خطيب المسجد الحرام: الفرقة والخروج على الجماعة جرثومة تهدد جسد الأمة

خطيب المسجد الحرام: الفرقة والخروج على الجماعة جرثومة تهدد جسد الأمة

التعليم السعودي – متابعات – : قال إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور أسامة بن عبدالله خياط المسلمين إن الفرقة والخروج على الجماعة أشبه بجرثومة لو سمح لها بالحياة لقتلت جسد الأمة وأوردته موارد الهلكة ولقد كان من شؤم التنازع ووباله ما حصل يوم أحد فإن ما وقع من تنازع وعصيان لأمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم كان سبب ما منوا به من هزيمة في جهاد بذلوا فيه لله أنفسهم وأموالهم.
وقال ما أحسن أن يكون الإعلام الجديد بما يتيحه من وسائل وما يوفره من مواقع تواصل سببا لاجتماع الكلمة وطريقا لاتحاد المشاعر لا أن يكون عامل فرقة وخصومة وتنازع.
وأوضح، في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس بالمسجد الحرام، أن الاختلاف الناشئ عن تفاوت المدارك في الفهم وتباين العقول في الاستنباط لم يكن أبدا ولا يصح أن يكون سببا للفرقة والتنازع لأنه اختلاف بين مجتهدين أساغه الشارع وجعل الأمر فيه دائرا بين أجرين لمن أصاب وأجر لمن أخطأ وهو ارتباط بين صلاح القصد ونتيجة الفكر فما دام القصد صحيحا والوسيلة صائبة والأهلية قائمة فلا موجب للتنازع إذ المقصود معرفة الحق والعمل به و الدلالة عليه رغبة في التواصي بالحق والتواصي بالصبر وذلك من أسباب الاجتماع لا التفرق ومن عوامل الاتحاد لا التنازع.
وأضاف قائلاً لما كان التفرق والتناحر والتدابر معول هدم في بنيان هذه الأمة وسببا لتقويض عوامل القوة والعزة والخيرية التى كتبها الله لها، جاء التحذير الرباني من الخلاف الذي وقع فيه من قبلنا من الأمم فحملهم على التناحر والتلاعن مع مجئ البينات الهاديات المانعات من الوقوع في ذلك.
وفي المدينة المنورة أكد إمام وخطيب المسجد النبوي حسين آل الشيخ في خطبة الجمعة أمس أن الرفق بأشمل معانيه وأوسع مضامينه من السجايا الجميلة والخصال النبيلة في منظومة مكارم الأخلاق في الإسلام.
وأوضح أن الرفق هو الاتصاف باللين والسهولة في الأقوال والأفعال والرحمة بالمؤمنين ولطف الرعاية لهم والبشاشة والسماحة في التعامل معهم والتخلص من الغلظة في المقال والفظاظة في الأفعال والفحش في جميع الأحوال.
وقال إن على المؤمن أن يكون رفيقا في أقواله وأفعاله وفي جميع أحواله هيّن التعامل رقيق المعشر فالرفق يمس بلطفه القلوب القاسية فيحولها من قسوتها وجفوتها إلي تعاطفها وتجاذبها ومن شدتها وغلظتها إلى رقتها ولطفها.
وأضاف أن على المسلم أن يكون رفيقا رقيقا مع الآخرين، هيّناً في تعاملاته سهل وليّن في أخذه وعطائه وأن يتجنب الغلظة والخشونة والقسوة والرعونة ولو كان ذلك في الجوانب الخيرة كالدعوة إلى الله سبحانه والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)