تأجير السيارات.. “سعودة” على الورق

تأجير السيارات.. “سعودة” على الورق

التعليم السعودي – متابعات – : كم يتمنى يزيد نايف، العشريني الجامعي العاطل عن العمل، لو حظي بعمل في قطاع شركات تأجير السيارات.
فهذا القطاع الذي تشترط وزارة النقل في تراخيصها على الشركات تطبيق “السعودة” فيه بنسبة 100%، لا يزال “يخضع” للعمالة الوافدة التي تبدو سيطرتها عليه جلية، خصوصاً في مكاتب الشركات في كل المطارات، لتبدو “سعودة” القطاع على الورق فقط. ويسأل نايف الذي يحمل بكالوريوس في المحاسبة: “كيف لا أصاب بالإحباط عندما أرى وافدين يجلسون خلف مكاتب مكيفة في صالات المطارات، بينما يعرض علينا العمل في أسواق الخضار؟”.
ويؤكد مديرالعلاقات العامة بوزارة النقل، عبدالله بن محمد العمري، أن الترخيص لشركات تأجير السيارات مربوط بتعهدها بتطبيق السعودة 100%؛ مشيراً إلى أن مفتشي فروع الوزارة يقومون بمتابعة تلك المكاتب، إلا أنه شدد على دور مكاتب العمل ولجان السعودة في هذا الصدد.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)