جامعة الإمام عبدالرحمن تدرج مشروعات تصميمية واقعية في المنهج الدراسي

جامعة الإمام عبدالرحمن تدرج مشروعات تصميمية واقعية في المنهج الدراسي

التعليم السعودي – متابعات : أدرج قسم التصميم الداخلي في كلية التصاميم بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل عدداً من المشروعات التصميمية ارتبطت بجهات مستفيدة على أرض الواقع وذلك ترجمةً لرسالة الجامعة في تقديم خدمات معرفية ومهنية متخصصة، وتفعيلاً لأهداف كلية التصاميم في إعداد كوادر وطنية مؤهلة في مجالات التصميم المختلفة قادرة على الوفاء بمتطلبات سوق العمل والتفاعل مع احتياجات المجتمع المحيط.

تعاون مستمر

وذكرت عميدة كلية التصاميم د. مي شكري، أنه يأتي اهتمام قسم التصميم الداخلي في تبني مشروعات واقعية وطرح نماذج لمشروعات ذات احتياج بارز في المجتمع للمساهمة في صقل مواهب الإبداع التصميمي لطالبات الكلية واكتساب المهارات المطلوبة لسوق العمل المحلي وتصب هذه المشروعات ضمن نطاق الشراكات والتعاون مع الجهات الخارجية والداخلية على حد سواء والتي تحرص الكلية على توسيعها وتفعيلها بما يخدم الكلية وأهدافها، مؤكدة على أهمية هذه المبادرات برفع وعي الطالبات باحتياجات سوق العمل وإثراء نوعية الخدمات المجتمعية التخصصية التي تقدمها الكلية.

مبادرات تصميمية

وأضافت أن هذه الشراكات تبلورت في عدد من المبادرات التصميمية من أهمها تجربة مشروع تصميم (بوابات حاضرة الدمام) التابعة لمبادرة نقوش الشرقية بدعم من صاحبة السمو الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي رئيسة مجلس أمناء مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية، وبالتعاون مع هيئة تطوير المنطقة الشرقية، والذي أتاح لعشرين طالبة من السنة الخامسة المشاركة في تصميم عدد من مداخل المدينة في المنطقة الشرقية، حيث كلفت فيها الفرق التصميمية لوضع تصور لأربعة مداخل رئيسية لحاضرة الدمام وذلك من خلال مقرر منهجي مكثف استمر لمدة 15 أسبوعاً وبإشراف كادر تعليمي متخصص شمل عميدة الكلية، ورئيسة قسم التصميم الداخلي د. ديمه الصالح، و د. سارة الغامدي مشرفة المادة، والمحاضرة شيماء العمران.

تطور ملحوظ

وركزت تصاميم البوابات على عكس الجوانب التاريخية والثقافية والاجتماعية للمنطقة إلى جانب إبراز عامل التطور التقني وتبني مبادئ الاستدامة وربط التصميم برؤية المملكة 2030، وأنجزت الطالبات الجانب البحثي والنظري وبناء عليه تم وضع المبدأ التصميمي وإنجاز دراسات وتحليل الموقع وصولاً إلى التصاميم النهائية والمواد المقترحة.

سوق العمل

وأشارت د. سارة الغامدي (مشرفة المادة) ورئيسة وحدة خدمة المجتمع في الكلية، إلى أهمية هذه المشروعات لطالبات القسم خاصة المتوقع تخرجهم لتحضيرهم لسوق العمل، وضرورة اختيار المستفيدين بعناية لأجل خلق فرص وظيفية لاحقاً، وترحب الكلية بالتعاون في هذا الصدد مع الجهات الراغبة بالمشاركة في طرح المشروعات، حيث تحظى برعاية كوكبة من الأساتذة المتخصصين الذين يحرصون على حصول الطالبات والمستفيدين على أفضل المخرجات من هذه التجربة الواقعية وفقاً لصحيفة الرياض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)