تجسيد التراث وتفكيك مصاعب الفيزياء وفن جديد لإفطار الصغار

تجسيد التراث وتفكيك مصاعب الفيزياء وفن جديد لإفطار الصغار

التعليم السعودي : زفت كلية التصاميم في جامعة الدمام، ممثلة في قسم تصميم المطبوعات والوسائط المتعددة، أول دفعة لسوف العمل من الفتيات.. وبلغ عدد الخريجات في القسم الذي يعد الاول من نوعه في المملكة 16 خريجة . وابلغت رئيس القسم ووكيلة كلية التصاميم للجودة والتطوير والاعتماد الأكاديمي الدكتورة سمية السليمان ان قسم تصميم المطبوعات و الوسائط المتعددة انشئ عام 2008 مع نشأة كلية التصاميم و وأشارت بان الكلية تقوم على أساس دعم التنمية الفكرية والحسية للفتاة السعودية من خلال الفهم الحقيقي لأسباب ووسائل التصميم في المجتمع العربي والإسلامي متناغمة في ذلك مع أحدث ما توصل إليه العلم في الأساليب التقنية الحديثة الخاصة بأفرع التصميم.

دعاية وإعلان
طبقا للدكتورة سمية يرتبط التصميم ارتباطا وثيقا بالمجتمع حيث يؤثر على وسيلة معيشة أفراد المجتمع ، من خلال ما يتضمنه من معايير مرتبطة بالمعنى والقيم والتراث، ولذلك كان الاهتمام بالتصميم وأنواعه والمحافظة عليه والتوسع في استخدامه ليكون دليلا في يد المصممين الذين يهمهم أيضا المحافظة على التراث مع التطور التقني والبنائي.

وبذلك تساهم كلية التصاميم في تنمية الفكر الإبداعي. مشيرة الى ان تخصص التصميم الجرافيكي يؤهل الطالبات الى العمل في مجالات عدة مثل الدعاية والإعلان وتصميم الشعارات والهويات التجارية والحملات الإعلانية المطبوعة والمرئية والمسموعة.

كذلك يمكنهم العمل في مجال تصميم المواقع الالكترونية وتصميم الانفوجرافيك . وأكدت د.سمية بان هناك طلبا كبيرا على خريجات هذا التخصص لندرته وافتقار سوق العمل للمؤهلين أكاديميا كون الكثير ممن يعملون في المجال حاليا غير متخصصين.

دعوة للسياحة
– مصادر صحيفة – (عكاظ) تعرفت على مجموعة من الخريجات اللائي سينخرطن في سوق العمل وقالت الطالبة لطيفة العريفي (خلال مشروع تخرجي في قسم المطبوعات والوسائط المتعددة قررت تصميم علامة تجارية لمؤسسة ترعى الحرفيين وتسوق لمنتجاتهم التقليدية.

أتمنى أن تنفذ المؤسسة حقيقة ونراها في المجمعات التجارية والمتاحف والمطارات لتظهر جانب من تراث المملكة للسياح حيث ان الهيئة العامة للسياحة والآثار تولي اهتماما خاصا بالحرف اليدوية القديمة التي تبرز تاريخ وتراث المملكة، لكنها تفتقر لجهة أو مؤسسة تجارية تدعم وتتبنى الحرف ومنتجاتها، لذلك قمت بعمل هذه التصميمات الاحترافية التي اعتمدت عليها من خلال دراستي في هذا المجال).

جرافيك ديزاين
الطالبة سارة الصيخان ذكرت ان «الجرافيك ديزاين» أو تصميم المطبوعات يعتبر مصطلحا جديدا وغير متعارف به خارج نطاق المصممين ما أدى إلى جعل الفرص الدراسية في هذا المجال محدوده.
ومن يدخل التخصص يدخله دون فكرة كاملة عن ماهيته (لذا أحببت إيجاد طريقة لحل المشكلة عن طريق تعريف الطلاب المقبلين على الدراسة باستخدامات الإنفوجرافيك الذي يشرح بصريا معلومات عامة عن هذا التخصص. مع كتاب شارح للمعلومات العامة التي وردت في الإنفوجرافيك بالإضافة إلى أساسيات التصميم الجرافيك. ومع الكتاب عدة أدوات تساعد الطالب أثناء التصميم).

الفيزياء الممتعة
المصممة خريجة قسم الوسائط المتعددة رجاء القضيب تحدثت عن مشروع تخرجها وقالت بالرغم من ارتباطه بالحياة اليومية بشكل ملحوظ؛ إلا أن الكثير يجدون علم الفيزياء معقدا وصعب الفهم، وكنتيجة لذلك يلاحظ تدني مستوى الطلاب في مادة الفيزياء تحديدا أكثر من غيرها.

لذا جاء المشروع كأحد الحلول التي قد تساهم في حل هذه المشكلة، عن طريق تقديم كتاب مصور وتفاعلي يعتمد على التعلم عن طريق التسلية لليافعين. وصمم الكتاب ليكون أشبه بدفتر ملاحظاتٍ للقارئ بوجود شخصيتين رئيسيتين تمثلان الفتيان والفتيات من الفئة العمرية المستهدفة (12- 16 عاما) وتتفاعلان معا ومع القارئ عن طريق طرح مجموعة من القصص القصيرة والألعاب والطرائف التي تشرح وتبسط النظريات الفيزيائية بأسلوب شيق وممتع وتصميم جذاب.

وتتطلع القضيب لهذا المشروع أن يلاقي نجاحا ملحوظا كونه الأول من نوعه في العالم العربي.ثقافة التطوعالطالبة إيمان النصار قالت ان الاعمال التطوعية والخيرية من أخلاقيات وسلوكيات الإسلام، فهي تمثل الثقافة الحديثة وتوحد المجتمعات وتقودها إلى التطور والتنمية.

و الشباب أكثر فئات المجتمع انفتاحا للتغيير وهم واجهة ومستقبل المجتمع؛ لذلك هم الفئة المستهدفة للمشروع الذي قمت بتصميمه للتخرج ، فالهواتف الذكية أصبحت جزءا مهما في حياة الشباب، متوافرة بمجموعة واسعة من الألعاب والتطبيقات المختلفة، فهذه فرصة لتطوير الأداة؛ لتحسين المجتمع ولتحفيز وزيادة إقبال الشباب على التطوع.

واضافت ايمان بان المشروع هو عبارة عن تطبيق يهدف إلى تحفيز وتشجيع الشباب على المشاركة في النشاطات التطوعية والأعمال الخيرية المحلية، سواء كانت أعمال بسيطة على نطاق صغير كالمنزل وغيره أو حملات تطوعية علي نطاق واسع؛ لإضافة معنى عميق لحياة الشباب وليدركوا أهمية العطاء، وقيمة وجودهم، صمم التطبيق بطريقة تحفيزية بحيث تمكن المستخدمين من الحصول على نقاط عند إنجازهم لمهمة تطوعية؛ التي من شأنها إضفاء روح التنافس بينهم.

الغاية والمقصد من المشروع جعل التطوع جزءا من حياة الشباب وعادة طبيعية في المجتمع.

شخصية المؤسس
الخريجة هيا اليحيا تحدثت عن مشروع تخرجها المتمثل في الوجبات المقدمة لطلاب المدراس باعتبار ان اغلبها غير صحية وغير مناسبة فقررت العمل على مشروع تحت مسمى (فسحة) وهي شركة تهتم بتقديم الوجبات الصحية الكاملة لطلاب المدارس الابتدائية عن طريق تقديم وجبة فطور كاملة مستمدة من نوعية الأكل المعتادة عند العائلات السعودية ، كما تهتم بتعليم الطلاب وتثقيفهم عن الأكل الصحي عن طريق حملة إعلانية متكاملة وكلي امل عبر (عكاظ) أن ترى المقترحات التصميمية النور والاستفادة منها على ارض الواقع. وتتطلع الطالبة جواهر العويد إلى تحقيق مشروع تخرجها على أرض الواقع، وإكمال العملية التصميمية وتحويلها إلى تجربة فعلية تساعد على تحقيق أهداف المكتبة ومنحها المستوى اللائق بها كمكتبة سعودية وواجهة حضارية تقوم على الاستلهام من شخصية المؤسس الملك عبد العزيز رحمه الله.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)