تتويج 50 فائزًا بجوائز عربية وعالمية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن

تتويج 50 فائزًا بجوائز عربية وعالمية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن

التعليم السعودي : كرمت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن «50» طالبا فائزا في 16 مسابقة على المستوى العالمي والعربي والخليجي والمحلي.

وسلم مدير الجامعة د. خالد السلطان شهادات التقدير للطلاب الحاصلين على المراكز الأولى في المسابقات التي شاركوا بها، بحضور وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية د. محمد آل حمود وعميد شؤون الطلاب د. أحمد العجيري وعدد من مسؤولي الجامعة الأكاديميين.

وقال د. السلطان: إن الطلاب هم المنتج الأهم للجامعة التي نجحت في توفير التأهيل العلمي والأكاديمي المتميز لطلابها، ورافقه نجاح آخر على صعيد تطوير مهارات الطلاب من خلال تطوير أساليب التدريس وتنمية روح الابتكار والإبداع لدى الطلاب وتوظيف الأنشطة الطلابية وبرامج تطوير المهارات في تطوير مهارات الطلاب، وهو ما كان له أثر واضح في قبول خريجي الجامعة لمواصلة دراساتهم العليا في أفضل الجامعات، وإقبال جهات التوظيف على توظيفهم والاستفادة من تأهيلهم المتميز.

وأكد د. السلطان أن نجاح الطلاب يعود، بعد توفيق الله، إلى تبني الجامعة في إعدادهم مفهوما فريدا وهو أن تكوين الشخصية المتكاملة والقادرة على تحقيق النجاح المهني، يحتاج، بالإضافة إلى المقررات الدراسية الحديثة، إلى تزويد الطلاب بالمهارات الذاتية والتفاعلية وتوسيع مداركهم إلى آفاق أبعد من مجرد الحصول على الدرجة العلمية.

وأضاف: إن الجامعة مضت في تقديم نموذجها الخاص في الدراسة الجامعية، وهو نموذج يحرص على أن يحصل الطالب على «خبرة جامعية» لا تعتمد فقط على «المقررات» ولكنها تمتد إلى «المهارات» و«القيم» و«السلوك» وتعتمد، من بين ما تعتمد عليه، على برنامج فريد للمهارات الشخصية ووحدة للعمل التطوعي ونشاطات طلابية وبرنامج للتبادل الطلابي ورحلات طلابية دولية.

وأضاف: إن الجامعة أسست برنامجا لتطوير المهارات، وهو أحد البرامج الرائدة التي تهتم بتزويد الطلاب بالمهارات المطلوبة في سوق العمل وتحفيزهم لتطوير مهاراتهم الشخصية. واشار إلى أن البرنامج يقوم – بشكل دوري – باستقصاء ودراسة آراء القائمين على سوق العمل حول ما ينشدونه من مهارات التميز والأداء الفعّال في الخريجين، وذلك يعود، بعد توفيق الله، إلى أن الجامعة تبنت في إعدادهم مفهوما فريدا وهو أن تكوين الشخصية المتكاملة والقادرة على تحقيق النجاح المهني، يحتاج، بالإضافة إلى المقررات الدراسية الحديثة، إلى تزويد الطلاب بالمهارات الذاتية والتفاعلية وتوسيع مداركهم إلى آفاق أبعد من مجرد الحصول على الدرجة العلمية وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)