خادم الحرمين الشريفين يوجِّه بدمج مسابقتَيْ الحرس الوطني للقرآن الكريم في جائزة واحدة

خادم الحرمين الشريفين يوجِّه بدمج مسابقتَيْ الحرس الوطني للقرآن الكريم في جائزة واحدة

التعليم السعودي : صدر الأمر السامي الكريم بدمج كل من (مسابقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية للطلاب والطالبات)، التي تشرف عليها الشؤون الثقافية ومكتب التنسيق التربوي في الحرس الوطني و(مسابقة الحرس الوطني لحفظ القرآن الكريم المخصصة للعسكريين من منسوبي الحرس الوطني)، ودمجهما تحت اسم (جائزة خادم الحرمين الشريفين لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية)، بإشراف مكتبة الملك عبدالعزيز العامة.

– ووفقاً لما نشرته ” الجزيرة ” بعددها الصادر لهذا اليوم – فقد صرح بذلك معالي مستشار خادم الحرمين الشريفين المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، الذي رفع أسمى عبارات الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – أيّده الله – أن تتشرف مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بخدمة القرآن الكريم، وسنة المصطفى – صلى الله عليه وسلم – لتعتز أن تكون هذه المسابقة في صدارة برامجها؛ لتجسد اهتمام خادم الحرمين الشريفين – أيّده الله – بمصدري التشريع الإسلامي (الكتاب والسنة) وحرصه على هديهما المبارك بما يعزز ثقافة المواطنين الإسلامية ويجعلهم دعاة خير ومحبة وعدل وسلام. وأشاد معاليه بالمسابقتين اللتين حظيتا على مدار مسيرتهما باهتمام ودعم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وعنايته – حفظه الله – واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز، رئيس الحرس الوطني، ومسؤولي الحرس الوطني، الذين أولوهما كامل العناية والرعاية؛ كونهما تتجهان بأهدافهما النبيلة لحماة الوطن من العسكريين في الحرس الوطني وأبنائنا الطلاب والطالبات، ولمكانتهما الرائدة بين المسابقات المحلية والدولية التي تقيمها المملكة. مشيرًا إلى إنجازاتهما وعطاءاتهما الرائدة التي تحقّقت على مدار عقدين من الزمان، وخيرهما المتدفق كل عام.

مشيرًا إلى أن مشروع الجائزة سيخضع إلى التطوير وإعادة الهيكلة، بما يراعى فيها النمو عامًا بعد آخر، وتحظى بالمتابعة والاهتمام؛ لتصبح من بين المسابقات الرائدة في العالم؛ لتُتاح أمام شرائح أكبر؛ لتكون الاستفادة أعظم لخدمة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، بما يليق بهما من مكانة في نفوس المسلمين، وبما أرادها – حفظه الله – كمصدر إشعاع إيماني لعموم المستفيدين منها، والإسهام في جهود المملكة نحو نشر القرآن الكريم والسنة النبوية المطهّرة، وتشجيع الإقبال عليهما.

وأشار معاليه إلى أن المكتبة شكلت لجنة تحضيرية مكونة من الدكتور/ إبراهيم أبوعباة والدكتور/ عبدالكريم الزيد والدكتور/ منصور السميح والأستاذ/ عبدالعزيز السبيهين، لإعداد برامج تحديث الجائزة وتطويرها بما يحقق رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله – نحو خدمة كتاب الله وسُنّة نبيه عليه الصلاة والسلام. وتسعى اللجنة إلى تقديم تصور متكامل يتضمن مجالات جديدة وغير مكررة لخدمة الجائزة وتحقيق أهدافها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)