«تعليم الرياض» تخوض معركة توفير المعلمين والمناهج للمدارس

«تعليم الرياض» تخوض معركة توفير المعلمين والمناهج للمدارس

التعليم السعودي : يخوض المدير العام للتعليم في منطقة الرياض عبدالله المانع، معركة على محاور عدة للنجاح في إطلاق العام الدراسي الجديد من دون عقبات ونواقص، معتمداً على التقارير الشفافة التي تم القيام بها خلال فترة الإجازة والعام الدراسي الماضي، والتي شخصت نقاط القصور في العملية التعليمية، ابتداءً بالمعلم من خلال تحديث المسح الإلكتروني لأعداد المعلمين والمعلمات ومطابقتها مع الواقع، لسد العجز في الكادر التعليمي الذي يحدث في أي مدرسة، إضافة إلى قيامه بزيارات ميدانية للتأكد من تسلم المدارس لجميع المناهج التعليمية قبل يوم 26 من الشهر الجاري ودخول الطلاب إلى الفصول الدراسية.

وأوصت لجنة الاستعداد للعام الدراسي المقبل في «تعليم الرياض» بإجراء وتحديث المسح الإلكتروني لأعداد المعلمين والمعلمات، ومطابقته مع الواقع، وأكدت التوصية على تسديد العجز في حال وجوده من رواد النشاط وأمناء المصادر وفق التعاميم والتنظيمات الصادرة بهذا الخصوص. إذ وجه المانع «خلال ترؤسه لاجتماع اللجنة الذي عُقد أخيراً الإدارات المعنية كافة برفع الجاهزية للدرجات القصوى لتحقيق أعلى درجات الاستعداد لتهيئة البيئة التعليمية بعناصرها المختلفة كافة من مبانٍ وتجهيزات وكوادر بشرية ومادية، كما أكد على تزويد اللجنة في اجتماعها المقبل بتقارير مفصلة من الإدارات المعنية كافة عن خطة الاستعداد وما تم الوصول إليه وآلية التنفيذ المقترحة».

وسبق ذلك قيام المدير العام للتعليم في منطقة الرياض بتفقد مستودعات الكتب الدراسية وكذلك مستودعات الأثاث المدرسي، وما يتضمنه من تجهيزات للمدارس من طاولات ومقاعد الطلاب والمعلمين والإدارة المدرسية وآلات التصوير والسبورات وأجهزة العرض، وغيرها من المستلزمات والآلية المتبعة لصرفها بحضور القياديين والمسؤولين بالإدارة، وطالب المانع ببذل جهد مضاعف في تسهيل توصيل الكتب الدراسية قبل بدء انطلاق العام الدراسي المقبل، واطلع على خطة إدارة المستودعات وآلية عملها في صرف الكتب الدراسية لمدارس المنطقة، وطالب المانع خلال الزيارة بمضاعفة الجهود.

وأوضح المانع أن إدارته حرصت على تسليم الكتب الدراسية إلى المدارس بكل يسر وسهولة قبل انطلاق العام الدراسي المقبل في وقت مبكر، مشدداً على القائمين في المستودعات على تسهيل الصعوبات والعوائق التي تواجه مدارس المنطقة، والتنسيق مع قائدي وقائدات المدارس كافة في تسلمهم المناهج والكتب الدراسية، مؤكداً أن تسليم الكتب سيتم قبل بداية العام الدراسي المقبل بوقت كافٍ من خلال السيارات المخصصة لمتعهدي النقل، الذين سيقومون بتوصيل هذه الكتب إلى كل مدرسة في وقته، بحسب جدول زمني مخصص لمدارس المنطقة كافة.

يذكر أن المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض عبدالله المانع تولى قيادة المركبة التعليمية في «تعليم الرياض» في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، وأبحر بها في أمواج متلاطمة، واستطاع تطوير العملية التعليمية ودفع عجلتها للأمام، فإدارة تعليم الرياض تعتبر أكبر إدارة تعليمية على مستوى المملكة، إذ إن هناك أكثر من 4 آلاف منشأة تعليمية (بنين وبنات) لمراحل التعليم الثلاث، تحتضن أكثر من 1.5 مليون طالب وطالبة يقوم بتدريسهم أكثر من 100 ألف معلم ومعلمة في جميع التخصصات التعليمية. وسبق للمانع أن شغل رئاسة قسم الإدارة التربوية في كلية التربية في جامعة الملك سعود، وهو حاصل على دكتوراه في الفلسفة تخصص «إدارة تربوية» من جامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة في 1424هـ، مع تخصص فرعي في تقويم البرامج، كما تحصّل من جامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة أيضاً على شهادتي ماجستير في تخصص «الإدارة التربوية» في 1421هـ، و«قياس وتقويم» في 1420هـ، ودبلوم «قياس وتقويم»، من جامعة أم القرى في مكة المكرمة في 1416هـ، وبكالوريوس العلوم في التربية تخصص أحياء من جامعة الملك سعود في 1408هـ وفقاً لصحيفة الرياض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>