بمشاركة 246 خبير “هيئة تقويم التعليم والتدريب” تُقيم ورشة لمعايير المناهج في المنطقة الشرقية ‏

بمشاركة 246 خبير “هيئة تقويم التعليم والتدريب” تُقيم ورشة لمعايير المناهج في المنطقة الشرقية ‏

التعليم السعودي: عقدت هيئة تقويم التعليم والتدريب، ممثلة ببرنامج معايير مناهج التعليم بالتعاون مع الإدارة العامة للتعليم في المنطقة الشرقية ورشة عمل “المناقشة الموسعة لمراجعة معايير مناهج التعليم وتطويرها” في فندق موفنبيك بمدينة الخبر، وبمشاركة 246 خبيرًا من القيادات التعليمية، وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات والمعلمين، والمشرفين التربويين؛ وتهدف هذه الورشة بشكل مباشر إلى التعريف بالمعايير الوطنية لمناهج التعليم، ومراجعة معايير المحتوى، ومعايير الأداء للصفوف (7- 12) في مجالات التعلم (الرياضيات، العلوم، التقنية الرقمية، التربية الصحية، التربية الأسرية، والمجال الاختياري) وتطويرها من وجهة نظر الميدان التربوي. وتأتي هذه الورشة ضمن سلسلة من ورش عمل برنامج المعايير الوطنية لمناهج التعليم التي تهدف إلى تقديم مرجعيات علمية لبناء معايير مناهج التعليم العام وتحدد توجهاتها ومكوناتها؛ لتوحيد الرؤى وتركيز الجهود سعيًا لتحقيق التوقعات النوعية العالية لتعلم الطلاب من خلال بناء إطارًا وطنيًا لمعايير مناهج التعليم العام قادر على تحديد التوجهات الفكرية والتربوية العامة للمعايير، وبناء الأطر التخصصية لمعايير مناهج التعليم التي تقدم بنية مجالات التعلم، وكذلك بناء مصفوفات معايير المحتوى ومعايير الأداء للمستويات والصفوف الدراسية، ومن ثم بناء الأدلة الإجرائية والمواد الإرشادية لتطبيق المعايير ومتابعتها وتقديم المقترحات للتطوير المستقبلي.
‏افتتح ورشة العمل المدير التنفيذي لقطاع تقويم التعليم العام الدكتور عادل بن عبد الرحمن القعيد بكلمة رحب فيها بالحضور وقدم الشكر لمدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية ومساعده، ومنسوبيها من المشرفين والمعلمين على تلبية دعوة هيئة تقويم التعليم والتدريب لحضور الورشة، مؤكدًا على أهمية الشراكة مع إدارات التعليم في بناء المعايير ودور المشرفين والمعلمين في ترجمة هذه المعايير إلى مواقف تعليمية. ثم قدم نبذة مختصرة عن الهيئة، وأهدافها، ومجالات اختصاصها، ودورها في الارتقاء بجودة التعليم والتدريب لتحقيق رؤية المملكة 2030م ومستهدفاتها للوصول لمجتمع حيوي واقتصاد مزدهر. من جهته قدم المدير العام لتعليم المنطقة الشرقية الدكتور ناصر بن عبد العزيز الشلعان شكره على إتاحة الفرصة لمناقشة معايير المناهج، وأكد بأنها مسؤولية كبيرة وأننا امام رؤية عظيمة لتحقيق الازدهار والنهضة بالتعليم وتطويره، وأضاف انها فرصة لا تكرر لمساهمة المختصين بالميدان بكل ما لديهم من خبرات لإثراء هذه الورش الهادفة لتطوير التعليم بالمملكة العربية السعودية.
‏يشار الى أن هيئة تقويم التعليم وانطلاقا من تحقيق مبدأ الشراكة وإيماناً منها بأنّ التعليم مسؤولية الجميع، حرصت على دعم التواصل وتعزيزه، ومشاركة الخبراء والمختصين والممارسين من الميدان التربوي، والجهات ذات العلاقة في عمليات بناء معايير مناهج التعليم والأطر التي تنطلق منها وتطويرها، في كل مرحلة من مراحل البرنامج؛ لتكون هذه المعايير معبرة عن أراء جميع فئات المجتمع، وتعكس تطلُّعاتِه ورؤاه كشريكٍ حقيقي؛ للارتقاء بالتعليم ومناهجه؛ وذلك للخروج برؤية وطنية مشتركة وشاملة لمعايير مناهج التعليم، تنعكس على جودة نواتج التعلم ومخرجات التعليم في المملكة، بما يضمن قدرتها على إعداد شخصية المواطن السعودي المتمثل بالقيم، والأخلاق الإسلامية، والمعتز بوطنه، والقادر على المشاركة الفاعلة في بناء مجتمعه، ومواجهة التحديات المستقبلية؛ لتتحقق للمملكة العربية السعودية المكانة المتقدمة علميًّا.
‏من جهةٍ أُخرى، صاحب هذه الورشة تقديم عرض عن برنامج “المعايير والرخص المهنية التعليمية” في الهيئة وتم استعراض أهداف البرنامج والمعايير والرخص المهنية للمعلمين من خلاله، كمت تمت الاشارة الى رُتب ومستويات الترخيص والتمايز بينها ومتطلباتها، والتطرًق لمسؤوليات المعلم في ترسيخ القيم وتطوير الأداء، والتأكيد كذلك على أهمية هذه الرخص في تحديد المسارات التعليمية ونقل وظيفة المعلم إلى مهنة وعلاقتها برؤية المملكة 2030 .
‏وقبل الختام، انطلقت جلسة نقاش مع الحضور عن أبرز الملاحظات المقدمة حول المحتوى، حيث تمّ الأخذ بجميع ما ورد من آراء، ومقترحات وتم شكر الحضور على التفاعل الإيجابي في تقديم التغذية الراجعة ودعوتهم لحضور المؤتمر الدولي الذي تنفذه الهيئة بعنوان “مهارات المستقبل”.
‏والجدير بالذكر أن المؤتمر الدولي لتقويم التعليم – مهارات المستقبل – تنميتها وتقويمها، مُقرر عقدة في الرياض في الفترة من 4 – 6 ديسمبر 2018م برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والذي يهدف إلى تأسيس خطوات عملية يجب أن تتبناها مؤسسات التعليم والتدريب في مستوياتها المختلفة، في مجال إكساب المهارات المستقبلية، ويمكنها من تقويمها وقياس مدى تمكن خريجي البرامج المختلفة منها.
83AB8760-3006-4D1B-9BB1-BF3B73B5D608

EF1C22B9-789D-43B4-99E9-8952FEE5257C

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>