رئيس تحرير المدينة يتلقى اتصالات وبرقيات من الأمراء والوزراء والمسؤولين أصحاب السمو وزراء التربية والداخلية والحرس يواسون آل عقران في وفاة مازن

رئيس تحرير المدينة يتلقى اتصالات وبرقيات من الأمراء والوزراء والمسؤولين أصحاب السمو وزراء التربية والداخلية والحرس يواسون آل عقران في وفاة مازن

التعليم السعودي :أجرى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز وزير التربية والتعليم وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية اتصالين هاتفيين برئيس تحرير المدينة الزميل د. فهد آل عقران عبرا خلالهما عن خالص مواساتهما في وفاة نجله مازن داعيين الله ان ينزله واسع جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وان يجزل لهم في الأجر.وأبرق صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله وزير الحرس الوطني برقية عزاء ومواساة قال فيها: إننا إذ نشاطركم الأحزان في هذا المصاب لنتضرع إلى الله عز وجل ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته، آملين ابلاغ تعازينا الشخصية إلى والدته واخوانه وكافة أسرتكم. وقدم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار هاتفياً تعازيه الحارة للدكتور فهد آل عقران ومواساته في هذا المصاب الجلل، كما أجرى معالي رئيس المراسم الملكية لشؤون البادية محمد بن عبدالله السويلم ونائب وزير الداخلية عبدالرحمن بن علي الربيعان اتصالين هاتفيين بوالد الفقيد قدما خلالهما خالص تعازيهما لأسرة آل عقران في وفاة نجلهم مازن، وتواصلت اتصالات وبرقيات العزاء لرئيس تحرير المدينة من عدد كبير من أصحاب السمو الملكي الأمراء وأصحاب المعالي الوزراء والمسؤولين في داخل المملكة العربية السعودية وخارجها داعين الله تعالى ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.وكان قد استقبل رئيس تحرير المدينة الدكتور فهد آل عقران وأشقاؤه وذووهم في مقر العزاء بمنزله بحي البساتين بجدة عدداً كبيراً من أصحاب المعالي الوزراء والمشايخ والأكاديميين وأساتذة الجامعات ورجال الأعمال والوجهاء والأدباء والمثقفين والإعلاميين والدبلوماسيين وزملاء الفقيد وأصدقاء الأسرة الذين توافدوا من مختلف مناطق المملكة لأداء واجب العزاء في فقيد الأسرة الشاب مازن يرحمه الله.وقدم د. فهد آل عقران وأفراد الأسرة الشكر لأصحاب السمو الأمراء والمعالي الوزراء والمسؤولين ولكل من واساهم في فقيدهم «مازن» سواء بالحضور أو برقياً أو هاتفياً، سائلين الله تعالى ألا يريهم مكروهاً لديهم، ومؤكدين ان مواساة الجميع كان لها أبلغ الأثر في نفوس ذوي الفقيد.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)