جامعة الملك سعود تناقش أول رسالة دكتوراه في إدارة الأعمال ممنوحة من جامعة خليجية

جامعة الملك سعود تناقش أول رسالة دكتوراه في إدارة الأعمال ممنوحة من جامعة خليجية

التعليم السعودي : ناقشت كلية إدارة الأعمال بجامعة الملك سعود أول رسالة دكتوراه الفلسلفة في إدارة الأعمال بشبه الجزيرة العربية بعنوان ” أثر تطبيق إدارة علاقات العملاء الإلكترونية على خلق تبنى العلامات التجارية: دراسة ميدانية على نظام الامتياز التجاري” وتمنحها الدرجة في تخصص التسويق.
وتناولت الرسالة التي أعدتها للطالبة سعاد بنت عبدالله المشعل دراسة تأثير تطبيق إدارة علاقات العملاء الإلكترونية على تبني العلامات التجارية نظراً لمحدودية الدراسات في هذا الجانب ، وتربط الرسالة ثلاث جوانب مهمة في مجال البحث العلمي ومجال التطبيق العملي فهي تدرس العلاقة بين إدارة علاقات العملاء الإلكترونية، والامتياز التجاري، والعلامات التجارية ، ويثري هذا الثلاثي مجال المعرفة والتطبيق خاصة في الدول العربية ، كما تسهم هذه الرسالة بتقديم إطاراً نظرياً جديداً لدراسة العلاقات بين المجالات الثلاث السابق ذكرها ، ويحتوى إطار الدراسة على عدة افتراضات لتطبيق إدارة علاقات العملاء لتبني العلامات التجارية ، وتوصلت الدراسة إلى نتائج مهمة للباحثين ولممارسي التسويق.
وأثنت اللجنة على جودة الرسالة وتناولها موضوع لم يتم التطرق له في الأبحاث العلمية على مستوى العالم بربطها ثلاثة أبعاد مهمة في نموذج علمي واحد، وتطبيقها لأول مرة على قطاع الامتياز التجاري. واتسمت المناقشة بالمهنية العالية والطروحات الفلسفية الراقية والشمولية.
وأوضح مدير برنامج دكتوراه الفلسفة في إدارة الأعمال الدكتور عبدالرحمن العالي أن البرنامج يعد الوحيد من نوعه في منطقة الخليج العربي ، ويضاف إلى رصيد الجامعة والكلية في الريادة والتميز والتفاعل المستمر مع مجتمعها.
وأبانت الكلية أنها تمنح درجة دكتوراه الفلسفة في إدارة الأعمال في أربع تخصصات هي: الإدارة، والتسويق، والمالية، والمحاسبة ، ويشترط البرنامج أن يكون المتقدم حاصلا على درجتي البكالوريوس والماجستير بالإنتظام من كليات جامعية معتمدة وبتقدير تراكمي لا يقل عن جيد جدًا في أحد تخصصات إدارة الأعمال أو في تخصصات قريبة منها، والحصول على 80 درجة على الأقل في إختبار التوفل أو 6.5 نقطة في إختبار الآيلتس بحيث لا تزيد عن سنتين، والحصول على 70 درجة على الأقل في إختبار القدرات العامة للجامعيين، وتقديم الدرجة المطلوبة في إمتحان الجيمات، وموافقة جهة العمل على التفرغ للدراسة عند تقديم الملف.
والبرنامج يضاهي تلك التي تقدمها الجامعات العريقة في الولايات المتحدة وكندا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)