جامعتا «نورة» و«الإمام» تفشلان في إدارة القبول.. ازدحام وإغماء وشائعات

جامعتا «نورة» و«الإمام» تفشلان في إدارة القبول.. ازدحام وإغماء وشائعات

التعليم السعودي : واجهت الطالبات المتقدمات للقبول في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في الرياض، يوماً عصيباً حينما تجمعن للتقديم اليدوي في مبنى عمادة القبول والتسجيل بعد فشل النظام الإلكتروني، ما أدى إلى وقوع تدافع بين الطالبات وحالات إغماء بسبب حرارة الأجواء. ولم تفلح أكثر من أربعة آلاف طالبة في تسليم ملفاتهن إلى الجامعة، إذ نفت وجود قبول يدوي في مقر الجامعة، وشددت على عدم صحة ذلك عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وفي محاولة من الجامعة للتخلص من تجمع الطالبات، أوهمت بوجود حريق في المبنى، الأمر الذي يستوجب إخلاء والخروج من الجامعة وانتهاء التسجيل.

على الجانب الآخر، لم يكن الحال أفضل لطلبة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، تجمعوا لإنهاء إجراءات قبولهم في مقر الجامعة، ما أدى إلى ازدحام في مرافق الجامعة وأمام مبنى عمادة القبول والتسجيل.

ولم تفلح محاولات «الرياض» للتواصل مع إدارة الإعلام في جامعة نورة، إذ فضلت مسؤولات الجامعة التزام الصمت.

من جهتها، قالت الكاتبة نورة اليوسف التي ترافق إحدى قريباتها الحاصلة على نسبة 83 في المئة للتسجيل في الجامعة: «ما حدث اليوم غريب؛ حيث قمت بجولة كاملة في جامعات الرياض ابتداء من جامعة نورة والتي بلغ عدد الطالبات في الساعة الأولى 800 طالبة لينتهي الأمر بعد ثلاث ساعات بما يقارب 4000 طالبة، وفوضى عارمة لم تستطع موظفات الجامعة من السيطرة على هذا العدد، ولم تقم بما قامت به جامعة الإمام من تسليم الطالب أو الطالبة لأوراقه الرسمية وخروجه فورا من غير تسجيل، الأمر الذي استوجب الإعلان عن حريق وهمي لإنهاء التسجيل وتخفيف الإزدحام».

وأضافت: «من خلال مروري على الجامعات الثلاث، لم أجد ما يثبت ما تتداوله وسائل التواصل الاجتماعي عن قبول غير السعوديين، وإنما يحتمل الأمر سببين، الأول هو أن خريجات هذا العام “عباقرة”، فهل من المعقول أن النسب المركبة 95 في المئة لأغلب خريجي هذا العام وما فوق الأمر المثير للسخرية. أما الاحتمال الآخر وهو الأكيد فهو فشل التسجيل الإلكتروني وعودتنا للوراء بالتقديم اليدوي بالرغم من تصريحات المتحدث الرسمي أنه لم يطرأ تغيير كبير في إجمالي عدد الطلبة الذين سيتم قبولهم هذا العام، وأن الطاقة الاستيعابية للجامعات يحددها مجلس الجامعة بتوفر أعضاء لهيئة التدريس وما يضمن الجودة الأكاديمية».

وأبدت أسفها على مرافق الجامعات التي أنشئت لاستقبال أكبر عدد من الطلاب، لكن ما زال هناك تعقيد في القبول وفقاً لصحيفة الرياض.

1 2 3 4 5                    9ecda4de9a0c2a2c070f4511f3ad4bb2

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)