تعويض الملحقية للطلاب المبتعثين أفضل من التأمين الطبي

تعويض الملحقية للطلاب المبتعثين أفضل من التأمين الطبي

التعليم السعودي : أوضح الملحق الثقافي بسفارة خادم الحرمين الشريفين بمملكة البحرين علي بن راشد العميرة، أنه تمت دراسة مشكلة التأمين الطبي للطلبة المبتعثين بشكل دقيق، حيث سبق التداول مع عدة شركات بشأن ذلك، وتبيّن للملحقية أن التعويض الذي نقوم به للطلبة أفضل من التأمين الطبي؛ لأنه أشمل وأسرع، حيث يقوم الطالب برفع الفواتير عبر بوابة سفير الطلبة، ويتم تعويضه فوراً بعد العلاج.

جاء ذلك في حوار أجرته “اليوم” مع الملحق الثقافي، وذلك بعد مرور عدة أشهر على توليه مهام مسئولياته، وأضاف العميرة إن الملحقية تتطلع دوما لتقديم أفضل الخدمات للطلبة المبتعثين والدارسين على حسابهم الخاص؛ لتوفير بيئة أكاديمية مشجعة، تدعم تطوير الموارد البشرية السعودية في الجامعات البحرينية، كما أن الملحقية تنشد الريادة والتميز في تقديم الخدمات الطلابية والتواصل الثقافي.

وقال العميرة: إنه في إطار التحديثات لمبادرة الملحقية، التي تبحث أسس التعاون وأطلقتها مؤخراً، ستقام فعاليات الملتقى الثاني للمستشارين والملحقين الثقافيين العرب، بتنظيم وإشراف من الملحقية الثقافية الكويتية بمملكة البحرين، وينعقد في 8 جمادى الأول 1437هـ. الموافق 17 فبراير 2016م. تحت شعار “ثقافتنا وحدتنا”..

والعديد من الموضوعات الأخرى تم التطرق إليها في سياق الحوار التالي..

دعم البرامج

 بداية.. نبارك لكم الثقة لمباشرتكم تسلم مهام الملحقية الثقافية بسفارة المملكة بالبحرين.. ونريد التعرف على أهم تطلعاتكم لخدمة المستفيدين منها؟

  • بمناسبـة مباشـرة عملـي كملحق ثقافي مكلف في سفـارة المملكـة العربية السعودية فـي مملكة البحرين، يشرفني أن أرفع لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهم الله- الشكر والعرفان؛ لاهتمامهم المستمر بالعلم والتعليم، ودعمهم لبرامج الابتعاث والمبتعثين في إطار تطوير الموارد البشرية السعودية.

كما أشكر وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى؛ على دعمه المستمر لأبنائنا الطلبة. وأشكر سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين الدكتور عبدالله بن عبدالملك آل الشيخ؛ لحرصه الدائم وسؤاله المستمر عن أبنائه الطلبة في مملكة البحرين.. داعياً الله -العلي القدير- أن يعين الجميع لأداء هذه الرسالة النبيلة، وأن يوفق أبناءنا الطلاب والطالبات لما فيه خير لوطننا الغالي.

ونتطلع دوماً في الملحقية للريادة والتميز في تقديم الخدمات الطلابية والتواصل الثقافي وذلك بتقديم أفضل الخدمات للطلبة المبتعثين والدارسين على حسابهم الخاص؛ لتوفير بيئة أكاديمية مشجعة تدعم تطوير الموارد البشرية السعودية في الجامعات البحرينية، وتسعى لبناء جسور التواصل والتعاون بين الجامعات في المملكتين الشقيقتين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، كل ذلك يأتي بالاستناد على قيم الملحقية المتمثلة في: العدالة، الصدق، الأمانة والإخلاص. ولا يفوتني أن أثني على جهود جميع الزملاء والزميلات منسوبي الملحقية، الذين يقدمون نموذجاً رائعا في الإخلاص والتفاني في العمل.

 كم يصل عدد المبتعثين المتواجدين حاليا في مملكة البحرين من الدارسين على حسابهم الخاص والذين على برنامج خادم الحرمين الشريفين لبرنامج الابتعاث؟

  • عدد السعوديين الدارسين حالياً في مملكة البحرين يصل إلى (900) طالب وطالبة في مختلف التخصصات العلمية. ويبلغ عدد المبتعثين الدارسين حالياً في تخصص الطب البشري نحو (350) طالبا وطالبة، أما المبتعثون في التخصصات الأخرى فيبلغ عددهم نحو (100) طالب وطالبة. كما تشرف الملحقية على (16) طالبا وطالبة من ذوي الاحتياجات الخاصة.

أما الدارسون على حسابهم الخاص في مملكة البحرين فعددهم نحو (400) طالب وطالبة مسجلين في الملحقية، كما بلغ عدد الخريجين مع نهاية العام الدرسي 2014/2015م الموافق 1435/1436هـ حوالي (118) طالبا وطالبة في المرحلة الجامعية والدراسات العليا في مختلف التخصصات.

النصيب الأكبر

 تحتل مملكة البحرين الشقيقة النصيب الأكبر للمعلمين الموفدين من المملكة.. كيف ترون هذه اللفتة وكم يصل عدد المعلمين المتواجدين فيها؟

  • في ضوء التوجيهات الكريمة من قيادة البلدين الشقيقين، لا يزال -بحمد الله- هذا التعاون مستمرا من خلال العديد من البرامج والنشاطات والفعاليات المشتركة، ومن ذلك ما تقوم به وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية بتوجيه من حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- بإيفاد عدد من المعلمين والمشرفين التربويين سنوياً من ذوي الخبرة والتأهيل والكفاءة إلى مملكة البحرين الشقيقة، وذلك تعبيراً عن اهتمام المملكة العربية السعودية بتوثيق العلاقات الثقافية التربوية والتعليمية مع جميع الدول الشقيقة، وخاصة دول مجلس التعاون الخليجي، وتعد البعثة التعليمية في مملكة البحرين الأكبر على مستوى العالم والتي يصل عدد المعلمين الموفدين فيها قريباً من 250 موفداً (معلمين ومشرفين) في مختلف التخصصات. مسارات خاصة

 هل هناك تنسيق مع «جسر الملك فهد» لتسهيل دخول وخروج المبتعثين من خلال فتح مسارات خاصة وخصوصا الدارسين على حسابهم الخاص؟ وما هي الآليات؟

  • يوجد مسار خاص في «جسر الملك فهد» للطلبة السعوديين الدارسين في مملكة البحرين، وكل ما يلزم الطالب هو الحصول على إفادة تسجيل من الجامعة وجدول الانتظام الدراسي لتقديمها إلى إدارة الجسر للحصول على بطاقة المرور، وهذه الخدمة مُتاحة لجميع الطلبة السعوديين الدارسين في مملكة البحرين سواء كانوا مبتعثين أو دارسين على حسابهم الخاص.

أوضاع المبتعثين

 كيف ترى أوضاع المبتعثين لديكم في البحرين.. وما هي توجيهاتكم لهم؟

  • أوضاع الطلبة -ولله الحمد- ممتازة، وأتمنى منهم الاستمرار في الاجتهاد والحرص على دراستهم والبعد عن أي نشاطات خارج مجال الدراسة، وفي حال وجود أي عائق أو مشكلة سواء كانت دراسية أو غيره فيمكن للجميع التواصل مع الملحقية، حيث سنقوم بواجبنا تجاههم فيما يخدم مسيرتهم الدراسية وسنعمل على حل مشاكلهم بأفضل السبل. كما يسرني وجميع العاملين في الملحقية الثقافية أن نبذل الجهد والوقت للتعاون مع جميع المبتعثين والدارسين على حسابهم الخاص لكل ما يمكن أن يسهم في تحقيق الأهداف المرجوة.

ناد للطلبة

 يطالب المبتعثون بإيجاد ناد للطلبة لممارسة أنشطتهم وفعالياتهم فهل سنرى ذلك قريبا ؟

  • تطمح الملحقية بأن يكون هناك ناد يجمع الطلبة السعوديين في مملكة البحرين، علماً بأن الطلبة الدارسين في الجامعات في البحرين هم جزء من منظومة الطلبة في الجامعة، ويشاركون في الأنشطة والفعاليات التي تُقام فيها. كما أن الملحقية تقوم بالدعم والمتابعة لكل نشاط يرغب طلبتنا القيام به تحت مظلة الجامعة.

 ما هي الجامعات الموصى بها للدراسة في مملكة البحرين وغير الموصى بها؟

  • الجامعات الموصى بالدراسة بها في مملكة البحرين عددها محدود وهي: جامعة الخليج العربي، وجامعة البحرين، بالإضافة إلى الجامعة الملكية للبنات، وهذه الجامعة مقتصرة على بنات وزوجات الموفدين فقط، أما بقية الجامعات والكليات فلم يتم التوجيه عليها، حيث توجد لجان بالوزارة خاصة بتقييم واعتماد الجامعات الموصى بها.

التأمين الطبي

 هل تم حل مشكلة التأمين الطبي للطلبة المبتعثين؟

  • لا توجد مشكلة في موضوع التأمين الطبي، وتمت دراسة هذا الموضوع بشكل دقيق، حيث سبق التداول مع عدة شركات بشأن ذلك وتبيّن للملحقية بأن التعويض الذي نقوم به للطلبة أفضل من التأمين الطبي؛ لأنه أشمل وأسرع حيث يقوم الطالب برفع الفواتير عبر بوابة سفير الطلبة ويتم تعويضه فوراً بعد علاجه. كما تقدم الملحقية الضمان المالي للحالات الخاصة بعد التنسيق مع المستشفى الذي يعالج فيه الطالب أو الطالبة.

المناسبات المختلفة

 ما هو دور الملحقية في تفعيل العديد من المناسبات الثقافية والاجتماعية والفعاليات الوطنية؟

  • تتمثل رؤية الملحقية في التواصل الثقافي الذي يتحقق بمد جسور التواصل والتعاون بين الجامعات والمحافل الثقافية بصورها المتعددة بين المملكتين، حيث تحتفل الملحقية الثقافية السعودية بمملكة البحرين الشقيقة بالعديد من المناسبات الوطنية والفعاليات الثقافية، ومنها الاحتفال في اليوم الوطني السعودي الذي تحتفل به سفارة خادم الحرمين الشريفين، وذلك بدعوة الطلبة للحضور والمشاركة في توزيع النشرات والهدايا والأعلام السعودية، وتقوم الملحقية بالمشاركة في الفعاليات والمهرجانات والمعارض التي تقام في مملكة البحرين الشقيقة، كما تقوم الملحقية بدعم وتشجيع الطلبة بالمشاركة في الأنشطة المختلفة التي تقيمها الجامعات. وكذلك المشاركة في معارض الفنون التشكيلية وكل ما له علاقة بتوطيد وإثراء العلاقات الثقافية بين البلدين.

 تعتبر مملكة البحرين حاضنة للعلم والمعرفة.. فهل هناك تطورات جديدة في جامعاتها؟

  • بالفعل، تعتبر مملكة البحرين من الدول الرائدة في مجال التقدم المعرفي والعلمي، ولعل أهمها يتمثل في نتاج الجامعات من الأبحاث العلمية والاكتشافات المهمة في مجال الصحة، حيث تقوم الوزارة بابتعاث الطلبة المتميزين لدراسة الطب البشري بجامعة الخليج العربي سنوياً وذلك لما تحظى به الجامعة من مكانة رائدة ومتميزة على المستوى المحلي والإقليمي، وذلك بإسهاماتها واكتشافاتها في مجال الدم والأمراض بالإضافة إلى الأبحاث المعرفية الأخرى، كذلك يوجد أعداد لا بأس بها من المبتعثين في عدد من المجالات المهمة منها الهندسة والقانون بجامعة البحرين الحكومية.

 أطلقت الملحقية مؤخرا مبادرة الملتقى التشاوري الأول للملحقين الثقافيين الذي يبحث أسس التعاون في عدة مجالات ما هي آخر التحديثات بهذا الشأن؟

  • في مبادرة هي الأولى من نوعها، نظمت الملحقية الثقافية السعودية في مملكة البحرين الملتقى التشاوري الأول للمستشارين والملحقين الثقافيين العرب تحت رعاية الدكتور عبدالله بن عبدالملك آل الشيخ سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين، والذي شاركت فيه 9 دول عربية بالإضافة إلى مملكة البحرين الشقيقة، وينعقد ملتقى المستشارين والملحقين الثقافيين العرب باتفاقية من أعضاء الملتقى على أن يتم تنظيمه سنوياً وينتقل بين الدول العربية المشاركة.

وفي إطار التحديثات التي تبحث أسس التعاون تأتي فعاليات الملتقى الثاني للمستشارين والملحقين الثقافيين العرب بتنظيم وإشراف من الملحقية الثقافية الكويتية بمملكة البحرين، الذي ينعقد في 8 جمادى الأول 1437هـ. الموافق 17 فبراير 2016م. تحت شعار “ثقافتنا وحدتنا”، وبمشاركة 15 دولة عربية وهي: السعودية والكويت والإمارات وعُمان وقطر وتونس والمغرب والسودان وفلسطين ومصر والأردن والجزائر وليبيا واليمن والعراق.

كما تشرف اللجنة العامة للملتقى خلال هذا العام على مشاركة أعضاء الدول في جميع الفعاليات الثقافية والعلمية والمهرجانات التي تقام في مملكة البحرين الشقيقة، إلى أن يأتي موعد الملتقى الثالث والذي سيحدد لاحقاً وبإشراف إحدى الدول التي ذكرت.

 كلمة أخيرة في ختام هذا اللقاء..

أتقدم بالشكر الجزيل لصحيفة “اليوم”؛ على اهتمامها بشؤون المبتعثين، راجياً أن يتم التواصل الدائم، كما أدعو المولى -عزّ وجل- أن يوفق الجميع لما فيه خدمة أبنائنا الطلاب والطالبات، وتقديم كل السبل والخدمات التي تساعدهم في إكمال مسيرتهم الدراسية، وآمل من الطلبة بذل مزيد من الجهد في التحصيل الدراسي؛ للحصول على أفضل المستويات والعودة للوطن والمشاركة في نهضته وتنميته وفقاً لصحيفة اليوم.

0273b988b672426e8d87ee5fa72c1dd8

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)