«جامعة البترول» تتعاون عالمياً بتنقية المياه والطاقة الشمسية

«جامعة البترول» تتعاون عالمياً بتنقية المياه والطاقة الشمسية

التعليم السعودي : انطلقت، صباح أمس الأول في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، فعاليات ورشة عمل “المياه النظيفة والطاقة النظيفة”، التي تأتي ضمن برنامج التعاون البحثي بين جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وجامعة “إم آي تي” واستمرت يومين.

وناقشت الورشة تقنيات تحلية المياه باستخدام الطاقة الشمسية وإنتاج الطاقة الكهربائية من محطات التحلية وتحسين خدمات الإنتاج المزدوج، كما ناقشت ريادة الأعمال والابتكار والتصميم وتقييم تدريس العلوم والهندسة، وتعزيز البيئة ونظام إدارة الصحة السلامة والتدريب في جامعة الملك فهد. وتضمن اليوم الثاني للورشة أوراقا علمية عن الطاقة الشمسية ومعرضا تقنيا.

وأشار مدير الجامعة د. خالد السلطان إلى النجاح الذي حققه برنامج التعاون بين جامعتي الملك فهد وجامعة “إم آي تي”. وقال “بعد 8 سنوات من توقيع اتفاقية التعاون نشعر بنجاح استثماراتنا ونحن فخورون بما حققناه”، وأضاف “بالعمل الجاد استطاع برنامج التعاون أن يحصل على تقدير دولي وأن يضع الجامعتين في الخارطة العالمية في مجال تنقية المياه والطاقة الشمسية”.

وقال إن تنقية المياه لها أهميه استراتيجية في المملكة، وان تطوير كفاءة الطاقة لإنتاج المياه وإدارتها كان أحد الأهداف الرئيسة لهذا التعاون.

وأوضح انه نتج عن التعاون تأسيس شركتين ناشئتين في تحلية المياه، الأولى: شركة قرادينت التي تم تأسيسها في بوسطن في العام 2012، والثانية هي قرو واتر التي تأسست في 2014 كما يتم حاليا مناقشة عدد آخر من التراخيص، وإضافة إلى ذلك، نتج عن برنامج التعاون نشر علمي كثيف وعدد كبير من براءات الاختراع الأمر الذي وضع الجامعتين بين أفضل جامعات العالم في المجالات التي يغطيها برنامج التعاون.

وبين أن برنامج التعاون أثمر عن 488 ورقة علمية، نشر منها 257 في مجلات علمية محكمة، و 231 ورقة في مؤتمرات دولية، كما نشرت مجلة “نيتشر” الشهيرة 4 ورقات علمية، وبالإضافة إلى ذلك نتج عن البرنامج أكثر من 24 براءة اختراع مسجلة و 60 براءة اختراع في طور التسجيل.

وقال د. السلطان إن الجامعة تعمل على تعظيم الفائدة من نقل ثقافة “ام آي تي” لأساتذة وطلاب وإدارات جامعة الملك فهد، وان الجامعة مستمرة في اكتشاف أفضل الممارسات في “إم آي تي” والعمل على تطبيقها في الجامعة. لافتا إلى أن التعاون مع “إم آي تي” ليس الوحيد، فهناك برامج تعاون مع جامعات عالمية أخرى مثل ستانفورد وجورجيا تك وجامعة سنغافورة وكامبريدج وغيرها بحسب صحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)