«جامعة نورة» تفتح باب الترشح لجائزة الريادة للباحثات في العلوم الصحية

«جامعة نورة» تفتح باب الترشح لجائزة الريادة للباحثات في العلوم الصحية

التعليم السعودي : أعلنت مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الدكتورة هدى العميل، إطلاق جائزة الريادة للباحثات في العلوم الصحية، خلال حفلة افتتاح مستشفى الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجامعي، لتكون الجائزة الأولى من نوعها التي تستهدف الباحثات فقط.

وقالت العميل إن الجامعة عمدت إلى دعم البحوث العلمية ودعم الباحثات خصوصاً، لما أثبتته الدراسات والإحصاءات من ضعف مساهمة المرأة على مستوى العالم في مجالات البحث العلمي والصحي، وذلك من خلال مركز أبحاث العلوم الصحية بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، الذي يهدف إلى دعم حركة البحث العلمي، وتشجيع وتحفيز الباحثات في مجال الأبحاث الصحية، إضافة إلى تعزيز التنمية الصحية العلمية بما يحقق الأهداف الوطنية عموماً، وإثراء المعرفة في مجال الدراسات الطبية ودراسات صحة المرأة خصوصاً.

بدوره، أوضح المدير العام التنفيذي لمستشفى الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجامعي الأمين العام للجائزة الدكتور أحمد أبوعباة، أن هذه الجائزة ستكون سنوية، وسيعلن عن بدء التقديم لجائزة الريادة للباحثات في العلوم الصحية مطلع العام الميلادي من كل سنة، وستحدد هيئة الجائزة مجال البحث في كل عام، بحيث يكون في أحد الفروع الرئيسة الآتية: صحة المرأة، صحة الطفل، وصحة اليافعين.

وأقرت هيئة الجائزة أن يكون مجال البحث في هذا العام في أبحاث «صحة المرأة في المملكة العربية السعودية»، الذي يشمل تكريم ثلاثة مستويات من الباحثات، إذ يتضمن المستوى الأول جميع باحثات المملكة من عضوات هيئة التدريس والكوادر الصحية النسائية بالجامعات ومراكز الأبحاث والمستشفيات الحكومية والخاصة.

أما المستوى الثاني فيتضمن طالبات الدراسات العليا (الدكتوراه، الماجستير، الدبلوم العالي)، ويضم المستوى الثالث طالبات البكالوريوس والدبلومات.

وتأتي جائزة الريادة للباحثات في العلوم الصحية في عامها الأول، ترجمة للرؤية الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي في المملكة2030، التي تهدف إلى تحقيق التوسع والتميز البحثي، وتهيئة البيئة البحثية المحفزة. ومن المتوقع أن تُسهم هذه الجائزة في بث روح التنافسية بين الباحثات في المملكة، وتحفيزهن للتقدم ببحوث متخصصة، تسعى إلى تحقيق الجودة الشاملة والتنمية المستدامة في القطاعات البحثية، التي من أهمها الأبحاث الطبية، وتطوير الخدمات الصحية، وبالذات ما يتعلق ببحوث صحة المرأة، ودعم برامج التعليم الطبي المستمر، ونشر التوعية بالأمراض الخطرة والنادرة.

وبيّن نائب المدير العام التنفيذي للأبحاث والتدريب بمستشفى الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجامعي رئيس اللجنة التنظيمية للجائزة الدكتور عبدالعزيز الحميضي، أن قيمة الجوائز حددت بحيث يحصل الفائز بالمركز الأول على الجائزة الذهبية وقدرها 200 ألف ريال، موزعة على المستويات الآتية: المستوى الأول: 100 ألف ريال، المستوى الثاني: 70 ألف ريال، المستوى الثالث: 30 ألف ريال.

أما المركز الثاني فهو مخصص للجائزة الفضية، وتبلغ 150 ألف ريال موزعة على المستويات الآتية: المستوى الأول: 80 ألف ريال، المستوى الثاني: 50 ألف ريال، المستوى الثالث: 20 ألف ريال. أما المركز الثالث فيتمثل في الجائزة البرونزية وقدرها 100 ألف ريال، موزعة على ثلاثة مستويات هي: المستوى الأول 60 ألف ريال، والثاني 30 ألف ريال، والثالث 10 آلاف ريال.

وأشارت مديرة مركز أبحاث العلوم الصحية بمستشفى الملك عبدالله الجامعي بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الدكتورة عبير التميمي، إلى بدء قبول طلبات الترشيح للفوز بإحدى جوائز جائزة الريادة للباحثات في العلوم الصحية، ويستمر التقديم عبر الموقع الإلكتروني الخاص بها في البوابة الإلكترونية لجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن إلى 28 أيلول (سبتمبر) المقبل، على أن يقام ملتقى التكريم والإعلان عن الفائزات في نهاية شباط (فبراير) 2018، بقاعة المؤتمرات الكبرى بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بمدينة الرياض.

وستراجع الأبحاث المقدمة من اللجنة العلمية للجائزة بعد فرز وتدقيق الطلبات المقدمة، والتأكد من استيفاء كل الشروط وفقاً لصحيفة الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)