جامعة نجران تواصل دفاعها عن تعيين ابن عميد كلية الطب

جامعة نجران تواصل دفاعها عن تعيين ابن عميد كلية الطب

التعليم السعودي : دافعت جامعة نجران عن موقفها تجاه الاتهامات التي صبها المتقدمون على وظائفها الصحية بإصدار بيان ثان أشارت فيه لبعض حالات المتقدمين الذين لم يعينوا على تلك الوظائف.

وقد تعرضت الجامعة لحملة على مواقع التواصل الاجتماعي والصحف المحلية بسبب تعيين المتقدم (مرعي) من بين ٦٩ متقدماً وهو ابن عميد كلية الطب د. جبران القحطاني على الوظيفة الوحيدة (أخصائي طب الطوارئ) دون أن تشير إلى تخصصه أو مدة دراسته ولا لمقر الاختبار في المستشفى الجامعي الذي يشرف عليه والده.

وأفادت الجامعة أن المتقدم مرعي بن جبران بن مرعي القحطاني حصل على أعلى درجة لشغل وظيفة أخصائي طب طوارئ (73.49) بعد الفرز النهائي، وكذلك حدث في الوظيفتين الأخريين بمسمى “صيدلي” والتي أُعلن عنهما في ذات المسابقة بحيث تم اختيار أعلى درجة للمتقدمين.

وفيما يخص ما ذكر عن وجود متقدمين يحملان شهادتين من جامعات أميركية بتقدير امتياز وأنه تم استبعادهما (كما يُشاع) فبيان حالتيهما كالتالي:

  • المتقدم مسلي بن ناجي بن صالح آل الحارث لم يحضر الاختبار التحريري للمسابقة الوظيفية، ولا يحمل مؤهل (طب الطوارئ) المطلوب لشغل هذه الوظيفة المتاحة، بل هو حاصل على بكالوريوس العلوم (لمدة ثلاث سنوات فقط) في تخصص (التثقيف وتعزيز الصحة).
  • المتقدم حسن سالم حسن آل هاشل لا يحمل مؤهل (طب الطوارئ)، وهو حاصل على بكالوريوس العلوم (لمدة ثلاث سنوات فقط) في الإدارة (إدارة خدمات الطوارئ)، كما أنه مصنف من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية على (فئة فني)، وتقدم على وظيفة أخصائي.

وأوضحت الجامعة أنه لم يتم تبليغ المتقدمين بموعد الامتحان شفهياً، بل أبلغوا أن يتابعوا موقع الجامعة والصحف المحلية لمعرفة الموعد حيث تم الإعلان فيها، ونسبة الحضور للعدد الإجمالي للاختبار قرابة 80 %.

بدوره، قال مسلي الحارث رداً على بيان الجامعة إنه خريج خدمات طبية طارئة من جامعة يوتا ومصنف من قبل الهيئة السعودية للتخصصات الصحية وحالياً يعمل في هيئة الهلال الأحمر بوظيفة أخصائي خدمات طبية طارئة، مؤكداً أن الجامعة لم تتحر الدقة فيما نشرته، وتحاول التضليل رغم وجود نسخة لديها من معادلة الشهادة من وزارة التعليم العالي مرفقة بسيرته الذاتية، وعلى ذلك تم ترشيحي لدخول الاختبار لشغل وظيفة أخصائي.

واتفق كل من حسين مهدي المحامض ومحمد هادي اليامي وأحمد مهدي الصقور وذياب علي آل مهري جميعهم من خريجي جامعة يوتا على أن الجامعة تحاول لملمة الموضوع بتبريرات واهية بعيدة عن الحقيقة. وقالوا إن تخصص طب الطوارئ يندرج تحت مهام الكلية التي درسنا فيها ولو تمت مراجعة السجل الأكاديمي بدقة لوجدوا اسم التخصص مسجلا فيه (خدمات طبية طارئة).

وطالب عدد من خريجي أكاديمية نجران الصحية بإعادة الاختبار تحت رقابة لجنة محايدة وخارج جامعة نجران وفقاً لصحيفة الرياض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)