جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن تطلق هويتها البحثية

جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن تطلق هويتها البحثية

التعليم السعودي – واس : أطلقت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن هويتها البحثية التي ارتكزت فيها على نمط الحياة والصحة والرفاه إضافة إلى تعزيز القدرة البحثية والابتكار والنهج الشامل في تعزيز الصحة.
ويعكس هذا الإطلاق توجهًا تقوده وزارة التعليم على مستوى الجامعات في تحديد الهوية الوطنية البحثية بهدف الوقوف على كفاءتها تماشيًا مع رؤية المملكة 2030، التي تتمثل بتحقيق الريادة في كافة المجالات ومنها البحث العلمي.
وبينت وكلية الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتورة أريج بنت عبدالكريم الخلف، أن الهوية البحثية لجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، استندت على أولويات الخطة الاستراتيجية للجامعة والمنبثقة من هذه الرؤية الوطنية ٢٠٣٠، فكان نتاج ذلك هوية بحثيّة عنوانها الريادة في الصحة والتقنية وتحقيق جودة الحياة ورفاه المجتمع، مؤكدة على أنه في ظل إرساء قواعد هذه الهوية البحثية الواعدة؛ كُلنا أمل وثقة كبيرة بسواعد باحثات (نورة) لدعم هذه الهوية التي تصب في مخرجات صرح تمكين المرأة لتحقيق تميز الجامعة وتبوئها سلم التصنيف محلياً وإقليمياً ودولياً.
ومن جانبها أوضحت عميدة عمادة البحث العلمي، الدكتورة خلود بنت سعد المقرن، بأن تحديد الهوية البحثية للجامعة جاء متوافقًا مع خطتها الاستراتيجية، مما استلزم دراسة علمية متعمقة للوضع البحثي السابق والوضع الراهن واستشراف المستقبل من أجل الريادة في المجال البحثي للهوية المحددة.
ومن أهم الضوابط التي روعيت عند تحديد الهوية البحثية ذكرت المقرن أن تعكس الهوية منظومة عمل متكاملة لكافة قطاعات الجامعة، وتحديد أهداف واضحة تقبل القياس، بالإضافة إلى تفعيل الشراكات البحثية والتركيز على الأولويات البحثية المحلية الوطنية والإقليمية والعالمية، كذلك توفير بيئة مشجعة للبحث والابتكار، واستخدام الموارد المتاحة لتعزيز القدرات البحثية للباحثين والبنية التحتية لمراكز الأبحاث والمعامل والمختبرات، وأخيرًا كيفية تخصيص الموارد واستخدامها، وأثمرت تلك الضوابط عن تحديد الهوية البحثية للجامعة، بالريادة في الصحة والتقنية وتحقيق جودة الحياة والرفاه في المجتمع.
وتعمل الجامعة -من خلال حصر أولوياتها البحثية- على تعزيز نشر الأبحاث في مختلف التخصصات بالمجالات المحددة، بالإضافة إلى تدريب كوادر من الباحثين الواعدين والمساعدين على البحوث العلمية، والمساهمة في وضع السياسات البحثية الوطنية المتعلقة بصحة المجتمع وجودة الحياة، كذلك بناء بيئة بحثية مستدامة وتطوير شراكات بحثية وتعزيز المجتمع البحثي والابتكاري، كما تساهم في دعم تسويق الأبحاث لخلق فرص استثمارية للباحثات والباحثين محليا ودوليا.
من الجدير بالذكر أن جامعة الأميرة نورة استهدفت ببرامجها ومبادراتها باحثي وباحثات الجامعة ومنسوبي التشغيل الذاتي بمستشفى الملك عبد الله الجامعي، والتي من أهمها: برنامج التمويل المؤسسي المدعوم من وزارة التعليم – برنامج دعم الأبحاث ذات التكلفة العالية الذي يهدف لتعزيز البنية التحتية – مبادرة سفيرات عمادة البحث العلمي لتنمية القدرات البشرية في البحث والابتكار– برنامج الأبحاث الموجهة – برنامج الأبحاث الابتكارية- بالإضافة لبرامج التمويل المعتادة والتي تطرح من قبل عمادة البحث العلمي بصفة مستمرة وعلى مدار العام مع تفعيل لأعمال الكراسي البحثية وتعزيز أعمال المرصد الوطني للمرأة وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)