تأجيل اختبار «قياس» يربك الطلبة وأولياء الأمور

تأجيل اختبار «قياس» يربك الطلبة وأولياء الأمور

التعليم السعودي – متابعات : أدى تأجيل اختبارات قياس لطلبة الثانوية العامة، مطلع الأسبوع الجاري، إلى قلق أولياء الأمور والطلاب، خوفا من فوات موعد اللحاق بالجامعات، مشيرين إلى أن اقتراب مواعيد التسجيل في الجامعات وتأخر النتائج قد يؤدي لنتائج سلبية وتأخير الطلبة إلى العام المقبل، وطالبوا بأهمية التنسيق لإتاحة التسجيل بالجامعة لمدة أطول.

وذكر مصدر بالمركز الوطني للقياس لـ»اليوم»، أن جميع اختبارات قياس الطلاب والطالبات، التي كانت مقررة الإثنين الماضي، جرى تأجيلها في جميع مناطق المملكة، مع إعطاء موعد بديل يوم 19 /‏‏06 /‏‏2021، ولم يرد حتى الآن أي قرار يخص التنسيق بالجامعات، وفي حال التنسيق سيتم الإعلان على حساب هيئة تقويم التعليم.

يأتي ذلك فيما اتفق أكاديميون على أن تفاوت الجامعات في مواعيد القبول، والتي تصل إلى أكثر من 3 أسابيع فيما بينها، خطوة إيجابية تمنح الطلاب فرصة أكبر لحجز مقعد دراسي، وتتيح لهم خيارات أوسع في التسجيل.

وأوضحوا لـ«اليوم»، أن الخطوة تسهم في قبول عدد أكبر من الطلاب من مختلف المناطق وبالتالي اتساع قاعدة المواطنين حاملي الشهادات الجامعية، مشيرين إلى أن اختلاف المواعيد يساعد من فاتهم التسجيل والقبول في جامعة معينة، إلى الاتجاه إلى جامعة أخرى.

اتساع قاعدة حاملي الشهادات

أوضح الأستاذ المشارك في جامعة الملك عبدالعزيز د. وحيد أبو شنب أن الجامعات السعودية تخوض، في الآونة الأخيرة، تطورات بجميع المجالات العلمية والبحثية والإدارية ومنها على سبيل المثال تفاوت مواعيد القبول بين الجامعات السعودية والتي تعطي الطلاب فرصة أخرى للحصول على مقعد دراسي في حال لم يتم قبوله في جامعة ليتجه إلى جامعة أخرى.

وقال إن مثل هذه الخطوة الإبداعية من قبل وزارة التعليم ستسهم بلا شك في قبول عدد أكبر من الطلاب من مختلف المناطق للتسجيل بالجامعات السعودية المختلفة، وبالتالي تتسع قاعدة المواطنين حاملي الشهادات الجامعية والتي هي مطلب أساسي من متطلبات رؤية 2030.

اشتراطات ومعايير متنوعة

ذكرت الأستاذ المساعد في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن د. رسيس العنزي، أن فترة القبول بالجامعات من أهم الفترات في حياة الطلاب والطالبات بعد المرحلة الثانوية بل هي فترة مصيرية لتحديد مستقبلهم الأكاديمي، مشيرة إلى أن لكل جامعة خصوصيتها في تحديد معايير القبول والتسجيل التي تتماشى مع أهداف الجامعة ورؤيتها ورسالتها. وقالت «قد يتوجب على الخريجين التقديم وفقا لتلك الشروط والضوابط، ومع التطور السريع في المجال التقني فإننا نشهد نقلة نوعية في أتمتة المعلومات واستخدام المنصات للقطاعات المختلفة مما يسهل عملية التقديم للجامعات والمعاهد، مع وجود اشتراطات خاصة لكافة الجامعات والتخصصات ومعايير للقبول لكل تخصص». وبينت أن اختلاف المعايير والاشتراطات وفقا للتخصصات المختلفة مبني على دراسات ومعايير علمية، يمتثل بها لضمان جاهزية الطلاب واستعدادهم للتخصصات الأنسب لهم مما يساهم في نجاحهم.

دراسة ومفاضلة بين التخصصات

قالت الأكاديمية بجامعة أم القرى د. علياء المروعي: إن القبول في الجامعات يرتكز على عدة أمور من أهمها النسبة المكافئة في الثانوية العامة ودرجة القدرات والتحصيلي للطلبة، مما يعطي الخريجين فرصة للتفكير في ميولهم واحتياجات سوق العمل للتسجيل في الجامعات حسب الشروط والمواعيد المتفرقة والمتاحة للجامعات، والكليات، والمعاهد التقنية والفنية. وأضافت: إن اختلاف مواعيد القبول بين الجامعات ووجود منصة ومواقع إلكترونية تجمع الجامعات والمؤسسات التعليمية والتقنية في تنظيمها وجدولتها، وعرض بعضها تنبيهات لبعض مواعيد القبول في الجامعات، يمنح الطلبة فرصة مهمة الاختيار التخصصي والمفاضلة بين التخصصات، والقبول في الجامعات المتاحة، وبذلك يضمن القبول ويكمل تعليمه ويسلك منحى أفضل مهاريا وعلميا.

وأشارت إلى أن هذا التفاوت يمنح فرصا إيجابية تساعد طلابنا على تنظيم أيامهم المقبلة وتأسيس بداية جديدة في حياتهم العلمية وتعويدهم على اقتناص الفرص وتوسيع دائرة الخيارات.

مسؤولية مشتركة بين الجانبين

ذكر المحامي والمستشار القانوني نبيل قملو أنه من الواجب على الجامعات تأخير التسجيل إلى ما بعد اختبارات «قياس»، مشيرا إلى أنه في حال لم يتم تحديد مواعيد جديدة للتسجيل بما يتوافق مع اختبارات «قياس» تقع المسؤولية على الجامعات.

وقال إنه في حال عدم تحديد موعد مناسب للاختبارات، تقع المسؤولية على مركز «قياس» بسبب فوات مواعيد تسجيل الطلاب والطالبات بالجامعة، مشيرا إلى أهمية التنسيق بين الجانبين بما يضمن مصلحة الطلبة.

ترقب وانتظار دائم

قال المواطن عايض الشمراني، ولي أمر، إن تأجيل الاختبارات يتسبب في قلق حول التسجيل الجامعي، خوفا من فواته، بالإضافة إلى أنه يجعلهم في ترقب وانتظار دائم للحصول على مواعيد قريبة.

وأضاف إن هذا التأجيل أدى إلى تأخر موعد رحلة سياحية كانت الأسرة بالكامل على استعداد لها بعد الاختبار، مطالبا بسرعة حل المشكلة وتحديد موعد جديد يتناسب مع مواعيد تسجيل الجامعات.

إيضاح أسباب التأجيل

طالب المواطن عمر الحمادي، بسرعة إيضاح أسباب التأجيل مع توضيح المواعيد الجديدة للاختبارات، وكذلك إعلان مواعيد جديدة للتسجيل الجامعي.

وشدد على أهمية التنسيق بين هيئة تقويم التعليم والجامعات السعودية حتى لا يفوت قطار التسجيل أي طالب أو طالبة.

وأشار إلى أن هذا القرار أدى لارتباك العديد من أولياء الأمور والطلاب وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)