جامعة الملك فيصل تركز على تكاملية البرامج بين الكليات

جامعة الملك فيصل تركز على تكاملية البرامج بين الكليات

التعليم السعودي : قام مدير جامعة الملك فيصل الدكتور عبدالعزيز الساعاتي امس بزيارة تفقدية لكلية التربية، يرافقه وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور إبراهيم الحيدر، وكان في استقبالهما عميد الكلية الدكتور سميحان الرشيدي ووكلاء الكلية ورؤساء الأقسام العلمية.

وقدّم عميد الكلية خلال اللقاء عرضًا موجزًا حول تاريخ كلية التربية والتطورات التي طرأت عليها منذ نشأتها إلى وقتنا الحاضر، ثم استعرض البرامج المختلفة للبكالوريوس والدراسات العليا بالكلية وأهم العقبات التي تواجهها، وكذلك الخطة المستقبلية للكلية.

وأثنى مدير الجامعة الساعاتي على خطط الكلية المختلفة والنظرة المستقبلية الطموحة لها خاصة في مجال الدراسات العليا والبحث العِلمي مشيداً بالدور الذي تقوم به وكالة الكلية في التنظيم الخاص بمعايير قبول المجلات العلمية المُحكمة وخصوصاً العربية منها.

وأكد على أهمية التركيز على طلبة السنتين الأولى والثانية حتى يتم تجنب العوامل التي قد تؤدي إلى تعثرهم، مقدراً دور الإرشاد الأكاديمي في حل وتذليل العقبات التي قد تواجه الطلاب والطالبات.

وشدد على أهمية البرنامج التكاملي بين الكليات المختلفة بالجامعة وخصوصاً كليات التربية والآداب والعلوم لما لها من أدوار مشتركة في تحقيق أهداف كافة الأقسام العِلمية فيها والتي بدورها ستحقق أهداف الجامعة الأكاديمية كغاية نهائية.

مؤكدًا على الدور الجوهري في «التطوع» و«المهارات المتعددة» التي يجب غرسها في طلاب وطالبات الجامعة، وذلك من أجل بناء جيل طموح يسهم في تحقيق أهداف الجامعة والخطط الاستراتيجية لها، والتي ستسهم بدور فاعل في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030م.

وكان وكيل الكلية للشؤون الأكاديمية الدكتور عمر السماعيل قد قدم عرضاً استعرض خلاله إحصاءات عامة لأعداد الطلاب المقبولين، وذلك حسب التخصصات المختلفة في الأقسام العلمية بالكلية، وكذلك إجمالي أعداد الطلبة المسجلين، مبيناً واقع الاستيعاب الحالي والمستقبلي للطلاب ونِسب التسرب بالكليَّة والتي تعد ضمن المستوى المحدود، متناولاً بعض التحديات التي تواجه الأقسام العلمية والحلول المقترحة. من جهته، عرض وكيل الكلية للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور عبدالحميد العرفج خطة الوكالة للعامين القادمين، والتي ركزت على جانبين مهمين هما: الدراسات العليا والبحث العلمي، كما اشتملت الخطة على عدة محاور تضمَّنت الدعم المهم للأبحاث المتميزة وحلقات نقاش دورية لطلبة الدراسات العليا وأعضاء هيئة التدريس والمهتمين، بالإضافة إلى الملتقى العِلمي السنوي للدراسات العليا وطُرق وأهداف إقامته وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)