«جامعة نورة» تستضيف أسبوع «النزيل الخليجي»

«جامعة نورة» تستضيف أسبوع «النزيل الخليجي»

التعليم السعودي : شاركت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ممثلة في كلية الخدمة الاجتماعية، مع إدارة سجون منطقة الرياض ممثلة في شعبة الإشراف النسوي، في فعاليات أسبوع النزيل الخليجي الموحد الخامس التي أقيمت أمس (الأحد) وتستمر أربعة أيام بمركز خدمات الطالبات في الجامعة.

وتأتي هذه المشاركة انطلاقاً من رسالة الجامعة المتمثلة في الإسهام الفاعل في تفعيل الشراكة مع المجتمع بمؤسساته كافة في العملية الإصلاحية، ما يحقق التوافق والتكامل لمجتمع واحد. فيما يعد هذا الأسبوع فرصة للمرأة السعودية لتقديم حبها للوطن على شكل من أشكال العمل الاجتماعي النبيل، وذلك تحقيقاً لرؤية المملكة 2030.

وأشارت مديرة الإشراف لسجون منطقة الرياض غادة الصقعبي خلال الفعالية، أن هذه المناسبة تجسد لحدث مهم، وهو أنه للمرة الأولى يكون للمرأة مناسبة خالصة للإناث من دون الذكور، تتحدث فيها العقول النسائية عن عوامل البناء وتحويل المعاناة إلى معول بناء وليس هدم.

وأعربت عن فخرها بوجود طاقم أمني نسائي كامل ومتكامل، لافتة إلى أنه يستعد ليحصل على فرصته الكاملة ليقدم نفسه بالحديث في هذه المناسبة، وذلك بناءً على موافقة رسمية ومسبقة صادرة من أمير منطقة الرياض، ومتابعة من المدير العام للسجون ومدير السجون بمنطقة الرياض.

بدورها، أكدت عميدة كلية الخدمة الاجتماعية بجامعة الأميرة نورة الدكتورة جميلة اللعبون، أن أسبوع النزيل الخليجي يمثل أحد أهم المبادرات الإنسانية بمختلف برامجه وأنشطته لدعم واحتواء النزلاء وأسرهم، والتخفيف من الضغوط النفسية التي يتعرض لها النزلاء جراء تنفيذ فترة محكوميتهم في السجون بعيداً عن ذويهم، مشيرة إلى أهمية دعم المجتمع وأفراده والأخذ بيد النزيل وأسرته وتحويل فترة قضاء محكوميته في السجون إلى نقطة تحول إيجابية في حياته.

ونوهت بأن مشاركة الجامعة تأتي بهدف تغيير نظرة المجتمع وتوعية شرائحه كافة بأهمية رعاية واحتواء نزلاء السجون والإصلاحيات بالعمل على حمايتهم من التعرض للنبذ الاجتماعي والأخذ بيدهم نحو غد أفضل ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع، مثمنة الدعم المتواصل والدور الريادي من الحكومة لدعم السجناء داخل السجون وأسرهم وبعد الإفراج عنهم، والمتابعة لمدى تحسن الأداء في الخدمات الاجتماعية والإصلاحية والتأهيلية المقدمة لهم.

يذكر أن هذه الفعاليات حضرها العديد من الجهات ذات الصلة بالنواحي الأمنية وبالنزلاء والبرامج المقدمة لهم من خلال المعرض المصاحب، منها اللجنة الوطنية لرعاية السجناء وأسرهم بمنطقة الرياض (تراحم)، ووكالة وزارة الداخلية للأحوال المدنية، والمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالربوة، ودار الضيافة الاجتماعية للفتيات بالرياض، ومؤسسة رعاية الفتيات في الرياض، وهيئة حقوق الإنسان، والبيت العائلي في سجون منطقة الرياض، وإدارة الوافدين في سجون منطقة الرياض، ووزارة الصحة إدارة التوعية الصحية بصحة الرياض والقطاع الصحي الشمالي، والإدارة العامة لسجن الدوادمي، والإدارة العامة لسجن النساء، وكلية الخدمة الاجتماعية، وفريق أوفاز التطوعي وفقاً لصحيفة الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)