تربويون يطالبون بهيئة لتقويم التعليم لمواكبة التطورات العالمية

تربويون يطالبون بهيئة لتقويم التعليم لمواكبة التطورات العالمية

التعليم السعودي :بارك التربويون بمحافظة القنفذة لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل الثقة الملكية الكريمة بتعيينه وزيرًا للتربية والتعليم، متطلعين إلى سموه أن يحدث نقلة نوعية تواصل بها وزارة التربية إنجازاتها،  بداية يقول مساعد مدير التربية والتعليم للشؤون المدرسية بمحافظة القنفذة الدكتور علي بن أحمد الشيخي يجب إعادة النظر في أعباء المعلم التدريسية لإتاحة فرصة له للاهتمام بالأنشطة التفاعلية مع الاهتمام بمعلمي المراحل الأولى من التعليم والتركيز على التخصص في المراحل المتأخرة. كما يحدث في سنغافورة وهي دولة تعد أنموذجًا في مجال التعليم كما طالب الدكتور الشيخي بتوفير مناخات مدرسية ميسرة للتعلم وجاذبة للمتعلمين ومعززه لفرص التعليم، والمضي في توظيف تكنولوجيا التعلم في مختلف أوجه العملية التعليمية. من جهته يرى مدير شؤون المعلمين بتعليم القنفذة الدكتور إبراهيم بن حسين الحسني ضرورة إعادة تصميم وسائل القياس والتقويم للطلاب للحكم على قدرة الطالب على استيعاب وتطبيق وتطوير ما تعلمه، لا على قدرته على الحفظ والتذكر والاستظهار. وأضاف: هنا يهمنا بالدرجة الأولى الاهتمام بفكر الطالب ومخاطبة عقله من خلال برامج التعليم كما اعتبر أن رفع كفاءة وأداء المعلم سينعكس إيجابًا على الرسالة التعليمية والتربوية وتنشئة وإعداد الأجيال ولذا فإن الوزارة مطالبة من المجتمع بالاهتمام بالمعلمين القياديين المتميزين بالمعرفة المهنية كما أن إيجاد هيئة لتقويم التعليم يعد مطلبًا تربويًا. وقال مدير الإشراف التربوي بتعليم القنفذة عبدالرحمن بن إبراهيم الزاحمي إن الوزارة بحاجة إلى اعتماد نماذج محاسبية لمختلف المستويات من منسوبي الوزارة ومواكبة التطورات العالمية في مجال المباني المدرسية والاستعانة بشركات متخصصة لتأهيل القيادات التربوية والمعلمين وكذا التخفيض من درجة المركزية وتمكين الإدارات التعليمية بصلاحيات أكبر والمبادرة بجعل رخص قيادة التعليم حيز التنفيذ.ويضيف مساعد مدير الإشراف التربوي علي بن حسن عوض بأن تطوير بيئات التعلم تعد الركيزة الأساسية لإصلاح التعليم ومتى ما وجدت البيئة الصالحة المناسبة انتجت لنا تعليمًا مثاليًا ينشده الوطن كما أن منح حقوق المعلمين من حوافز وبرامج تأهيل تعكس ناتجًا إيجابيًا كما اعتبر أن رفع سقف التوقعات في الميدان التربوي سيكون سبيلًا واضحًا نصل من خلاله بتعليمنا للعالمية ومقارعة دول العالم في هذا الاتجاه. من جهته قال رئيس التوجيه والإرشاد بتعليم القنفذة محمد بن صالح الزبيدي إن مدارسنا التي نريد تنشد فكر الوزير الجديد لتواصل تميزها وتفردها في تربية الطفل وتنشئته وفن التعامل معه من خلال مختصين وإيجاد عيادات طبية في كل مدرسة تعنى بالطالب والبيئة التي يتلقى فيها تعليمه والوصول بمدارسنا لتنال ثقة المجتمع من حيث النوعية في التعليم وبرامجه وفعالياته ومناشطه وفق رؤية وخطط واضحة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)