بعــد 30 عامــاً ..طــلاب «عزيزية بريدة» يهــدون معلمهـم سيــارة

بعــد 30 عامــاً ..طــلاب «عزيزية بريدة» يهــدون معلمهـم سيــارة

التعليم السعودي : في بادرة فريدة من نوعها، عاشت ثانوية الملك عبد العزيز بمدينة بريدة حدثاً احتفائياً فريداً، كان فارسه أحد المعلمين العاملين في المدرسة، حينما وجد نفسه أمام مجموعة من شخصيات المجتمع المختلفة، منهم من يرتدي الزي الوطني الرسمي، ومنهم من توشح معطف الطبيب، ومنهم من علق نجوم العسكرية على كتفه، ومنهم من جاء على الكرسي المتحرك، ومنهم من اعتم خوذة الهندسة، ليدرك أن هؤلاء ما هم إلا عدد بسيط من طلبته الذيت تتلمذوا على يديه قبل أكثر من 30 عاماً، وقد جاءوا ليكرموه، ويحتفوا به.

المعلم محمد بن صالح الشويعي معلم اللغة العربية في ثانوية الملك عبد العزيز ببريدة لم يتمالك نفسه أمام طلابه ليذرف دموع الفخر والإعتزاز، على نتاج قطف ثماره تكريماً وتقديراً وحباً ووفاءً من طلابه السابقين، وهو لا يزال على رأس العمل.
ففي الخلف، وفي مؤخرة قاعة الحفل، طلاب في عمر الشباب، وفتيان متطلعين للحياة، لا يزالون على مقاعد الدرس، عيونهم ترقب الحدث، وتصغي السمع لما يقال من كلمات، ولما يزخر به الحدث، إنهم طلاب الشويعي الحاليين، بينما في المقدمة هناك رجال تنوعت مسؤولياتهم، وتشعبت مهامهم في المجتمع والدولة والقطاع الخاص، ويجلس متوسطاً المعلم محمد بن صالح الشويعي، فرحاً بعطائه لمن سبق، ومتقداً حماسة وخبرة لمن بين يديه من الطلاب الآن.

مفارقة عجيبة وفريدة، أن يحتفي بك طلابك السابقون، وانت بين طلابك الحاليين، لتصبح رمزاً وأبا لجيلين مختلفين.فقد شهد المدير العام للتعليم بالقصيم عبدالله بن إبراهيم الركيان حفل تكريم محمد بن صالح الشويعي المعلم بثانوية الملك عبد العزيز ببريدة، بعد عطاء لا يزال مستمراً لأكثر من ثلاثين عامًا، بحضور مدير مكتب التعليم في شمال بريدة عبدالله الغصن، وعدد من المشرفين التربويين والزملاء الحاليين وطلابه السابقين من موظفي القطاعات الحكومية والخاصة.

حيث بدئ الحفل الخطابي بالقرآن الكريم من قبل الطالب معاذ القباع، ثم كلمة مدير مدرسة ثانوية الملك عبدالعزيز، ناصر بن محمد القليش الذي أشاد بالسيرة العطرة للمحتفى به كمربي فاضل نال احترام وتقدير الجميع من طلاب وأولياء الأمور، فضلاً عن زملائه الكرام، مؤكدًا بأنه يستحق هذا التكريم من قبل الأجيال التي تعاقبت على الدراسة على يديه، نظير ما زرعه طيلة السنوات الماضية.

تلا ذلك كلمة طلابه السابقين ألقاها نيابة عنهم علي بن عبدالله الضحيان الذي أكد أن معلمهم الفاضل محمد الشويعي كان مثالاً للمربي والمعلم والأب داخل المدرسة توجيهًا وتعليمًا، مشيرًا إلى أن كل طالب منهم كان يشعر بأنه الأقرب دون غيره لدى معلمه من بقية الزملاء نظير ما يجدونه من اهتمام وشعور كبير.

وتحدث المحتفى به معلم اللغة العربية محمد الشويعي في كلمة مقتضبة شكر فيها الحضور من زملاء وطلاب، معربًا عن تقديره وفخره بلمسة الوفاء من قبل طلابه السابقين ومقدرًا لهم هذا التكريم الذي يؤكد ويجسد معدنهم الأصيل، وهو الأمر غير المستغرب عليهم ومنهم.

ثم كلمة لمنسق الحفل شاكر السليم، فعرض مرئي تناول سيرة المحتفى به، تخلله كلمات ثناء من زملائه وطلابه.بعد ذلك قدمت هدايا عينية ونقدية من بعض منسوبي ثانوية الملك عبدالعزيز ببريدة وطلابه السابقين، وأخرى خاصة بأسرته، وكانت الهدية الكبرى من بعض طلابه السابقين وهي سيارة فورد اكس بديشن موديل 2015.

كما كرمت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم ممثلة بالمدير العام عبدالله الركيان المعلم محمد الشويعي حيث قدمت درع الإدارة تكريمًا لعطائه، وقامت الإدارة بتكريم طلاب المعلم محمد الشويعي إزاء بادرتهم النبيلة وغير المسبوقة.

المدير العام للتعليم بمنطقة القصيم عبدالله الركيان قدم شكره وتقديره للمعلم محمد الشويعي على ما بذله طيلة السنوات الماضية وما سيبذله لاحقًا، مبينًا بأنه يستحق هذا التكريم والاحتفاء من قبل زملائه وطلابه، نظير إخلاصه وتفانيه في مشواره التعليمي، وهو ما جعله يقطف ثمار ما زرعه، لافتًا بأن هذه الاحتفائية التي تتميز بفرادة خاصة كونها تكرم معلم لازال على رأس العمل، لتؤكد قيمة الرسالة التي يحملها كل معلم، مثنيًا بالشكر والتقدير لكافة المساهمين والمبادرين بهذا التكريم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)