حلقة نقاش لدراسة العلاقة بين الأجهزة التنفيذية والإعلام

حلقة نقاش لدراسة العلاقة بين الأجهزة التنفيذية والإعلام
التعليم السعودي :دشنت الجمعية السعودية للإعلام والاتصال حلقة نقاش حول المشروع الوطني البحثي لدراسة العلاقة بين الأجهزة التنفيذية ووسائل الإعلام في المملكة الذي تتبناه وتنفذه الجمعية السعودية للإعلام والاتصال، وذلك للتعرف على واقع وآراء واتجاهات مسؤولي الأجهزة التنفيذية ممن لهم علاقة بالإعلام والإعلاميين والصحفيين بجدة، بتنظيم من فرع الجمعية وبالتعاون مع مركز الشرق الأوسط للدراسات القانونية والإستراتجية، وذلك في إطار استكمال جمع البيانات ورصد الاتجاهات.

ورصد الفريق البحثي رؤية المشاركين من المسؤولين والإعلاميين لأداء وسائل الإعلام خلال السنوات الخمس الماضية ودورها في خدمة المجتمع، ووجهة نظرهم في العلاقة بين الأجهزة التنفيذية ووسائل الإعلام بشكل عام والصحافة بشكل خاص، إضافة إلى التعرف على مدى تفاعل الصحافة مع هموم المواطنين وقضاياهم، وتأثير الإعلام الجديد والصحافة الإلكترونية وشبكات ومنتديات التواصل الاجتماعي في أداء الصحافة ووسائل الإعلام، كما تم تسجيل مقترحات وأفكار وآراء المشاركين لتطوير العلاقة بين الأجهزة التنفيذية ووسائل الإعلام.

من جهته بين الدكتور أنور عشقي رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والقانونية، أن رسالة الجمعية تهدف إلى العمل بمستوى متميز لتنفيذ وتخطيط مشاريع البحث العلمي وتقديم الاستشارات المتخصصة والتعاون مع المؤسسات الإعلامية في تطوير الممارسات المهنية، مشيرا إلى أن رؤية الجمعية تحقيق الريادة العلمية في مجالات الإعلام والاتصال محليا وعربيا.

إلى ذلك أكد الدكتور حسان بصفر أستاذ الإعلام والاتصال بجامعة الملك عبدالعزيز والمشرف على جمعية الإعلام والاتصال بمنطقة مكة المكرمة، أن اللقاء هدف إلى تنمية المعرفة العلمية والفكر ودراسة الظواهر الإعلامية والاتصالية وتقديم الاستشارات المتخصصة، مبينا أن تعزيز العمل التنموي الوطني ودعم وتطوير العملية التعليمية والبرامج التدريبية، من أهم أهداف جمعية الإعلام والاتصال.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)