تطوَّعوا للدفاع عن أرض الوطن ضد من انقلبوا على الشرعية في اليمن قبل 55 عاماً طلاب مدرسة التوحيد.. لبَّوا نداء الواجب

تطوَّعوا للدفاع عن أرض الوطن ضد من انقلبوا على الشرعية في اليمن قبل 55 عاماً طلاب مدرسة التوحيد.. لبَّوا نداء الواجب

التعليم السعودي : ما إن سمع طلاب مدرسة دار التوحيد العريقة بالطائف قبل (55) عاماً، وتحديداً في العام (1382ه) نداء الواجب الداعي للانخراط في دورة التطوع إبَّان حرب اليمن، التي حدث فيها انقلاب على الشرعية في ذلك الوقت، حيث بات في الأمر تهديداً لأمن البلاد، إلاَّ ولبوا النداء وانخرطوا في دورة التطوع تلك بحماس منقطع النظير، يدفعهم حب الوطن والولاء لقادته، فسطروا بذلك أروع الأمثلة في تكاتف المواطنين جميعاً مع قادة هذه البلاد المباركة في وجه كل اعتداء سافر، من أجل وحدة وطنية تحفظ لهذا الوطن الكبير أمنه ومكتسباته.

وفي مثل هذه الأيام منذ (55) عاماً حدث انقلاب على الشرعية في اليمن، حيث أدَّى ذلك لحدوث اضطراب في الأوضاع الأمنية وتفاقمت المشكلات والاعتداءات المتكررة على المناطق الحدودية لبلادنا مع اليمن، خصوصاً محافظة جازان، ولإلقاء الضوء على أحداث تلك الفترة العصيبة ومدى التكاتف الذي عاشه المواطنون آنذاك، كان لنا لقاء مع عدد ممَّن عاصروا تلك الأحداث ولبوا نداء الواجب بالالتحاق بركب المتطوعين.

وكان أول مدير لمدرسة دار التوحيد بالطائف الشيخ محمد بن عبدالعزيز بن مانع -مدير المعارف-، الذي أضيفت إليه مهام رئاستها إلى جانب كونه مدير المعارف العام، إلاَّ أنَّه عيَّن معاونين له أحدهما ابنه أحمد، والآخر هو الشيخ عبدالملك الطرابلسي، وقد تولى الأخير إدارتها والإشراف عليها، ثمَّ جاء بعده الشيخ محمد بهجت البيطار، ثمَّ الشيخ يسار بن محمد بهجت البيطار، ثمَّ الشيخ عبدالرزاق الجذيري، ثمَّ الشيخ محمد بن عبدالعزيز بن مانع، ثمَّ الشيخ عبدالملك عبدالقادر الطرابلسي، ثم الأستاذ عبدالله الخزيم، ثمَّ الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله بن عيسى بن داود، فالشيخ عبدالله بن عبدالرحمن بن عبدالله الزامل، أمَّا مديرو ثانوية دار التوحيد فهم: طامي بن هديف البقمي، وعبدالعزيز بن صالح الشايع، وأحمد بن صالح الشايع، وفهد بن سعد الثبيتي، ومهنا بن ماجد الفعر، وعبدالباسط بن عبدالرحيم محبوب، أمَّا مديرو دار التوحيد المتوسطة فهم: عبدالله بن عبدالرحمن الزامل وعبدالرحمن الشويعر وعبدالله الشافي وسعد العدواني وساير بن قطنان الجعيد وعبدالجبار الثقفي وصالح الجعيدن وعبدالرحمن الثبيتي وفيصل بن رشيد قاسم، وكان لدار التوحيد الفضل في بناء جيل أصبح له مركز الريادة ومسؤولية العمل، فيما عُرف طلابها بنبوغهم وفطنتهم وعلمهم، ومن أبرزهم: محمد بن جبير وعثمان الحقيل وعبدالعزيز المسند وعبدالمحسن التويجري وسعد أبو معطي وحمد الشادي وعبدالله بن خميس وعبدالله الفالح وصالح الحصين وسعد الحصين وعبدالله البسام وعبدالعزيز وعلي التويجري وصالح العلي وعثمان بن سيار وعبدالعزيز بن ربيعة وحسن بن عبدالله آل الشيخ، وغيرهم.

إعادة الشرعية

وقال إبراهيم بن حمد العدوان -من أهالي محافظة مرات-: “ما إن عصفت الأحداث وسمعتُ عن فتح باب التطوع، إلاَّ وسارعت لتلبية النداء والانخراط في دورة مركز تدريب المتطوعين العسكري التابع لإدارة التدريب الحربي، وكان ذلك بمركز تدريب المتطوعين بالطائف في شهر رمضان من العام (1382ه)، وها هو التاريخ يعيد نفسه، حيث تتكرَّر الأحداث التي يعيشها وطننا الغالي حالياً في مواجهة التمدد الحوثي في اليمن الشقيق بعد الانقلاب على الشرعية فيه”.

وبيَّن أنَّ المملكة سعت إلى إعادة الشرعية في اليمن حالياً، حيث وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- ببدء عملية “عاصفة الحزم” ضد الحوثيين في اليمن، التي يشارك فيها (10) دول من بينها دول الخليج لإعادة الشرعية في اليمن، مُضيفاً: “لازلت أذكر مسيرة تعليمي التي انطلقت من مسقط رأسي مرات في العام (1377ه) بعد أن نلت الشهادة الابتدائية من المدرسة السعودية، حيث توجهت إلى الطائف مع بعض رفاقي على متن سيارة (لوري)”.

رحلة شاقَّة

وأشار العدوان إلى أنَّه كان يركب حينها في صندوق السيارة تارة وعلى سلَّة السيارة تارةً أخرى، حتى وصل مع رفاقه إلى بلدة عشيرة، بعد مسيرة يومين على طرق ترابية وعرة قبل تعبيد الطرق بالإسفلت، مُضيفاً أنَّهم استأجروا سيارة “وانيت” لتوصلهم إلى الطائف، مُضيفاً أنَّ هذه الرحلة الشاقة المتكررة في كل عام كانت من أجل الالتحاق بمدرسة دار التوحيد، ذلك الصرح العلمي الشامخ الذي صنع الرجال الأفذاذ، وتربى فيه نخبة راقية قدمت لخدمة هذا الوطن الغالي ما تستطيع من جهد بكل تفانٍ وإخلاص.

وأضاف أنَّ هذا الصرح العلمي ما كان ليصل إلى هذا المستوى المرموق لولا فضل الله –عزَّ وجل-، ثمَّ رعاية ومتابعة موحد هذه البلاد الملك عبدالعزيز -طيَّب الله ثراه-، الذي وضع الأسس الراسخة للتعليم في المملكة، فقد أمر جلالته بتأسيس دار التوحيد وتعهَّدها برعايته واهتمامه، ومن بعده أبناؤه البررة من بعده، حتى وصلت إلى الغاية المنشودة، مُبيِّناً أنَّه حصل في مثل هذه الأيام من هذا الشهر الكريم منذ أكثر من (54) عاماً على شهادة التدريب العسكري من مركز المتطوعين بالطائف.

نداء الواجب

وأوضح العدوان أنَّ تلبيته نداء الواجب في ذلك الوقت جاء استجابة لحكومتنا الرشيدة في ذلك الوقت بعد الانقلاب على الحكومة الشرعية في اليمن، الذي كان من نتيجته اضطراب الأوضاع وتفاقم المشكلات والاعتداءات المتكررة على المناطق الحدودية مع اليمن، لافتاً إلى أنَّ حكومتنا الرشيدة تمكَّنت –آنذاك- بفضل من الله من معالجة الموقف بالردع والسياسة الحكيمة، وها هو التاريخ يعيد نفسه الآن مرةً أخرى بعد أكثر من نصف قرن.

وأكَّد على أنَّ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان –أيَّده الله- سار على نهج والده الملك عبدالعزيز –رحمه الله- في معالجة مثل هذه القضايا المصيرية بالعزم والحزم، حيث كان الملك عبدالعزيز يقول في مجلسه: “الحزم أبو العزم أبو الظفرات، والترك أبو الفرك أبو الحسرات”، وكان -رحمه الله- يُردِّدها في مثل هذه المواقف بصوت مرتفع ويضرب بعصاه على الأرض، فكانت قاعدة يستنير بها في جميع قراراته الإدارية والسياسية والاجتماعية لبناء دولة حديثة لها ثقلها على المستويين الإسلامي والعالمي.لحظات سعيدة

ولفت عبدالرحمن بن محمد الدايل إلى أنَّ لحظة انخراطه في دورة المتطوعين التي أقيمت في الطائف في ذلك الوقت تُعدُّ من اللحظات السعيدة في حياته؛ لكونه يتطوع للدفاع عن أرض الوطن بالروح وبكل ما يملك، مُضيفاً أنَّه لا يزال يتذكَّر جيداً مكان تلك الدورة، مُبيِّناً أنَّها كانت في معسكر قريب من مستشفى منصور العسكري مقابل جبل “جبرة” في حي الفيصلية، موضحاً أنَّهم كانوا يتدرَّبون يومياً من بعد صلاة العصر إلى وقت صلاة المغرب.

حماس كبير

وأكَّد سليمان بن عبدالعزيز المسلم على أنَّه كان في ذلك الوقت أحد طلاب مدرسة دار التوحيد بالطائف، مُضيفاً أنَّه لا يزال يتذكَّر تلك الأيام، خصوصاً لحظات انضمامه للدورة، موضحاً أنَّه كان لدى الجميع حماس كبير، مُضيفاً: “كم كانت فرحتنا كبيرة ونحن نتسلَّم اللباس الخاص بالدورة في اليوم الأول، إذ كُنَّا نشعر حينها بالفخر ونحن نرتديه، ونظل كل يوم ننتظر فترة ما بعد صلاة العصر بفارغ الصبر”.

وأضاف أنَّ تلك اللحظة كانت فترة ترقُّب مرور سيارات “اللوري” لتحملهم إلى ساحة التدريب في المعسكر، مُشيراً إلى أنَّهم وجدوا من المدربين كل التشجيع والثناء والمعاملة الحسنة، حيث كان المدربون على جانب كبير من الثقافة والصبر في التعامل مع المتطوعين، لافتاً إلى أنَّهم تعلَّموا منهم فنون القتال واستخدام شتَّى أنواع الأسلحة، مُبيِّناً أنَّ من زملائه الذين رافقوه في تلك الدورة: مدير مدرسة دار التوحيد –آنذاك- عبدالله بن عبدالرحمن الزامل، والدكتور إبراهيم بن محمد الزيد، الذي كان يعمل موجهاً تربوياً بتعليم الطائف، والدكتور عبدالعزيز بن راشد الدايل، وعبدالله بن حمد الزامل -رحمه الله-.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>