سمو أمير منطقة القصيم : جامعة القصيم لها دورها الريادي والمتميِّز في البحوث العلمية والإنجازات المحلية والدولية

سمو أمير منطقة القصيم : جامعة القصيم لها دورها الريادي والمتميِّز في البحوث العلمية والإنجازات المحلية والدولية

مدونة التعليم السعودي – واس : وصف صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم جامعة القصيم بأنها جامعات في جامعة؛نظير دورها الريادي والمتميز في البحث العلمي،وما تحقق لها من إنجازات على المستوى الوطني والدولي.
جاء ذلك ، خلال الجلسة الأسبوعية لسمو أمير القصيم بقصر التوحيد بمدينة بريدة أمس الاثنين ،التي اشتملت على محورين الأول؛ ” البحث العلمي وتنمية منطقة القصيم ” والمحور الثاني حملة أثر الفتوى في حفظ الأمن ، بحضور أصحاب المعالي والفضيلة والمسؤولين والأعيان بمنطقة القصيم .
وبيَّن سمو الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بأن تسليط الضوء على جامعة القصيم ومنجزاتها وماحصلت عليه من جوائز هو مدعاة للفخر، مشيدا بدور الجامعة في مجالات البحوث العلمية والنتائج التي أسهمت في دعم المجالات التنموية بالمنطقة لتكون الجامعة منارة وقدوة يُقتدى بها في مجال البحوث العلمية.
ودعا سموه الجامعات والكليات الأهلية بالمنطقة إلى التركيز على البحوث العلمية التي يكون لها أثر إيجابي على البرامج التنموية، مشيداً بما تحقق من مخرجات الحملة المباركة التي كانت لأثر الفتوى في حفظ الأمن التي أطلقها فرع الإفتاء بالمنطقة، منوهاً بدور الحملة ومستهدفاتها وجهود القائمين على فرع الإفتاء بالمنطقة ، متطلعًا سموه إلى تعميمها على جميع فروع الإفتاء بالمملكة؛لما لها من أثر إيجابي في التأكيد على أخذ الفتوى من مصادرها.
وأعرب معالي رئيس جامعة القصيم الدكتور عبدالرحمن الداود، عن شكره لسمو أمير القصيم على إتاحة الفرصة لعرض جهود الجامعة لخدمة المنطقة من خلال برامج الجامعة بالبحث العلمي، لافتا النظر إلى أن الأهداف الرئيسة لأي جامعة التدريس وخدمة المجتمع ، مقدما شكره لكل من تفاعل مع هذه المبادرة من مديري الجهات الحكومية.
من جهته، أوضح وكيل جامعة القصيم للبحث العلمي الدكتور أحمد التركي أنه كان للبحث العلمي والاقتصاد المعرفي حظ وافر لمبادرات رؤية المملكة 2030، لإسهامه في التنمية والتطوير،الذي ينعكس على تحسين جودة الحياة وتقديم الحلول المبتكرة والذكية لمواجهة المشكلات التي تواجه المجتمع.
وأشار إلى أن الجامعة جعلت من أولوياتها في خطتها الإستراتيجية ،إطلاق مبادرة إسهام الجامعة في تنمية منطقة القصيم،وبناء جسور بين الجامعة والمؤسسات الحكومية والخاصة للتعاون معها وتطوير برامجها على أساس علمي بحثي بالتعاون مع الأكاديميين، إذْ بدأت المرحلة الأولى قبل عامين، وتم التعريف بالمبادرة وعقد ورش العمل للتعرَّف على أبرز الإشكاليات التي تواجه المؤسسات عن طريق البحث العلمي الموجه، وعُقِدَ 6 ورش عمل شارك فيها أكثر من 110 مشاركين، لتحديد الإشكالات التي تواجه المؤسسات المعنية، من أهمها المياه ومعالجتها،والتلوث البيئي، وهندسة الطرق، والطاقة المتجددة ، وتقدموا ب 26 مقترحًا بحثيًّا،و خضعت للتحكيم والتقويم وأُجيزَ منها 10 مشروعات بمشاركة 46 باحثًا،وفقًا لمنهجية بحثية أصيلة.
وتخلَّلَ الجلسة عرضٌ مرئيٌّ يحكي جهود جامعة القصيم في تنمية المجتمع المحلي وإيجاد الحلول.
كما استعرض عميد البحث العلمي بجامعة القصيم الدكتور منصور الشريدة منح المشروعات البحثية ومجالاتها التي تشكل 10 مشروعات في مجال الطرق والنقل والمياه والبيئة ومحال وقاية النباتات ، كما تطرق إلى مراحل المبادرة وحصر أولويات وقضايا الجهات الحكومية وتحديد أولوياتها واعتماد المشروعات والفرق البحثية، وعقد ورش العمل في المجالات ذات العلاقة ، كما استعرض نتائج البحوثات العلمية للمشكلات التي درسها الباحثون، ووردت من الجهات الحكومية.
وأضاف الشريدة أن جهود الجامعة خلال السنوات الماضية شهدت عقد 1753 شراكةً،تمثَّلت في شراكات بحثية في المملكة وأوروبا وأفريقيا وآسيا ، فيم نُشرَ أكثر من 3700 بحثٍ في مجلَّات علمية مصنَّفة.
وفي المحور الثاني لجلسة سمو أمير القصيم ،قُدِّمَ عرضٌ مرئيٌّ عن حملة أثر الفتوى في حفظ الأمن، استعرض رؤية الحملة ورسالتها لتوعية وإرشاد الناس بأهمية الفتوى وأثرها في حفظ الأمن والمجتمع .
حيث ثمّن مفوض الإفتاء بالقصيم الشيخ عبدالله الطيار، لسمو أمير القصيم دعمه البرامج التوعوية والحملة التي أسهمت في تحقيق مستهدفاتها، مشيرا إلى أن الأمن مطلب ضروري ، ونعمة ينبغي المحافظة عليه ، والفتاوى تحقق الوسطية والاعتدال وتعزِّز الأمن وتحافظ عليه، ويتحقق بها الخير للمجتمع، ويُحافظ بها على الضرورات الخمس.
من جانبه، أكد مدير فرع الإفتاء بالقصيم الدكتور عبدالله الناصر، أنه منذ تأسيس الدولة على يد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن ـ رحمه الله ـ وهي تنعم بالأمن والاستقرار وتقدير العلماء، ومبعث ذلك إيمانها التام بفضل العلم والعلماء،وواجب تمليه العقيدة الإسلامية، ومضى على ذلك النهج أنجاله الملوك البررة، مشيرا إلى أهمية الحملة في التصدي للفتاوى الشرعية الخاطئة ، مقدماً شكره لسمو أمير القصيم ولجميع من أسهم في إنجاح هذه الحملة .
وفي نهاية الجلسة تسلَّم سموه أمير منطقة القصيم من معالي رئيس جامعة القصيم تقرير البحث العلمي الذي يرصد جهود الجامعة بهذا المجال وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)