تكرار بالتحضير الإلكتروني يرهق المعلمين

تكرار بالتحضير الإلكتروني يرهق المعلمين

مدونة التعليم السعودي – متابعات : استبشر معلمون ومعلمات في مدارس التعليم العام، بتحول التحضير من الورقي إلى الإلكتروني، وأشادوا ببنود وعناصر التحضير الإلكتروني الجديدة على منصة مدرستي، إذ تم تطوير خدمة إعداد الدروس على المنصة وتوظيفها للمعلمين والمعلمات، بدلاً من التحضير الورقي ويمكنهم من التغذية الراجعة لهم إلكترونياً.

كانت وزارة التعليم، أجرت تعديلات وتحسينات في أيقونة «التحضير الإلكتروني» في منصة مدرستي، مع بداية العام الدراسي الجديد 1444، وأضافت بعض البنود، التي تتطلب الكتابة في بعض الخانات، ووضع روابط إلكترونية، وإرفاق صور وملفات، علاوة على اختيارات إستراتيجيات التدريس، والوسائل التعليمية المستخدمة.

نسخ ولصق

دعا معلمون ومعلمات، القائمين على الدعم الفني في المنصة، إلى تخصيص «أيقونة» للتحضير الإلكتروني للدروس في المنصة، مؤكدين لـ«الوطن»، أنه من الضروري فك ارتباط التحضير بكل حصة دراسية، في الجدول الدراسي للمعلم أو المعلمة، واعتبروا ذلك تكراراً، من شأنه استنزاف وقت وجهد المعلم والمعلمة، ويصل تكرار «نسخ ولصق» التحضير للدرس الواحد إلى عدة مرات في ذات الجدول، تبعاً لعدد الفصول الدراسية التي يدرسها المعلم، واصفين ذلك بالأمر بالمرهق، ويكتفى بالتحضير لمرة واحدة فقط، دون الحاجة للتكرار.

24 حصة دراسية

وأوضحوا، أن على كل معلم ومعلمة، الدخول على كل حصة دراسية، وإعداد التهيئة، ومفردات الدرس، الأهداف التي سيكتسبها الطالب في الدرس، إستراتيجيات التدريس، الوسائل التعليمية المستخدمة، مهارات التفكير، إغلاق الدرس، إثراءات، واجبات، اختبارات، أنشطة مدرسية، تعليمات المعلم، لافتين إلى أن كل معلم مطالب في الوضع الحالي، بتحضير تلك البنود لكل الحصص، لا سيما وأن شريحة من المعلمين والمعلمات، تبلغ أنصبتهم التدريسية 24 حصة دراسية، وهو الأمر الذي يزاحمهم في أوقاتهم داخل المدرسة، ويمنعهم من إجراء بعض الأعمال التعليمية الأخرى في المدرسة، كالتصحيح ومقابلة أولياء الأمور، والرد على استفسارات الطلاب في الساعات المكتبية.

وقدروا الوقت المقدر لإنجاز التحضير الإلكتروني، قد يستغرق مدة ربع ساعة للحصة الدراسية الواحدة، ومن ثم يتولى المعلم إعادة نسخ ولصق التحضير في الحصص الأخرى، يمكن التخلي والاستغناء عنها.

إستراتيجيات التدريس في التحضير الإلكتروني

1 – الفصل المقلوب

2 – التعلم التعاوني

3 – التعلم التشاركي

4 – التعلم الذاتي

5 – التعلم بالاكتشاف

6 – التعلم المبني على حل المشكلات

7 – التعلم المبني على المشاريع

8 – التعلم المبني على اللعب

9 – التعلم بالنمذجة

10 – التعلم المتمايز

11 – الخرائط الذهنية

12 – العصف الذهني

13 – رحلات تعليمية

14 – رحلات تعليمية افتراضية

15 – تجارب معملية

16 – تجارب معملية افتراضية

17 – تقارير كتب

18 – دراسة حالة أخرى وفقاً لصحيفة الوطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)