«خطة تهيئة» لدمج العائدين الجدد مع زملائهم بالمدارس

«خطة تهيئة» لدمج العائدين الجدد مع زملائهم بالمدارس

التعليم السعودي – متابعات : بدأت مدارس المرحلتين الابتدائية والمتوسطة في تنفيذ خطط وبرامج التهيئة المناسبة لعودة طلبة رياض الأطفال والابتدائي حضوريا وذلك ضمن الخطة التشغيلية لبرامج وخدمات التوجيه والإرشاد.

وتستعد المدارس لاستقبال الطلبة وفق خطة تهيئة تراعي خصائص النمو للمرحلة العمرية لجميع صفوف المرحلة الابتدائية وطلبة الصف الأول المتوسط للفئة العمرية الأقل من 12 عاما، تيسيرا لإدماجهم مع زملائهم الذين بدأوا رحلتهم التعليمية حضوريا من بداية العام الدراسي ومساعدتهم على تجاوز أي عقبات تواجههم ووضع الأنشطة المتعلقة بتفعيل التهيئة.

إلى ذلك، دشن مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية د. سامي العتيبي، أمس، مبادرة هدية العودة للمدارس، والتي شملت توزيع 11950 حقيبة مدرسية لطلبة الابتدائي بالمنطقة، بواقع 5612 للبنين، و6338 للبنات.

واطلع مدير عام التعليم على تقرير تنفيذ المبادرة، التي جرى تنفيذها بالتعاون مع جمعية تكافل الخيرية، في مدارس المرحلة الابتدائية وأعداد المستفيدين، مشيرا إلى دعم الإدارة لمثل هذه المبادرات التي تحقق الأهداف التربوية والتعليمية.

وأوضح أن الأدوار التكاملية بين إدارة التعليم ومكاتبها والمدارس ساهمت في وصول تلك المبادرة للمستفيدين قبل وقت كاف بما يحقق أهدافها.

توصيات طبية

وذكرت استشارية الأمراض المعدية د. حوراء البيات أن عودة الطلاب في كافة المراحل لمقاعد الدراسة، مؤشر للاقتراب من الوصول إلى المناعة المجتمعية، موصية أولياء الأمور، بـ 3 أشياء، أولا: الحرص على تزويد الطالب بالمعقم والالتزام بارتداء الكمامات طوال الوقت، وإعطائه وجبة الإفطار وعدم مشاركة الآخرين الأدوات الخاصة، وثانيا: عند وجود أي أعراض للطالب يجب على الفور عزله، والتوجه إلى أقرب مركز لإجراء مسحة والتأكد من عدم الإصابة، وثالثا: نحن الآن مقبلون على فصل الشتاء الذي تكثر فيه الفيروسات التنفسية خاصة بين فئات الأطفال والمخالطين وهو ما يستلزم تلقي لقاح الإنفلونزا الموسمية.

وأضافت إنه عند التأكد من سلامة لقاح كورونا لمن هم دون 11 سنة وحتى 5 سنوات، سيتم الإعلان من قبل وزارة الصحة، والبدء في تطعيم هذه الفئة.

تهيئة نفسية

وأكدت الأستاذ المساعد بقسم علم النفس في جامعة الأميرة نورة د. رسيس العنزي أهمية التهيئة النفسية اللازمة، لعملية العودة إلى مقاعد الدراسة بعد انقطاع طويل جراء ظروف الجائحة، ناصحة بالبدء في الحديث مع الأبناء، وخاصة صغار السن، عن أهمية العودة للمدرسة، وإزالة أي تخوف أو مشاعر قلق ومساعدتهم على التكيف، مع طرح إيجابيات العودة للمدارس، ومنها التقاؤهم بزملائهم الطلاب والمعلمين، ومقدرتهم على ممارسه الأنشطة المدرسية.

ونصحت، كذلك، بالعمل على تنظيم أوقات النوم الخاصة بالطلاب، بحيث يلتزم الطفل بساعات النوم المحددة له ليتمكن من النهوض المبكر مما يسهل في عملية العودة الصباحية للمدرسة، مشيرة إلى أن النوم يلعب دورا مهما في الحالة المزاجية للطفل وتفاعله خلال اليوم الدراسي، وأكدت أهمية تجهيز مستلزمات الطالب الخاصة لتجنب مشاركته الأدوات مع زملائه، مع توعيته بالإجراءات الوقائية المطلوبة، إضافة إلى تحديد ساعات استخدام الأجهزة الإلكترونية لغير الدراسة للتدريب على الانضباط وتنظيم أوقات الدراسة.

برامج وفعاليات يشار إلى أن إدارات المدارس شكلت لجانا منذ بداية العام الدراسي، من بينها لجنة خاصة بالتوجيه والإرشاد تتكون من وكيل المدرسة للشؤون التعليمية ورائد النشاط وعدد من المعلمين تحت إشراف مدير المدرسة، لوضع الخطط والبرامج المناسبة التي تتوافق مع الفئات العمرية والفعاليات الطلابية وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)