع التاريخ الإسلامي في منطقة مكة المكرمة شملت جبل غار حراء وجبل ثور.
فيما قدم الدكتور طلال الردادي أمين عام هيئة تطوير المدينة المنورة، عرضاً تناول خلاله مشاريع أمانة المدينة المنورة لتطوير عدد من مواقع التاريخ الإسلامي.

“اللجنة التوجيهية”..و “الاستشارية”
يرأسها الأمير سلطان بن سلمان
تضم في عضويتها:
أمين عام دارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد السماري
عضو اللجنة الاستشارية للآثار والمتاحف، الدكتور أحمد الزيلعي
عميد كلية السياحة والآثار الدكتور سعيد السعيد
مستشار رئيس الهيئة للتراث، الدكتور سعد الراشد
نائب رئيس الهيئة للآثار والمتاحف الدكتور علي الغبان
نائب رئيس الهيئة للمناطق الدكتور وليد الحميدي
المشرف على مركز التراث العمراني الوطني الدكتور مشاري النعيم.
اللجنة الاستشارية للبرنامج:
الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع
الشيخ عبدالله بن محمد المطلق
الشيخ قيس بن محمد المبارك
الدكتور أسامة البار
الدكتور خالد طاهر
الشيخ صالح المغامسي
المهندس سامي برهمين
الدكتور طلال الردادي
الدكتور عبدالمحسن آل الشيخ
الدكتور سليمان الرحيلي
الدكتور فواز الدهاس

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)