خالد الفيصل يحذر من مخاطر الفكر المتطرف ويؤكد أهمية تطوير أساليب التعليم

خالد الفيصل يحذر من مخاطر الفكر المتطرف ويؤكد أهمية تطوير أساليب التعليم

التعليم السعودي : حذر الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس مؤسسة الفكر العربي، من مخاطر الفكر المتطرف والإرهاب في المنطقة، مؤكدا أهمية اتجاه كثير من الدول العربية نحو إعادة النظر في المناهج التعليمية وتأهيل المدرسين والمعلمين وتطوير أساليب التعليم.

ولفت أمير مكة المكرمة في مؤتمر صحفي مشترك مع الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية أمس في مقر الجامعة العربية، عقب إطلاق التقرير العربي الثامن للتنمية الثقافية، الانتباه إلى أن السعودية خصصت 80 مليار ريال لتطوير أساليب التعليم.

وأوضح أن الأمة العربية تمر بمخاض فكري وثقافي وتعليمي، مشددا على ضرورة تضافر الجهود في مواجهة الإرهاب والتطرف ومخاطر الميليشيات والفئات المتطرفة، التي تخلت عن الأفكار الإسلامية والدينية وتسيء للإسلام.

بدوره، حذر الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، من تنامي موجات الإرهاب في المنطقة، مشددا على أن موضوع صيانة الأمن العربي المشترك يأتي ضمن أولويات عمل الجامعة.

وأكد أهمية المواجهة الشاملة للإرهاب فكريا وعسكريا وأمنيا واقتصاديا، مشيرا في هذا الصدد إلى قرار قمة شرم الشيخ العربية بإنشاء القوة العربية المشتركة.

وأبان العربي أن مشروع البروتوكول الخاص بإنشاء هذه القوة المشتركة لا يزال قيد الدراسة من قبل الدول العربية تمهيدا للتوقيع عليه.

وكان الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس مؤسسة الفكر العربي قد أطلق أمس في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة، التقرير العربي الثامن للتنمية الثقافية تحت عنوان “التكامل العربي: تجارب وتحديات وآفاق” بحضور الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، وأحمد بن عبدالعزيز قطان سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر مندوب المملكة الدائم لدى الجامعة العربية عميد السلك الدبلوماسي العربي.

واستعرض الأمير خالد الفيصل في كلمة ألقاها بهذه المناسبة، الموضوعات التي تناولها التقرير العربي الثامن للتنمية الثقافية، وقال إن التقرير ركز هذا العام على قضية التكامل العربي، بصفتها إحدى القضايا المصيرية التي تهم الوطن العربي ومستقبله.

وأوضح أن التقرير تضمن عدة موضوعات منها إشكاليات الهوية العربية وتحدياتها، والتكامل العربي ومشروع الدولة الوطنية، و”التكامل العربي: التعاون الأمني والعسكري في الوطن العربي”، و”التكامل العربي .. الأبعاد الاقتصادية”، “جامعة الدول العربية .. الواقع والمرتجى”، إضافة إلى مجموعة من الوثائق الخاصة بالجامعة العربية.

وأضاف أمير مكة، أن التقرير أعد من خلال ست ورش عمل عقدت في الجامعة العربية على مدى أسبوعين بمعدل يومين للورشة الواحدة، خصصت كل ورشة لمحور من المحاور الستة، مفيدا أن مجموع الخبراء والمفكرين والباحثين الذين شاركوا في الورش بلغ 120 من مختلف التخصصات في البلدان العربية.

وعد التقرير الأول من سلسلة الأبحاث والتقارير، التي تعتزم مؤسسة الفكر العربي إصدارها في السنوات القادمة، وثمرة التعاون بين المؤسسة وجامعة الدول العربية، معربا في ختام كلمته عن شكره للجهود، التي قام بها الباحثون والقائمون على إعداد التقرير بحسب صحيفة الاقتصادية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)