خطابات فقيد الأمة تركز على تحكيم كتاب الله وسنة رسوله

خطابات فقيد الأمة تركز على تحكيم كتاب الله وسنة رسوله

التعليم السعودي – متابعات – :  تميز فقيد الأمة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية -رحمه الله- بصفات من النادر أن تجتمع في وزير داخلية أو مسؤول عن الأمن في أي بلد، حيث يرتبط دائماً هذا المنصب الحساس بالصرامة والحزم والانشغال بالملفات الأمنية الساخنة عن الجوانب الإنسانية والاجتماعية والأعمال الخيرية المختلفة وباقي الأدوار ذات العلاقة بالتواصل مع المواطنين والاستماع لشئونهم، وهو ما يندر اجتماعه في شخصية أمنية تقف على هرم المسؤولية في وزارة كوزارة الداخلية في أي بلد بالعالم.

ويدرك القريبون من الأمير نايف ومن يتعاملون معه من مسؤولي وزارة الداخلية ومن خارجها، وكذلك المواطنون خلال لقاءاته الأسبوعية بهم، أن سموه ليس شخصية أمنية “منغلقة” بل إن خصوصية سموه في مرونة الأداء الأمني ورفع الهدف السامي وحماية العقيدة والوطن والمواطن فوق كل اعتبار جعلت من سموه رحمه الله (أنموذجاً أمنياً) للاستقرار المبني على (أمن الشخصية) والوقوف في وجه اغتيالها على المستوى المعنوي بالدرجة الأولى.

وبرزت جوانب أكثر في ملامح شخصية سموه عند الحديث عما يخصصه من وقت لمقابلة المواطنين وحل مشاكلهم فرغم انشغال سموه بالمسؤوليات الامنية الدقيقة إلا أنه يخصص جزءاً من وقته لتلمس حاجات مواطنيه فكل مواطن يحظى بالرعاية والاهتمام حيث يقرأ قضيته بدقة رغم الإطالة في بعضها ويناقش كل ما يعرض له، وهنا يؤكد القريبون من سموه أنه -رحمه الله- يتسم بالهدوء والاتزان والرزانة وحسن الإصغاء بكل اهتمام ثم يعقب بما يراه، كما أن لديه -رحمه الله- القدرة على الاستيعاب وفهم الآخر وقراءة ملامحه وبراعته في الحوار بهدوء وبصوت منخفض، وعندما تعرض عليه المعاملات يحيلها إلى مستشاريه التنفيذيين لديه طالباً منهم أن يضع كل واحد منهم رأيه بصراحة وتجرد، ويدرس ما يدونه الآخرون، ولا يكتفي بقراءة الخلاصة العليا المعدة عادة على المعاملة ولا يعتبرها كافية لاستيعابها ثم يُبدي رأيه بعد ذلك.

ويتصف أسلوب ولي العهد الجديد الأمير نايف في معالجة القضايا الأمنية وغيرها من القضايا التي تعرض له خلال عمله بالأسلوب والمنهج الإسلامي الذي اتضح من خلال خطبه وكلماته وتصريحاته ومشاركاته في المؤتمرات والندوات واللقاءات الرسمية وغير الرسمية.

وفي إحدى كلمات الأمير نايف لرجال الأمن يقول: “يجب أن يتحلى رجل الأمن بالأخلاق العالية في التعامل مع الآخرين وأن يكون حازماً في عمله” وسموه هنا يؤكد أهمية رجل الأمن وواجباته ومسؤولياته ويحثهم على العمل بكل طاقاتهم للحفاظ على الأمن ولتحقيق أمن المواطن الذي ينعكس على أمن الوطن ثم يؤكد سموه على الإخلاص في العمل موضحاً ثقته في مواطني هذا البلد المعطاء وأن على رجال الأمن أن يعززوا ثقتهم بقيادتهم التي تهتم بهم وترعى مصالحهم، ثم يؤكد أمير الأمن أن الأمن بيد رجال أمن أكفاء يخافون الله.

ويضع فقيد الأمة وهو العين الساهرة على أمن الوطن والمواطن رغم دقة وخطورة وحساسية وضخامة هذه المسؤوليات آلية للعمل في هذا الجانب ينبغي مراعاتها حيث وضع هذا الهاجس شغله الشاغل، لتبرز هنا منهجية سموه الإسلامية في عرض وتشخيص كثير من القضايا الأمنية والاجتماعية التي عالجها فنجده دائما يركز على المبادئ الأساسية للحكم في هذه البلاد وهي تحيكم كتاب الله وسنة رسوله، صلى الله عليه وسلم.

ويتحدث كثير من العاملين مع سموه عن دقته في المواعيد وشدة ملاحظته للأمور والاستفسار عن كل جوانب ما يعرض عليه أو يطلع عليه، بل يناقش مع المسؤولين كل صغيرة وكبيرة، رحمه الله رحمة واسعة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)