خبراء: التلقين والحفظ وراء رهبة الطلاب من الإختبارات

التعليم السعودي : أكد عدد من التربويين والأخصائيين النفسيين أن الرهبة من الإختبارات المدرسية وراءها وجود كم كبير من المعلومات في المقررات الدراسية تعتمد على الذاكرة وليس القدرات العقلية، أي أن التلقين والحفظ وليس الإستيعاب والفهم وراء الرهبة.

وقال الأستاذ المشارك بالإدارة التربوية بكلية التربية بجامعة الملك سعود عبدالرحمن الحبيب: إن ظاهرة الرهبة من الإختبارات قديمة وما زالت، مظهرا أسبابها من طبيعة المنهج والتقييم المعمول به حاليا، مبينًا أن المناهج تتكون من كم كبير من المعلومات, وتعتمد على الذاكرة أكثر من اعتمادها على بقية القدرات العقلية.
ورأى أن المناهج تركز على قضية الذاكرة والاسترجاع، مما يشكل عبئا على ذاكرة الطالب, ويوجد رهبة وخوف لدى الطالب تجعل الشكوك تراوده حيال استطاعته استرجاعها أثناء الامتحان.
وطالب بمعالجة المناهج وأسلوب التقييم والتدريس ليشمل اظهار القدرات العقلية بدون التركيز على الذاكرة فقط، مبينا أهمية الاعتماد على استراتيجية التعلم والتعليم التفاعلي.
وقال: التعلم التفاعلي يكسب الطلاب القدرة على استخدام القدرات العقلية لدى الطلبة والطالبات ويدربهم على المهارات القيادية والحياتية، مشيرا إلى أن هذا الأسلوب يقضي على ظاهرة الرهبة من الامتحانات.
ونوه مشرف اللغة العربية أحمد القرني بجهود وزارة التربية والتعليم لتخفيف حدة الاختبارات، مشيرا إلى أهمية دور أولياء الأمور في هذا الصدد لتذليل الصعوبات التي قد تعترض الأبناء.
وحض المشرف التربوي حمد العوض الطلاب والطالبات على الاستعداد المبكر للاختبارات من خلال تنظيم الوقت والمذاكرة الجادة والبعد عن السهر والتوكل على الله -سبحانه وتعالى- ودخول الاختبارات بنفس مطمئنة.
ونصح المشرف التربوي بمكتب إدارة التربية والتعليم بالرياض فهد السعيدان أسرة الطالب والطالبة أثناء فترة الاختبارات للتحفيز وشحذ الهمة استعدادا للاختبارات، منبها لعدم المبالغة في ذلك أو طلب تقدير قد يفوق القدرات العقلية والذهنية.
وأكد أهمية إدارة الوقت وتجزئته للمذاكرة والمراجعة والراحة، مع أهمية أن تكون مكافأة الابن في حالة التزامه باتفاقية تقسيم الوقت وجديته بإعطائه وقتا حرا للترويح والتسلية.
وجدد التأكيد لاهتمام الأسرة بالتغذية الصحية السليمة والابتعاد عن المنبهات والحرص على النوم المبكر في وقته المعتاد، ومذاكرة المنهج كاملا وعدم الاعتماد على الملخصات، وأن يعي الطلاب أهمية الاختبارات والاستعداد لها جيدا مما ينعكس أيضا على التمكن جيدا من اختبارات القياس والتحصيل.
وشدد على الأهل متابعة أبنائهم وإبعادهم عن رفقاء السوء الذين قد يضيعون أوقاتهم أو يغرونهم بالتوجه نحو استخدام المنبهات المخدرة الضارة، أو إقناعهم بالغش والطرق المستخدمة فيه، متوهمين أنها ستساعدهم في التركيز والنشاط، وتأجيل المناقشات العائلية الحادة التي قد تعكر صفو ومزاج أبنائهم، والابتعاد عن إشغال الابن بالطلبات العائلية التي تفوق الحد اليسير وتوفير الجو العائلي المريح للأبناء ومكان هادئ للمذاكرة، وتطرق المرشد الطلابي بمدرسة حجر بن عدي بالرياض أحمد الغامدي إلى الجانب النفسي للطالب في الاختبارات مشيرا إلى أهمية التعامل مع الاختبارات بهدوء وواقعية دون انفعال غير مبرر بعيدا عن التوتر، حتى يصل الطالب إلى حالة استقرار نفسي تسمح له بالتعامل مع الاختبارات كما ينبغي.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)