تفعيل «نبراس» في المدارس بمشاركة الأطفال ومعلميهم وأولياء أمورهم

تفعيل «نبراس» في المدارس بمشاركة الأطفال ومعلميهم وأولياء أمورهم

التعليم السعودي : يهدف المشروع الوطني «نبراس» لتعزيز حصانة المجتمع من المخدرات وفقاً لأعلى معايير تصميم البرامج العلمية في هذا المجال وأنجحها، وفي الوقت نفسه يوحد الجهود التي تقوم بها كافة الجهات الحكومية والأهلية في مجال الوقاية من المخدرات، ضمن خطة شاملة لاستهداف الأطفال في المدارس.

ودُشن المشروع على مسرح مركز الأكاديمية الثقافي بمدارس الجودة في الرياض، وبدأت فعالياته من داخل الفصول مركزاً على تثقيف طلاب المرحلة الابتدائية لغرس القيم الحميدة والولاء والانتماء للدين والوطن وولاة الأمر لدى الناشئة ولابتعاد أبناء الوطن عن خطر المخدرات.

تعزيز القيم

وتحدث المواطن مطلق العتيبي -ولي أمر أحد الطلبة- قائلاً: إن «نبراس» من أهم المشروعات التي تعزز القيم لدى أطفالنا وهو مشروع وطني يهدف لوقاية النشء من المخدرات، وعلى كل ولي أمر أن يستشعر المسؤولية، ويتفاعل لمكافحة المخدرات، من خلال هذا المشروع المهم الذي سنلمس ثمراته قريباً في وقاية أبناء وبنات الوطن من آفة المخدرات، التي تعاني منها دول العالم أجمع.

وأضاف أن هذا المشروع من المشروعات التي نحتاجها في هذا الوقت بالذات، حيث انفتحنا على العالم كثيراً، لذا نجد أن الأطفال أصبحوا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي يجوبون العالم دون ضوابط، ما قد يعرضهم للوقوع في براثن المخدرات ومروجيها، وهذا المشروع جاء منقذاً لهم.

وأردف العتيبي: بهذه المناسبة أشكر مدارس الجودة التي بادرت مشكورة في تبني تثقيف آباء وأمهات الطلاب والطالبات في هذه المدارس لتعزيز القيم لدى النشء الذين يعدون هم الاستثمار الحقيقي للوطن، ونحن ممتنون لمدارس الجودة الأهلية ولمشروع نبراس والقائمين عليه وعلى رأسهم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات.

تعميم المشروع

وذكر أحمد سليمان الجاسر -ولي أمر ثلاثة طلاب بمدارس الجودة- أنه تلقى دعوة من المدارس لحضور فعاليات المشروع، لافتاً إلى أنه مسرور بما شاهده، ويتضح أن المشروع مرتب له بشكل كبير وصيغت أفكاره على أيدي خبراء وأكاديميين، ومبذول فيه جهود كبيرة لإنجاحه على مستوى الدولة، ويكفي أن المشروع تحت رعاية سمو ولي العهد، كما أن إشراف اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات وتنفيذها لهذا المشروع يعد توجيهاً من سموه بأهميته لأن اللجنة لها جهود مشرفة وعالمية في مكافحة المخدرات في بلدنا، ويمتد نفعها لدول أخرى.

وأفاد أن فكرة المشروع صائبة لأنها استهدفت الأطفال في المرحلة الابتدائية وتوجيههم بطرق غير مباشرة تعتمد على الرسم وتفعيل الألعاب في خدمة تنفيذ خطط المشروع.

وأوضح الجاسر أن الخطة الشاملة التي انتهجتها اللجنة بالتعاون مع المدارس ومشاركة الأسرة للتعريف بالمشروع ومهامه ورسالته وأهدافه وبرامجه جاءت مدروسة وموفقة، متمنياً تفاعل كافة المدارس الحكومية والأهلية في جميع مناطق المملكة.

كما أشاد منصور الخطيب -ولي أمر طالب- بالمشروع الهادف الذي يستهدف أبناءنا لحمايتهم من آفة المخدرات التي تؤدي بالشباب إلى طريق الإرهاب وإباحة القتل بغير حق، مشيراً إلى أنه مشروع وطني ووقائي مهم لما له من دور كبير في حماية المجتمع من أخطار هذا الوباء الفتاك.

وتابع أن تفعيل البرنامج من خلال المدارس وخصوصاً توجيهه لأطفال المرحلة الابتدائية سوف يسهم بشكل فاعل في إنجاح برامجه الوقائية، لأنها أخذت بحسبانها فئة الأطفال والشباب لتحصينهم من هذه الآفة.

مصل حماية

وبدأ عبدالمحسن بن عبدالله القشعمي -والد الطفل أحمد بالصف الثالث، وعبدالعزيز بالصف الخامس بمدارس الجودة الأهلية- حديثه بالشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد. وأثنى على جهود اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات ومدارس الجودة الأهلية لتفعيل هذا المشروع العظيم الذي امتد الحديث عنه للمنازل فهو وأبناؤه والعائلة منذ أكثر من أسبوعين ومشروع «نبراس» حديثهم، وماذا يقول وماذا يصنع، وجمع معلومات كثيرة واستطلع عن المشروع كثيراً وحاور عائلته حوله.

وشدد على أن أهدافه كبيرة وغنية وفيها بعد نظر، وأبنائنا بأمس الحاجة لمثل هذا المشروع فهو عبارة عن مصل يحميهم من أخطار المخدرات والملوثات العقلية ويقيهم من أي انحرافات فكرية أو عقائدية أو تربوية.

وكرر شكره للمدارس و»نبراس» والقائمين عليه وعلى رأسهم ولي العهد لأن هذا المشروع بدأ مع أبنائنا منذ الصغر. ومضى يقول «أحسست بأن هناك من يشاركنا في تربية الأبناء والنشء على هذه القيم الراقية والعالية، والشكر موصول لجريدة «الرياض» على هذه التغطيات التي تندرج تحت المسؤولية الاجتماعية».

وعبر المواطن عبدالرحمن المشرف -ولي أمر الطالب عبدالملك- عن فخره بمشاركة ابنه لأقرانه في التعرف على هذا المشروع الفريد من نوعه الذي استطاع من خلال أدواته أن يخاطب الأطفال بما يعرفون واستطاع أن يصل إليهم ليس بالتوجيه المباشر بل باستخدام الألعاب والرسم والتلوين وهذا يعطي دافعاً لأن يتقبل الأطفال كل ما يريد المشروع الوصول إليه لأجل حمايتهم وحماية عقولهم وأفكارهم من كل الملوثات وأولها المخدرات.

حماة الوطن

العقيد ناصر المطيري -ولي أمر عدد من الطلاب في المدارس- التقيناه وهو على عجلة من أمره للحاق بزملائه العيون الساهرة في حماية وطن الحرمين الشريفين، قال: إن حضوري هذا اليوم جاء لحرصي على التواجد بجانب أبنائي الذين أكدوا على أهمية الحضور معهم لأنهم يرون أن المشروع ذا أهمية كبرى فاقتنصت الدقائق لكي أكون بالفعل متواجداً هنا، ولقد لمست من حضوري أن المشروع طموح سيحقق أهدافه لأنه مختلف في طرقه ورؤيته ويخاطب العقول أولاً، وأشكر جهود القائمين عليه بدءًا من القيادة الحكيمة التي لا تألو جهداً على بذل كل ما من شأنه حماية الوطن والمواطن بإيجاد مثل هذه المشروعات الوقائية، لأن المخدرات خطر يهدد العقل والمجتمع بأسره لأن المجتمع مستهدف من الأعداء وقد يكون ذلك معروف لدى الكبار ولكن يجهله الصغار ولابد من تكثيف مثل هذه المشروعات أو البرامج الوقائية لحماية النشء مما يراد بهم ولا أحد ينكر ما تقوم به الدولة من القبض على المروجين للمخدرات الذين يحاولون السيطرة على الشباب ليكونوا أسرى لهذا الوباء الخبيث.

الوطن والقيادة

من جهته، عبر عبدالإله الشريف أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات والمشرف العام على مشروع «نبراس» عن سروره بما شاهده من تفاعل كبير بين الطلبة ومعلميهم وموجهيهم الذين شاركوا مشاركة حقيقية تنم عن وطنيتهم لوقاية وغرس القيم لدى الأطفال منذ الصغر، ولتقوية مناعتهم ضد تعاطيهم المخدرات.

وأشاد بالدعم اللامحدود والمتابعة المستمرة من قبل سمو ولي العهد وحرصه على تكثيف البرامج الوقائية المحصنة للشباب والمجتمع من الانحراف الفكري وتعاطي المخدرات.

وعرف الشريف من خلال التقائه بالطلاب بالمشروع وما يتضمنه من آليات، وبرامج متنوعة لجميع فئات المجتمع أُعدت بشكل علمي ممنهج، منوهاً بمركز استشارات الإدمان «الرشيد» لتلقي أي استفسارات علاجية أو وقائية عن المخدرات من خلال الرقم الموحد «1955».

وأكد عبدالله المالك المشرف العام على مدارس الجودة أن «نبراس» يهدف إلى توحيد جهود كافة مؤسسات الدولة والقطاع الخاص في مجال الوقاية من المخدرات، وتقديم الأنشطة والبرامج للطلاب وأولياء الأمور حول طرق تحصين الأبناء من آفة المخدرات ونشر ثقافة «الوقاية خير من العلاج» بحسب صحيفة الرياض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)