جدة.. توفير مدارس في الأحياء وإزالة الحشو من المناهج

جدة.. توفير مدارس في الأحياء وإزالة الحشو من المناهج

التعيلم السعودي : بعد صدور الأمر الملكي بتعيين الدكتور أحمد بن محمد العيسى وزيراً للتعليم، أصبح حديث المجتمع ما يمكن أن يقدمه الوزير الجديد في النهوض بالتعليم وتوفير المدارس وتقنين المناهج وضبط الايقاع التعلمي على أسس علمية، من خلال توحيد المناهج والابتعاد عن الحشو الموجود فيها، وإيجاد توحيد للتعليم في التعليم الأهلي والتعليم العام، ومراعاة سن الطلاب في بعض المواد التي يتم تدريسها خاصة المواد الدينية.

«اليوم» استطلعت آراء عدد من المواطنين عن التطلعات الاجتماعية لما هو مطلوب من الوزير الجديد.

في البداية، يقول رئيس المجلس البلدي بجدة الدكتور عبدالملك الجنيدي: وزير التعليم الجديد الدكتور أحمد العيسى أعرفه عندما كنا في بعثة خارج المملكة، وهو صاحب رأي ومتخصص في التربية والتعليم ويمتلك مهارات مختلفة، تساعده في رفع مستوى التعليم، وننتظر منه تحقيق العديد من الإنجازات التي يتطلع لها المواطن والطالب والطالبة، خاصة في موضوعات المناهج، وفتح الباب للتفكير والمجادلة وأخذ الرأي الآخر فيما يتعلق بالبيئة التعليمية والتطوير الذي يحافظ على التقيد بالدين والعادات الإسلامية، وإعادة الثقة، وتطوير المناهج، وتقييم المواد، والاعتماد على المناهج التطبيقية وإعادة النظر في مواد الدين بما يراعي سن كل مرحلة من المراحل التعليمية، حيث إن هذا التوجه نطالب به منذ سنوات خاصة المرحلة الابتدائية من خلال تقنينها، إضافة إلى ذلك إعادة التوزيع الإداري والاستفادة من الأراضي المخصصة للتعليم التي ما زالت في أدراج أمانات المدن.

مطالب كثيرة

من جانبه، قال رئيس جمعية تحفيظ القرآن الكريم بجدة المهندس عبدالعزيز حنفي: إن الجميع يتطلع إلى تحقيق الكثير من المطالب، التي يتطلع لها الطالب والطالبة وولي الأمر، وهي.. أولا: توفير المدارس في كل الأحياء، ومنع ظاهرة تنقل الطلاب والطالبات وقت الدراسة من حي لا تتوفر فيه مدارس إلى أحياء فيها مدارس مما يشكل عبئا على أولياء الأمور وعلى تحصيل الطلاب، إضافة إلى ما ينتج عن ذلك من زحام مروري ومعاناة اجتماعية. وقال: إن المطلوب من الوزير تطوير المناهج وإعادة دراستها ليس المناهج الخاصة بالتعليم من الابتدائي إلى الثانوي بل حتى المناهج في الجامعات، نتمنى أن نجد مناهج مقننة ومختصرة بعيدا عن الحشو الذي ليس فيه أي فوائد للطالب، ومنع بعض المناهج التي ينتج عنها توجه لتيارات معينة، وخاصة في المراحل الجامعية، التي تعتبر اخطر مرحلة في سن الطالب، وتوحيد المناهج في جميع المدارس التعليم الخاص والعام.

إعادة النظر في المناهج

أما المواطن نمر الشاطري فيقول الجميع يتطلع أن يعالج الوزير الجديد الكثير من السلبيات التي يعاني منها التعليم، ومنها: عملية تمكين المعلمين من النقل السنوي خاصة أن المعلم عندما يكون في مدينته ينتج أكثر مما ينتج عندما يكون في منطقة بعيدة عن أهله وأسرته، إضافة إلى توفير المدارس في جميع الأحياء السكنية، وإعادة النظر في التعيين بالنسبة للمواد العلمية التي تم حرمان الكثير من خريجي الجامعات من التعيين لشرط الحصول على كورس تربوي، رغم أن هذا ليس له علاقة بالتخصصات العلمية، رغم وجود نقص في الكادر التعليمي، إضافة إلى ذلك إعادة النظر في المناهج خاصة ان الكثير من المناهج عبارة عن حشو للمعلومات غير المقننة، ولا يستفاد منها، بل تزيد من تشتيت تفكير الطالب واستيعابه للمفيد بحسب ما ذكرته صحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)