خلف الحدث الميدان التربوي ينتظر يا وزارة التربية

خلف الحدث الميدان التربوي ينتظر يا وزارة التربية

التعليم السعودي :بين فترة وأخرى تؤكد وزارة التربية والتعليم قبل بداية العام الدراسي على البداية الجادة والانتظام بالدوام الدراسي بعد العودة من كل إجازة دون غياب أو تأخر وليس في هذا الأمر أي جديد يذكر بل هو إجراء اعتيادي تجاوزته جميع الوزارات الأخرى لكنه يجعلنا نتساءل هل استخدام مثل هذا التحذير والوعيد له ضرورة.. وهل وزارة التربية والتعليم تسعى لتقديم انضباطية جديدة جادة من شأنها أن تغير في الواقع التربوي الراكد.. ثم نتساءل أيضا إن كان هناك غياب أو تأخر أو إهمال أو عدم جدية في الأداء والدوام والإنتاج والتحصيل العلمي إن كان ذلك موجودا في مدارسنا ترى من هو الذي أوصلها لهذه الحالة؟.. في الوقت الذي يتطلع التربويون إلى أن تصبح مدارسنا ذات بيئات جاذبة وحاضنة مؤثرة يستمتع بها طلاب وطالبات التعليم العام والمعلمون والمعلمات على حد سواء..لعل الوزارة تفكر جيدا، ما الذي يبحث عنه طالب التعليم العام اليوم في ظل متغيرات كبيرة يعيشها العالم بينما النموذج المدرسي لم يتغير كثيرا عن ذي قبل.. حتى وإن حاولت الوزارة التغيير فإنه تغيير على مستوى الشكل فقط وليس على مستوى المضمون، فمازال اليوم الدراسي يوصف من قبل الطلاب والطالبات بأنه ممل جدا.. ولعلنا نتساءل ماذا قدمت الوزارة في هذا العام الجديد وهي التي حصلت على دعم ملكي سخي كريم بمليارات الريالات وكان الميدان التربوي يتطلع لإطلاق مشروعات تربوية جديدة من شأنها المساهمة في خلق إثراء فكري يحقق أهدافه بوسائل جاذبة.. وكان الميدان التربوي ولازال يتطلع لحماية هذا النشء في ظل تدفق اتصالي مؤثر يختطف شبابنا بين الحين والآخر إلى عوالم فكرية متشددة مستغلا غياب البديل حيث الفراغ الفكري والثقافي.. وفي ظل غياب المسرح المدرسي الذي يأتي على هامش المشهد الدراسي بينما يفترض أنه يدخل ضمن المتن فيه تأثيرا وتأثرا .. نتساءل أخيرا ما هي أبرز الأولويات أمام وزارة التربية والتعليم اليوم في ظل مرحلة متغيرة ومهمة للغاية فالميدان التربوي مازال ينتظر؟!.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)