جامعة الأميرة نورة تختتم فعاليات ملتقى «معلم العصر الرقمي»

جامعة الأميرة نورة تختتم فعاليات ملتقى «معلم العصر الرقمي»

التعليم السعودي : اختتمت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن امس فعاليات الملتقى التربوي الثاني «معلم العصر الرقمي»، والذي نظمته كلية التربية بالتزامن مع اليوم العالمي للمعلم، حيث تم إكمال عرض الأوراق العلمية لمجموعة من المختصين البارزين في مجال التعليم الرقمي والذين استقطبتهم كلية التربية بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن لتقديم أحدث التقنيات والاستراتيجيات التعليمية والموضوعات البحثية الحديثة والهامة.

فتطرق الدكتور هاشم الشرنوبي أستاذ تقنيات التعليم بكلية التربية بجامعة طيبة في ورقته العلمية «التطبيقات التعليمية لتقنية الروبوت وتوظيفها في دعم الأدوار التربوية للمعلمين» إلى الابتكارات المتلاحقة في مجال تقنيات الذكاء الاصطناعي، ومجال تقنيات المعلومات والاتصالات والحاسوب والعلوم ذات الصلة، وكذلك التجارب المتعددة لأنسنة الآلات التقنية الحديثة.

كما شملت الورقة العلمية للدكتور الشرنوبي عددا من التطبيقات والاستخدامات للروبوت في مساعدة المعلمين، وبعض الأسس والمبادئ والنظريات التربوية ذات العلاقة، وتقدم بنموذج مقترح لذلك.

في حين عرضت الدكتورة هند الخليفة أستاذ تقنية المعلومات بكلية علوم الحاسب والمعلومات بجامعة الملك سعود ورقة علمية تحت عنوان «مساحة الصّناع (Makerspaces) في التعليم: التقنيات والأبحاث والتوجهات المستقبلية»، عرّفت فيها مساحة الصانع (Makerspace) بأنها مكان يجتمع فيه أناس وخبراء يجمعهم اهتمام مشترك في مجال الحاسب أو الإلكترونيات أو الفنون والحرف اليدوية وغيرها لتنفيذ مشاريع ذات نفع عام أو خاص، موضحة أن المساحات تركز على التعلم من خلال الممارسة في بيئة اجتماعية و التعلم المشترك بدافع المتعة و تطوير الذات.

ومن جانبه، تناول الدكتور محمد شلتوت أستاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكليات الشرق العربي للدراسات العليا المهارات التي يجب أن يتمتع بها كل معلم ومعلمة حتى يصبحوا معلمين رقميين فعالين وناجحين في العملية التعليمة، وذلك ضمن ورقة علمية تحت عنوان «مهارات معلم العصر الرقمي»، مجيباً فيها عن عدة تساؤلات مثل التقنيات الحديثة التي تحتاجها العملية التعليمة، أهم المهارات التي يجب أن يتمتع بها المعلم ليكون معلما رقمياً، وكيفية اكتساب هذه المهارات.

فقد أشار الدكتور شلتوت إلى أن المعلم يواجه العديد من التحديات في عصر العالم الرقمي .كما طرح الدكتور عبدالله آل محيا أستاذ تقنيات التعليم المساعد بجامعة الملك خالد في ورقته العلمية التي تحمل عنوان «جسر الفجوة بين طلاب الجيل الرقمي والممارسات التربوية التقليدية من مدخل المعايير لدى مدير المدرسة والمعلم» .

وعُقدت امس أيضاً أربع جلسات علمية مصاحبة شارك فيها مجموعة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات ومنسوبي الإشراف التربوي والمعلمات وطالبات الدراسات العليا من مختلف مناطق المملكة بأوراق عمل ذات صلة بمحاور الملتقى الأربعة.

ففي محور مستحدثات تقنية داخل فصل القرن 21 شارك الدكتور محمد عسيري وسمر الفائز بورقة عمل بعنوان «تحليل محتوى عينة من فيديوهات تعليم الرياضيات واللغة العربية المقدمة في قناة (عين دروس) الإلكترونية في ضوء المعايير العامة للتصميم والانتاج الجيد»، وشوع الهديان بورقة عمل بعنوان «تجربة استخدام نظام إدارة التعلم كلاسيرا في الحد الجنوبي من وجهة نظر المعلمات والطالبات: دراسة استطلاعية»، ونجلاء إيشان بورقة عمل بعنوان «واقع وآفاق المنصات المفتوحة ودورها في تطوير العملية التعليمية»، وقامت الفائزتان بالمركز الثاني المعلمة نورة الذويخ وبشرى بو خضر والفائزة بالمركز الثالث المعلمة عائدة العتيبي بعرض تجاربهن.

في حين شارك مجموعة من المتحدثين بأوراق عمل في محور مهارات معلم العصر الرقمي، فشاركت يارا الحيدري بورقة عمل بعنوان «إطار مرجعي مقترح لكفايات التعلم الإلكتروني للمعلمين واستطلاع أولي لمستوى الجاهزية وفق الإطار المقترح»، و الدكتورة مضاوي الراشد بورقة عمل بعنوان «إضاءات حول أهمية التعليم الرقمي لمعلمة رياض الأطفال»، وعرضت الفائزة بالمركز الرابع المعلمة أريج الثبيتي والفائزة بالمركز الخامس المعلمة أسماء الحديثي تجربتيهما.

وأتيحت في الملتقى فرصة للباحثات لعرض ملصقاتهن العلمية ذات العلاقة بمحاور الملتقى، حيث تم قبول ثمانية ملصقات علمية تناقش موضوعات بحثية مختلفة قدمت خلالها المعلومات والأفكار بطريقة مختصرة ومبتكرة .

وذكرت الدكتورة الشايع أن الملتقى حقق وبحمد الله الأهداف المأمولة منه في مواكبة المستحدثات التقنية في التعليم، وتفعيل الشراكة بين كلية التربية والمؤسسات التعليمية، وتشجيع التجارب المحلية الرائدة في مجال دمج التقنية في التعليم، مشيرة إلى أنه وجد تفاعلاً كبيراً من جميع المختصات والمهتمات بالمجال التربوي وكذلك الطالبات، فقد حظيت أيام الملتقى بحضور كبير، وبلغ عدد المسجلات أكثر من 1200، ولاقت الورش التدريبية إقبالاً كبيراً فبلغ عدد المسجلات 850 متدربة وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)