جامعة الملك فهد للبترول الرابعة عالميا في براءات الاختراع

جامعة الملك فهد للبترول الرابعة عالميا في براءات الاختراع

التعليم السعودي – متابعات : صعدت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن للمرتبة الرابعة عالميا للعام 2018 حسب التصنيف السنوي للأكاديمية الوطنية الأميركية للمخترعين وأصحاب الملكية الفكرية للجامعات من حيث عدد براءات الاختراع المسجلة في الولايات المتحدة، ويعد هذا الظهور الثاني للجامعة ضمن قائمة الجامعات الـ10 الأولى في العالم، حيث احتلت الجامعة الموقع السادس للعام 2017.

ونشرت الأكاديمية الوطنية للمخترعين ورابطة مالكي الملكية الفكرية التقرير السنوي السابع حول الاتجاهات في براءات الاختراع الأكاديمية «تامبا بفلوريدا» في يونيو 2019، وأعلنت عن أفضل 100 جامعة في العالم التي مُنحت براءات اختراع الولايات المتحدة عام 2018، وتلا ذلك إعداد التقرير باستخدام بيانات من مكتب الولايات المتحدة للبراءات والعلامات التجارية (USPTO)، ويسلط الضوء على الدور الحيوي لبراءات الاختراع في البحث والابتكار الجامعي.

وتقدمت على جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الترتيب 3 جامعات أميركية هي: جامعة كاليفورنيا، ومعهد ماساتشوستس للتقنية، وجامعة ستانفورد.

قفزة كبيرة

أوضح مدير الجامعة الدكتور سهل عبدالجواد أن جامعة الملك فهد للبترول والمعادن حققت قفزة كبيرة في مجال الابتكار، فبعد امتلاكها 5 براءات اختراع فقط عام 2005، دخلت ضمن قائمة أفضل 4 جامعات في العالم في أعداد براءات الاختراع عام 2018، وذلك نتيجة بناء نظام ابتكاري متكامل شمل التركيز على جودة العملية البحثية وربطها بخارطة طريق لإنتاج تقنيات تهدف الجامعة لإنتاجها، وربط وثيق ما بين أنشطة البحوث والدراسات العليا وعمليات الإفصاح عن براءات الاختراع، والبرامج التي طورتها الجامعة لدعم الابتكار والتحفيز على الابتكار، ومن ذلك التدريب على الابتكار ونشر الوعي المتعلق به، وتأسيس مكتب متطور لتسجيل الملكيات الفكرية وتسويق التقنية ونقلها على نمط الممارسات المثلى المتبعة في الجامعات الأميركية، إضافة إلى تأسيس وإطلاق وادي الظهران للتقنية الذي يعد أكبر تجمع عالمي لمراكز أبحاث النفط والغاز، حيث تشمل منظومته مركزا للابتكار ومعهدا للريادة في الأعمال ومركزا متقدما للنمذجة.

بداية الظهور

أشار عبدالجواد إلى أن الجامعة بدأت في الظهور في قوائم كبار المنتجين لبراءات الاختراع منذ 2011 حينما حصلت على المركز 55 عالميا، واستمرت بالصعود في المراكز وصولا إلى المركز 13 للعام 2015 ثم المركز الـ7 عام 2017 وصولا إلى مركزها الحالي ضمن الجامعات الـ5 الأولى عالميا.

أنشطة الجامعة

أوضح وكيل الجامعة للدراسات والأبحاث التطبيقية الدكتور ناصر العقيلي أنه خلال الأعوام الخمسة السابقة تزايدت أنشطة الجامعة الخاصة بشكل تدريجي في مجالات ترخيص وتتجير التقنية، ونتج عن ذلك ترخيص ما يزيد عن (100) براءة اختراع إما بشكل تجاري كامل أو بشكل تجريبي بهدف التحقق من الجدوى الاقتصادية لبراءة الاختراع، وهذا ما يمثل نسبة حوالي 10 % من عدد براءات الاختراع الكلي للجامعة الذي تعدى (1000) براءة اختراع.

وأفاد أن بعض هذه التراخيص نتج عنه التطبيق التجاري الكامل للتقنية وأصبح يعود بمردود مالي للجامعة، وتعد هذه النسبة جيدة جداً مقارنة بالمتوسط السنوي لتراخيص التقنية التي تصدرها الجامعات الأميركية التي تتراوح بين 5 و7 %، لافتا إلى أن الجامعة تقوم عبر شركة وادي الظهران للتقنية المملوكة من قبلها بالاستثمار في (12) مشروعا لتطوير تقنية تحتوي على أكثر من (30) براءة اختراع بغرض تتجيرها وتحويلها إلى منتجات صناعية وفقاً لصحيفة الوطن.

ترتيب الجامعات الأولى في براءات الاختراع لعام 2018

– جامعة كاليفورنيا الأميركية

– معهد ماساتشوستس الأميركي للتقنية

– جامعة ستانفورد الأميركية

– جامعة الملك فهد للبترول السعودية

– 5 براءات اختراع فقط لجامعة الملك فهد عام 2005

– 55 ترتيبها بين الجامعات عام 2011

– 13 ترتيبها بين الجامعات عام 2013

– 7 ترتيبها عام 2017

– 4 ترتيبها عام 2018

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)