«جامعة الدمام» تتصدى للهجمات الإلكترونية ببرنامج «الأمن الفضائي»

«جامعة الدمام» تتصدى للهجمات الإلكترونية ببرنامج «الأمن الفضائي»

التعليم السعودي : أوضح الدكتور صالح بن علي الراشد عميد كلية علوم الحاسب وتقنية المعلومات بجامعة الدمام، أن الجامعة بصدد إنشاء برنامج جديد، يحمل اسم (أمن الفضاء الإلكتروني والتحري الرقمي)، والذي سيبدأ القبول فيه في العام الدراسي المقبل 1437/ 1438هـ.

وتعمل كلية علوم الحاسب وتقنية المعلومات منذ عام على تهيئة أعضاء هيئة تدريس من السعوديين حيث تم ابتعاث عدد من الدارسات لاستكمال درجات الدكتوراة والماجستير في تخصص أمن الفضاء الإلكتروني في أمريكا وبريطانيا، كما تم توظيف عدد من أعضاء هيئة التدريس السعوديين في البرنامج، وسيتم قبول ثلاثين طالبا وطالبة، وذلك حرصاً من الكلية على الجودة العالية لمخرجات البرنامج، ومدة الدراسة 4 سنوات، يتم التركيز فيها بشكل كبير على أمن المعلومات وأمن الشبكات وأمن الاجهزة والتشفير وتتبع هذه المسارات التي يقوم عليها البرنامج.

وفي الكلية برنامجان هما: علوم حاسب، ونظم معلومات، والثالث الذي انضم مؤخرا هو: برنامج الفضاء الإلكتروني والتحري الرقمي، الذي سيدرس فيه الطالب 152 ساعة دراسية إضافة إلى السنة التحضيرية.

وذكر الراشد أن تفعيل هذا البرنامج هو لحاجة الوطن لمثل هذه التخصصات وحاجة الشركات والمنظمات الملحة، حيث إن وظائف أمن الفضاء الإلكتروني تشكل 40 بالمائة من طلبات الوظائف لدى الشركات كما بحثنا ايضا عن المواقع العالمية والدراسات حول حاجة العالم للمختصين في هذا المجال، وجدناها تفوق التوقعات، وان اهم ما يميز هذا البرنامج انه الاول من نوعه في المملكة الذي يمنح درجة البكالوريوس والهدف الاساسي منه هو التأسيس القوي للجانب الامني الالكتروني، حيث ان الحس الامني يتم بناؤه مع الشاب او الشابة في مقتبل العمر، ولو استطعنا في الكلية ان ننمي هذا الحس من الصغر بكل تأكيد سيكون له تأثير ايجابي كبير إن شاء الله.

وأضاف الدكتور الراشد ان جزءا من موافقة الجامعة على البرنامج هو الموافقة على انشاء معملين للطلاب والطالبات، يحتويان على احدث الاجهزة والتقنيات الحديثة في المجالات الالكترونية والرقمية، وبرامج التعقب الرقمي، وقد استغرق اعداد هذا البرنامج الدراسي كاملا، مدة عامين من الكلية، تم التعاقد فيه مع متخصصين من جامعة (ام آي تي) وهي الجامعة الاولى على مستوى العالم في علوم الحاسب الالي في الولايات المتحدة الامريكية، وذلك لإعداد البرنامج بشكل احترافي حيث تمت مراجعته من شركة ارامكو ومن اربعة مراجعين متخصصين في أمن الفضاء الإلكتروني.

وأوضح الدكتور الراشد أن الهدف من إنشاء برامج الأمن الالكتروني والذي اطلق عليه برنامج “امن الفضاء الالكتروني والتحري الرقمي” هو بناء طاقه بشرية لديها القدرة لحماية وبناء انظمة قوية لمساعدة الشركات والحكومات للتصدي للهجمات الالكترونية، وقدرة الخريج لتعقب وتتبع هذه الاختراقات، والجزء الثاني من البرنامج وهو “التحري الرقمي” حيث إن هناك طرقا اخرى يستطيع الخبير ان يتعقب المخرب ويحصل على البيانات التي سرقت بطرق الكترونية لحماية المنظمات والجهات من مخاطر الاختراقات الامنية والتخريب وتعقّبها، مشيرا الى ان هناك طرقا كثيرة للاختراقات يتم التعّرف عليها في الحال ولكن هناك عمليات اختراق قد لا تعلم عنها المنظمة لان الهدف ليس التخريب بل هو سرقة المعلومات دون علم تلك المنظمة باختراقها، وهذا هو الخطر الحقيقي، ويعمل هذا البرنامج على كيفية بناء قدرات وطاقات بشرية لحماية الأنظمة واكتشاف هل هناك محاولات أو تخريب فعلي وكيف استرجع ما تمت سرقته وهل تم اختراقي أم لا.

ويشير الدكتور الراشد الى ان الثورة الرقمية بفوائدها اثبتت الدراسات فيها أن الانسان يتواصل ويستفيد مع 40 جهازا رقميا دون علمه مثل الجوال والسيارة وإشارة المرور والخدمات الإلكترونية وكل شيء مترابط مع بعض في الأجهزة الإلكترونية.

أما عن جديد الكلية فأشار الدكتور الراشد الى ان الكلية بصدد ادراج برنامج ماجستير هو “علم الكمبيوتر” ونسعى بحول الله بأقصى ما نستطيع ان يعتمد العام المقبل وبرنامج جديد هو “برمجة الأجهزة الرقمية داخل حياة الانسان” وسيرى النور خلال العامين المقبلين إن شاء الله وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)