تربويو المملكة: الشرع الإسلامي لا يقع أسيراً لرأي أو طائفة

تربويو المملكة: الشرع الإسلامي لا يقع أسيراً لرأي أو طائفة

التعليم السعودي : رحب عدد من التربويين في عدد من مناطق المملكة بتنفيذ حكم الله في عدد من الإرهابيين المدانين في جرائم إزهاق أرواح وإفساد في الأرض، ونوهوا بإعلان وزارة الداخلية تنفيذ الاحكام الشرعية في 47 من الفئة الضالة في عدد من المناطق.

وقالوا: يجب علينا كمواطنين مسلمين أن نسعى لمحاربة هذا الفكر الضال المبتدع وأن نقف صفا واحدا مع دولتنا وقادتنا في محاربتهم.

في البداية أكد حسين الأسمري مدير الجودة الشاملة في تعليم محايل عسير هذه الطغمة الفاسدة والمجرمة لم يقتصر إجرامها على مساحة أو يتحدد بزمن أو يؤطّر في هدف بل أشعلوا حرائقهم ووسّعوا دائرتها فتكاً بالوطن والمسلمين وغير المسلمين، كل الناس بمعتقداتهم وطوائفهم صغارا وكبارا هدف مباح لنيرانهم وإفسادهم، شرهم لا يقتصر على عدو محدد فنيران إرهابهم تشتعل في كل مكان وتزرع بين الناس الخراب والدمار وتهلك الحرث والنسل وتسحق مقدرات ومكتسبات الوطن.

وتابع: وفي تنفيذ حكم الله في هذه الطغمة المجرمة التي امتهنت حرق الإنسان وقتله وإشعال الفتن رسالة عز وشموخ واعتصام بالله وأن رأس المجرم مطلوب للعدالة كما هو رأس من يحيك المؤامرات لقلب منظومة الوطن وبعثرتها، إنه الدليل المجيد على أن الجميع أمام القضاء سواسية ليس لأحد مقاس أعلى من الآخر أو يحظى بميول لاعتبار أو لآخر أو يستحق بدفاع مختلف أو تسويف.

وأكد الأسمري : “الشرع في هذه البلاد لا يقع أسيرا لرأي أو لطائفة أو لتاريخ أو لبعد جغرافي أو يرتهن لوصاية ولا يختفي لحظة ويظهر أخرى”.

من جهته، قال عبدالله الوليعي من ادارة تعليم منطقة القصيم نفذت حكومة خادم الحرمين ممثلة بوزارة الداخلية الأحكام الشرعية في 47 من الفئة الضالة في عدد من مناطق المملكة، وهي أحكام شرعية حكم فيها قضاة متخصصون وهي كذلك درس لمن تسول له نفسه العبث او إثارة الفوضى لشق الصف والعبث بأمن البلاد والعباد فإن مآله مآل هؤلاء الفئة الضالة الضائعة، وهي كذلك محاربة لذلك الفكر واجتثاث جذوره من الأساس، وقبل ذلك كله يجعلنا كلنا نقف صفا واحدا مع ولاة أمرنا في هذه البلاد حفظهم الله.

وقال حماد الجهني رئيس الجودة الشاملة بإدارة تعليم ينبع: حمداً لله سبحانه وتعالى أن جعلنا من أبناء هذا الوطن وتحت ظل هذه الحكومة الرشيدة التي تطبق شرع الله بكل حزم بقيادة خادم الحرمين، ودائما أتساءل لماذا هذا الفكر بسهولة يستطيع أن يجند بعض أبنائنا، رغم أن أجهزتنا الأمنية تؤدي دورها بكل نجاح، واعتقد أن دورنا كتربويين يحتاج إلى مزيد من الجهد لمحاربة هذا الفكر الضال والذي يستهدف ويبث سمومه لصغار السن، ونحتاج إلى استراتيجيات وخطط جديدة للوقاية من هذا الفكر خاصة مع تطور أساليبهم واستخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي.

وأضاف: كما يجب أن نشرك الطالب والأسرة وإمام المسجد والعلماء وطلبة العلم في رسم هذه الخطط، ونحتاج أن نطور أساليبنا ونستخدم طرقا غير مباشرة، نستخدم وسائل التواصل الاجتماعي باحترافية ونوكل هذه المهمة إلى خبراء في مجال التأثير الاجتماعي، ونهتم بتحصين الأسرة وتفعيل دور الرقابة الذاتية، نتحاور مع هؤلاء النشء حسب مرحلتهم العمرية ونشغل أوقاتهم، نفعّل دور المدرسة وأن تتحول مدارسنا إلى بيئة جاذبة، والاهتمام بنشر العقيدة الصحيحة والوسطية.

وقال ماجد الرويلي من إدارة تعليم منطقة الحدود الشمالية نحن نعيش ولله الحمد في تكاتف مع ولاة الأمر حفظهم الله لخدمة الدين والوطن ونقف صفا واحدا مع قيادتنا الرشيدة رعاها الله لمحاربة المفسدين في الأرض وإعلان وزارة الداخلية بتنفيذ الأحكام الشرعية في ٤٧ من الفئة الضالة تطبيق لشرع الله عز وجل في الأرض للمدانين بجرائم إزهاق الأرواح والإفساد في الأرض وترويع الآمنين افرح الجميع، ونسأل الله عز وجل أن يحفظ وطننا وولاة أمرنا -حفظهم الله، ويديم علينا الأمن والأمان ويرد كيد الكائدين في نحورهم ونسأله سبحانه وتعالى الخير والتوفيق لوطننا الشامخ العزيز بلاد الحرمين الشريفين ومواطنيه الأوفياء.

وقال محمد الرياني مدير إدارة الجودة الشاملة بتعليم جازان لاشك أن مثل هذه القرارات هي استجابة لنداء وطن ومواطنين وتحقيق للأمن والاستقرار لأبناء هذا الوطن، وهو إنذار لكل من تسول له نفسه العبث بأمن هذا الوطن الآمن، وإن المملكة هي موطن السلام وقبلته والحفاظ على هذا الأمن والسلام يتطلب الوقوف منا جميعا باعتبار المواطن رجل الأمن الأول لمحاربة كل ما من شأنه زعزعة هذا الأمن.

وقال عبدالله آل الشيخ من إدارة تعليم منطقة الباحة هذه فئة ضالة مضلّة خلعوا بيعة الحق والشرعية لولي أمر هذه البلاد وبايعوا الشيطان، وما تنفيذ حكم الله فيهم واجتثاثهم من مجتمعنا الاّ انتصار للحق والاعتدال، وتأكيد أن المملكة قامت ولازالت على كتاب الله وسنة نبي الهدى والرحمة والسلام محمد بن عبدالله الداعي لكل خير، وأن كل من يحاول العبث بأمن هذه البلاد والمساس بعقيدتها ومقدساتها وثوابت مجتمعها ومقدراتها ، سيكون شرع الله وكل الوطن له بالمرصاد.

وأشار قاسم الرويلي من إدارة تعليم منطقة الجوف ان العدالة تنتصر وتنفيذ حكم الله في عدد من الإرهابيين المدانين في جرائم إزهاق أرواح وإفساد في الارض هو انتصار لكل مواطن راح ضحية لتلك العمليات الارهابية ولكل من سولت له نفسه زعزعة أمن الوطن والمواطن وهذه رسالة واضحة لكل خائن لبلده واتبع الفكر الضال سيكون مصيره تطبيق شرع الله فشكراً لسلمان الحزم والعزم ولا عزاء للخونة والمجرمين.

وذكر مسلي الدوسري من إدارة الجودة الشاملة بتعليم القويعية أن تنفيذ أحكام الله في عدد من المنتمين للفئة الضالة المحاربين لله ورسوله، الذين يسعون في الأرض فساداً، جاء لمنع شرهم وفسادهم في العباد والبلاد، انطلاقًا من مقاصد شرع الله الحكيم، الذي يعلم ما يصلح لهذه الأمة وما يكون سببًا لحياتها وسعادتها وأمنها واستقرارها بحسب صحيفة الرياض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)