د.آل فهيد: ميزانية التعليم في2020 تعكس دعم القيادة لإعداد جيل يعتز بوطنه ويشارك في تنميته

د.آل فهيد: ميزانية التعليم في2020 تعكس دعم القيادة لإعداد جيل يعتز بوطنه ويشارك في تنميته

التعليم السعودي – متابعات : ثمن معالي مساعد وزير التعليم الدكتور سعد آل فهيد الجهود التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، في خدمة المواطن، وتلبية احتياجاته، وتحقيق طموحانه، مشيداً بدعمهما  -حفظهما الله- لقطاع التعليم في مشروعاته ومبادراته وبرامجه، وحرصها على تطوير وتنمية القدرات البشرية، بما يعود على نهضة الوطن وازدهاره.
وقال د.آل فهيد بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة ٢٠٢٠: “قيادتنا الرشيدة لديها رؤية طموحة لبناء الإنسان السعودي وتطوير مهاراته، من خلال توفير كافة احتياجاته الاقتصادية والصحية والتعليمية والاجتماعية، التي عززتها بمشاريع واعدة ومبادرات بناءة، تهدف لتنمية الوطن، وتعزيز مكانته”، لافتاً إلى أن ميزانية الدولة العامة لعام 2020م تؤكد حرص القيادة على السير في تحقيق آمال وتطلعات المواطنين، وتلبية كافة احتياجاتهم، وذلك عبر دعمها للقطاعات كافة.
وأضاف آل فهيد أن قطاع التعليم في المملكة يشهد تطوراً كبيراً في كل عام؛ بفضل الدعم الذي يجده من القيادة، والعمل المتواصل من قبل المسؤولين عن التعليم، حيث أطلقت وزارة التعليم مشاريع ومبادرات تهدف في تحسين نواتج التعلم ورفع كفاءة أداء منسوبي القطاع بشقيه العام والجامعي.
وذكر د.آل فهيد أن وزارة التعليم أولت العنصر البشري اهتماماً بالغاً في برامجها، وذلك بتوفير بيئة تعليمية جاذبة للطلاب والطالبات في المدارس والجامعات، ومناهج تعزز من الهوية الوطنية لديهم، ووسائل تناسب أعمارهم الدراسية، ورفع كفاءة منسوبي قطاع التعليم من معلمين ومعلمات وأكاديميين وأكاديميات، وموظفين وموظفات، حيث أطلقت الوزارة لهم عدداً كبيراً من البرامج التدريبية التي تنمي مهاراتهم وقدراتهم، بما يزيد من فرصة التطوير لديهم، الأمر الذي يزيد من جودة مخرجات العملية التعليمية.
ولفت مساعد وزير التعليم إلى أن برامج الوزارة عملت في العام الحالي على حوكمة الإجراءات، وإطلاق مدارس الطفولة المبكرة، وإطلاق أنظمة تقنية لخدمة المستفيدين من مشاريعها، وصدور قرار لائحة الوظائف التعليمية، وسلم الوظائف التعليمية الجديد، وإنشاء المعهد الوطني للتطوير المهني والتعليمي، الذي يهدف إلى تنمية القدرات البشرية للمعلمين والمعلمات، وصدور نظام الجامعات، وإطلاق برنامج “سفير 2” للمبتعثين، مؤكداً أن الوزارة حرصت على مواكبة التطور التعليمي والتقني وفق رؤية المملكة 2030، لتحقيق عملية تعليمية متقدمة للطلاب والطالبات، واستفادتهم من البرامج التعليمية المقدمة لهم وفقاً لوزارة التعليم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)