تطبيق «تطوير» في 60 مدرسة

تطبيق «تطوير» في 60 مدرسة

التعليم السعودي :بدات ادارة التربية والتعليم في المنطقة الشرقية في تطبيق برنامج «تطوير» في 60 مدرسة للبنين والبنات.

وقال مدير وحدة تطوير المدارس بتعليم المنطقة الشرقية بدر بن محمد القحطاني ان خارطة الطريق التي تعمل بمنهجية علمية في إدارة هذه المدارس جعلت المتعلم في بؤرة اهتمامها متجاوزين بمشروعنا هذا مرحلة توفير التعليم للجميع إلى التركيز على جودة المخرجات للجميع انطلاقا من مفهوم المدرسة المتعلمة والتركيز على المدرسة بوصفها وحدة للتطوير بركائز واضحة تجعل من المتعلم وتعلمه الطموح الذي نسعى لتحقيقه عبر خطط التعزيز من ثقافة التعلم لدى جميع أعضاء المدرسة وصولا بالطالب والطالبة إلى مستوى عال من الفعالية في عمليات التعلم، وتوفير بيئة مناسبة لذلك من خلال مصادر التعلم المتنوعة والثرية إلى جانب البنية التنظيمية الداعمة للتعلم التي تمكن الطالب من التعلم عن طريق الخبرة المعززة بالرغبة والدافعية في البحث عن المعلومات بنفسه ومن مصادرها المتعددة.وقال: من خلال هذه المحاور ستكون المدرسة محورا فاعلا تجعل المتعلم عنصرا نشطا وفاعلا في التعلم مع التركيز على تنمية شخصيته بمختلف جوانبها وتنمية طموحاته وتطلعاته للتميز كما ستركز على جميع انشطتها في إكساب الطالب المعارف والمهارات المطلوبة في المواد الدراسية وتقديم خبرات تعليمية ثرية ومتنوعة تلبي احتياجات المتعلمين بمختلف قدراتهم العقلية، كما تستخدم أساليب تدريسية واستراتيجيات متقدمة ومتوافقة مع قدرات المتعلمين وتوفير برامج إرشادية ووقائية وعلاجية وتوفر أنشطة غير صفية موجهة لتحسين التعلم وتنمية الشخصية المتكاملة.وأضاف ان المشروع سيكون وفق منحى مؤسسي تنمو من خلاله الأفكار التربوية بحيث تكون عملية نشر هذه الأفكار بصورة مدروسة وعبر مراحل زمنية محددة وفقا لمستوى نمو المدارس وإدارة التربية والتعليم، وجعل بناء الكفاءة الداخلية واستدامة أنظمة التطوير في المدارس العامل الهم في تجويد أداء المدارس وتسخير إمكانيات هذه المدارس من خلال تمكينها تدريجيا في تطبيق الإدارة الذاتية ووضع خطط استراتيجية فعالة بحيث تجعل من التقنية وسيلة واداة مساعدة وداعمة للعملية التعليمية والتعلمية وليست هدفا بحد ذاتها، والدخول بحزمة من الثقافة التي تضخ مفاهيم مدرسية حديثة من شأنها تعزيز فعالية المدرسة وكفاءتها ومن هذه المفاهيم أن المدارس قادرة على أن تصبح مؤسسات تعلمية لها درجة عالية من الاستقلالية.وبين القحطاني أن التدريس في المدارس والتخطيط للتعليم والإشراف والتقويم هي عوامل فعالة وحرجة في دعم تحصيل الطلاب وان التطوير المهني في القيادة والإدارة جزء لا يتجزأ من تغيير كفاءة ومهارات مدير المدرسة وأن مكمن أهمية التعامل مع المدرسة في عمليات التطوير يسير في إطار الوحدة الواحدة عبر بناء مجتمعات تعليمة مهنية إلى جانب التواصل مع المجتمعات المحلية الذي سيفيد من الناحية التعليمية والتربوية والمهنية والمالية والإدارية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)