تقنية جديدة لتحسين جودة الصوت في هواتف “أندرويد”

تقنية جديدة لتحسين جودة الصوت في هواتف “أندرويد”

 

التعليم السعودي : يستعد معهد “فراونهوفر للدوائر المتكاملة الرائد في ابتكار تقنيات الصوت والفيديو والوسائط المتعددة والبث الرقمي وغيرها من التقنيات المختلفة، وهو مخترع مشغل الموسيقى “إم بي ثري” وأكبر معهد ألماني تابع لمنظمة “فراونهوفر” للبحوث التطبيقية لتقديم تكنولوجيا صوتية جديدة تتيح بث الصوت بتقنية إتش دي كامل “Full-HD” أثناء المكالمات الهاتفية باستخدام الهواتف الذكية المعتمدة على نظام التشغيل “أندرويد” عبر شبكات الجيل الرابع “تقنية LTE”.ووفقا للمعهد الذي يتخذ من مدينة إيرلانجن بولاية بافاريا الألمانية مقراً له، فإن هذه التقنية الجديدة المطورة تعمل على نقل الصوت بمستوى عالٍ جداً من الجودة والنقاء يفوق كثيراً مستوى صوت المكالمات الهاتفية بمعدل 4 مرات ومرتين نظيرتها بتقنية “إتش دي” دون حدوث أي تغيير في معدل البث، وذلك بفضل استخدام الترميز الصوتي “AAC-ELD” ودمجه داخل هذه التقنية.ويتسم هذا الترميز الصوتي بـ”عرض نطاق ترددي” أكبر من “عرض النطاق الترددي” للمكالمات الهاتفية التقليدية بأربع مرات، وضعف عرض النطاق الترددي الخاص بخدمات الاتصالات الصوتية بتقنية “إتش دي” عالية الدقة.وسيقوم ممثلو المعهد لهذه التقنية باختبارها ضمن فعاليات مؤتمر “MWC” الذي سينعقد غدا الاثنين بمدينة برشلونة الإسبانية، باستخدام نسخة من هاتف “أندرويد”. ويرجع السبب في اختيار نظام تشغيل جوجل- حسب المعهد- إلى حصة “أندرويد” الكبيرة في السوق، بينما لم يشر المعهد إلى ما إذا كانت هذه التقنية سيتم تطويرها لتتوافق مع أنظمة التشغيل النقالة الأخرى مثل “آي أو إس” أو “ويندوز فون”.ولهذا السبب يتم بناء شبكة “إل. تي. إيه” بالمؤتمر خصيصاً لاختبار جودة الصوت بهذه التقنية ومقارنته بنظيره بتقنية “إتش. دي” وصوت المكالمات العادية.ومن جانبه، أعرب رئيس قسم أنظمة الوسائط المتعددة بالمعهد المهندس هارالد بوب عن مدى أهمية هذه التقنية في هذا الوقت بالذات قائلاً: “مع بداية ظهور خدمات شبكات الجيل الرابع القائمة على تقنية إل. تي. إيه وجدنا أن الوقت الحالي مثالي لتقديم تقنيتنا الجديدة “Full-HD Voice” لخدمات الاتصالات الخلوية، ويعتبر بالترميز الصوتي “AAC-ELD” هو الحل المثالي لكافة الخدمات الصوتية بتقنية إتش دي كاملة”.وأوضح المهندس بوب أن معظم المكالمات الهاتفية التقليدية الحالية تقتصر على نطاق تردد حوالي 3.5 كيلوهيرتز، وبالرغم قيام بعض الشركات بتمديد النطاق الترددي باستخدام تقنية “إتش دي” إلى 7 كيلوهيرتز إلا أنها غير كافية، إذ أن الإنسان يستطيع إدراك الإشارات الصوتية التي تترواح بين 20 هيرتز إلى 20 كيلوهيرتز.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)