جامعة الملك فيصل: سنعلن شواغر دراسية قريباً.. وتوجيهات الوزارة خفضت القبول

جامعة الملك فيصل: سنعلن شواغر دراسية قريباً.. وتوجيهات الوزارة خفضت القبول

التعليم السعودي : كشف مدير جامعة الملك فيصل د. عبدالعزيز بن جمال بن جنيد الساعاتي، أن الأيام المقبلة ستشهد إعلان توافر مقاعد دراسية للطلبة بهدف استيعاب جميع أصحاب النسب الموزونة العالية، وسـتكون الأعداد مواكبة لتوجه الدولة، مشيراً إلى أن مجلس الجامعة أقر قبول عدد 7200 طالب وطالبة.

وقال لـ«الرياض»، إن الجامعة أعلنت أمس الأول (السبت) دفعة شواغر لأبناء وبنات المحافظة بعد انسحابات كبيرة من متقدمين لجامعات أخرى، فجرى استيعاب عدد كبير منهم.

وعزا سبب خفض عدد المقبولين إلى عدد من الأسباب منها: أن مجلس الجامعة نظر في تقليص قبول الطلبة في بعض تخصصات الكليات الإنسانية، بسبب قلة ومحدودية الطلب عليها في سوق العمل، كما أن التوجيهات الواردة للجامعة بتقليل أعداد القبول في كلية التربية إلى النصف، حيث كان يتم قبول قرابة 1100 طالب وطالبة، وتم تقليله إلى 550 طالبا وطالبة. كما أن كلية الآداب كانت تقبل 2000 طالب وطالبة، وتم تقليل العدد إلى 1500 طالبة بسبب وجود 8000 طالبة

يدرسن حاليًّا بمبنى الكلية، وذلك حتى لا يؤثر على مستوى التعليم الأكاديمي المقدم لهن بناء على توجه الدولة في رؤية 2030، كما أن الجامعة أقدمت على إغلاق القبول في كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع بناء على توجه الوزارة بإغلاق أي برامج موازية، حيث كانت تقبل 600 طالب وطالبة.

وأضاف معلقاً عن النسب المطلوبة للقبول، وفتح القبول مبكراً: «الجامعة لم تبكر في فتح باب التسجيل، فقد اعتادت فتح القبول بعد انتهاء اختبارات القياس بثلاثة أسابيع»، لافتاً إلى أن جامعة الملك فيصل فتحت القبول بالتزامن مع عدد من الجامعات الأخرى، في حين أن بعض الجامعات تأخرت إلى بداية شهر شوال وهو الأمر الذي دفع الطالبات إلى التوجه لجامعة الملك فيصل، بينما في السنوات السابقة يتم فتح البوابة بالتزامن معها، ولم يشعر أحد بارتفاع النسب الموزونة، مدللاً على أنه بعد إعلان الدفعة الأولى للجامعات المتأخرة، انسحب عدد كبير جداً، وأعطيت الفرصة لأبناء المحافظة في القبول.

واستطرد: «جامعة الملك فيصل تراعي في سياسة القبول اعتبارات عدة ومعايير تنتهج الشفافية والعدالة، فهي تنظر لأهمية جودة المدخلات استشرافاً لمستقبل مخرجاتها، كما تراعي أحقية المتميزين من أبناء وبنات الوطن للتعلم في التخصصات النوعية التي تحتضنها، وكذلك تنظر بعين الاعتبار لاستيعاب أبناء وبنات المنطقة المحيطة بها إيماناً منها بأن ذلك يدعم الاستقرار الأسري الاجتماعي والنفسي لطلبتها، وبالتالي فإنه وخلال تجربة الجامعة مع القبول فإن نسبة قبول أبناء وبنات محافظة الأحساء تتراوح بين 78 و88 في المئة، من المقبولين كل عام»، مستدركاً أن مجلس الجامعة له أن يدرس مطالب المجتمع، ويتخذ القرار المناسب حيال مقترح قبول أبناء المنطقة أولاً، ومن ثم بقية المناطق للمقاعد الشاغرة مستقبلاً.

وكانت الأحساء، شهدت مطالب أولياء أمور طلبة بضرورة زيادة عدد المقبولين في الجامعة، مشيرين إلى أن عدد الخريجين في ازدياد.

وقال م. صالح السماعيل (ولي أمر)، إن جامعات عدة في المملكة وضعت من ضمن شروطها الأولوية لأهالي المنطقة التي تتواجد تلك الجامعة بها، في الوقت الذي غابت هذه الأولوية عن جامعة الملك فيصل، الأمر الذي جعل خريجي الأحساء بين مطرقة تقليص عدد المقبولين وسندان المتقدمين من خارج المنطقة.

بدوره، شدد علي السلطان (ولي أمر) على أن الدولة أنشأت الكثير من الجامعات في الكثير من المدن في المملكة، وأحد أهم أهداف هذه الجامعات هو خلق راحة نفسية كون أبنائهم وبناتهم قريبين من أسرهم ويدرسون في جامعات تقع في محيط سكنهم وهذا ما يتمناه الجميع ومنهم أهالي الأحساء لاسيما بعدما انتهت المدينة الجامعية لجامعة الملك فيصل وفقاً لصحيفة الرياض.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

      <> كما هو وارد ان التخصصات الانسانية قل الطلب عليها لماذا يتم تحويل 70 طالب من كلية الهندسة الى هذه التخصصات ؟
      #هندسة_فيصل_تطرد_طلابها

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)