تأنيث محلات بيع الملابس النسائية بالكامل 28 شعبان

تأنيث محلات بيع الملابس النسائية بالكامل 28 شعبان

التعليم السعودي : أكد وكيل وزارة العمل المساعد للتطوير الدكتور فهد التخيفي «أن المرحلة الثانية لتنظيم عمل المرأة في محلات بيع المستلزمات النسائية تعتبر إلزاميًا وليس اختياريًا كونها تنفيذا للأمر الملكي القاضي بـ«قصر العمل في محلات بيع المستلزمات النسائية على المرأة» وذلك بالتوسع التدريجي في المستلزمات النسائية الواجب تأنيثها» مشيرا إلى أن الأهداف الاستراتيجية لتعديل أوضاع المحلات تعتمد على قصر العمل في المحلات على المرأة.

وشدد على أن الثامن والعشرين من شهر شعبان المقبل آخر موعد لتعديل أوضاع محلات بيع الملابس النسائية في المراكز التجارية المفتوحة أو القائمة بذاتها، وإلزام صاحب المحل بتوظيف سعوديات.

وركز التخيفي خلال ورشة العمل التي نظمتها غرفة جدة ظهر أمس على أهمية التعاون بين مؤسسات القطاع الحكومي والخاص لتهيئة بيئة عمل آمنة للمرأة، وبالأخص الجهات المعنية بتشغيل النساء وأصحاب الأعمال المستثمرين في المستلزمات النسائية، واعتبر وكيل وزارة العمل المساعد للتتطوير «أن المرحلة الثانية لتنظيم عمل المرأة، في محلات بيع المستلزمات النسائية مكملا لقرار المرحلة الأولى الذي ألزم تأنيث محلات بيع الملابس النسائية الداخلية وأدوات التجميل».

مبينا «إنه يجب الإلزام بتوظيف سعوديات بنسبة 100 %، ويحظر دخول الرجال العاملين سواء بائعين أو محاسبين أو مسؤولي محلات بيع الملابس النسائية، كما يحظر على المتسوقين دون عوائلهم مع الالتزام بعمل الترتيبات الضرورية، لتهيئة بيئة العمل كوضع لوحة إرشادية تبين أن المحل للعوائل أو النساء فقط».

وزاد «وزارة العمل تحظر عمل المرأة في المحلات أو أقسام المحلات المخصصة للشباب فقط أو التي تؤدي إلى اختلاطهن مع المشترين من الذكور غير المصطحبين لعوائلهم أما في حال وجود أقسام متخصصة فصدر قرار وزاري بتأنيثها وتوطينها، الالتزام بالنظام وفق خيارين أولهما: تجمع المستلزمات النسائية الصادر بشأنها القرار الوزاري بتأنيثها في قسم واحد، أو جهة واحدة، وثانيها: التعامل مع كل قسم يبيع مستلزما نسائيا مستهدف بالقرار على أنه محل متخصص ويطبق عليه ضوابط المحلات المتخصصة»، منوها بأنه يجب على صاحب العمل إجراء ترتيبات مناسبة لتضمن استقلالية القسم الذي يعمل به النساء عن الأقسام الأخرى بحث تكون هذه الاستقلالية مناسبة لطبيعة المحل وتصميمه والمركز التجاري الموجود فيه، وبحيث تضمن هذه الاستقلالية القدرة على تحديد وجود المتسوق الذي لا يرافق عائلته أو أي عامل في المحل من الأقسام الأخرى في مكان يفترض ألا يوجد فيه، ومن هذه الترتيبات إذا كان القسم مخصصا للعوائل لابد من وجود حاجز شفاف غير حاجب للرؤية وألا يقل الحاجز عن 160 سم مع توفير لوحة إرشادية بعبارة «للعائلات فقط» وإذا كان القسم مخصصا للنساء فقط يجب حجب رؤية ما بداخله بالكامل مع توفير لوحة إرشادية بعبارة «للنساء فقط».

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)