سمو وزير التربية والتعليم يرعى أمسية (خيركم) لتحفيظ القرآن الكريم

سمو وزير التربية والتعليم يرعى أمسية (خيركم) لتحفيظ القرآن الكريم

التعليم السعودي :رعى صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد وزير التربية والتعليـم أمس الأمسية القرآنية الثالثة لجمعية “خيركم” لتحفيظ القرآن الكريم بجدة ، بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة , وعدد من المهتمين بالقرآن الكريم وتدريسه.
وألقى سموه كلمة بهذه المناسبة أكد فيها أن المملكة تعيش في حضارة وارفة الظلال ، وثقافة سامية الأهداف والآمال ، ورغد في العيش ، وأمن واستقرار ، وهذا فضل الله على هذه الأرض المقدّسة التي اكتسبت مكانتها العالية من مكانة رسالة الإسلام النقيّة ، ورحيق ترابها الطاهر الزكي , بوصفها مهد الحضارة الإسلامية وحاميتها ، عندما طاف “جيل القدوة” من الرعيل الأول بنور القرآن الكريم أرجاء الأرض ، متسلحين بما تعلموه وتربوا عليه في مدرسة محمد – صلى الله عليه وسلم – ، فقدّموا صورة ناصعة البياض لديننا العظيم بوصفه رسالة هادية ، وأخلاقا رشيدة ، ومصدرا للطمأنينة ، ومرشدا للنمو والعمارة والعطاء ، حتى تسيّد الإسلام بالأمس ، وهو كذلك اليوم وغداً ــ بمشيئة الله ــ، لأنه دين التوحيد الخالص ، ولأن تعاليم هذا الدين تنسجم مع فطرة الإنسان التي فطره الله عليها.
وقال سموه : إن ربط الشباب والناشئة بالقرآن الكريم “تلاوة وحفظاً وتجويداً ومنهج حياة” في طليعة أهداف هذه الدولة منذ أن وحّدها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله – تحت راية التوحيد ، وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – , ولذلك فإنك لا تجد مدينة أو قرية إلا وقد خيّمت عليها سحائب هذه العناية ، وانهمرت البركات فيما نراه من مساجد ، وجمعيات ، ومدارس ، وحلق ذكر ، ومنتديات ومناشط متنوعة , وما لبث الخير أن أخذ في التوسع والانتشار وشرع في التمدد عبر الزمن إلى جميع الأقطار في العالم ، فنبتت البذور وقطفنا الثمار من مراكز إسلامية وجامعات وكراسي بحث ودور العلم والعبادة ، مبيناً أنها آخذة في النمو والتنظيم دون كلل رغم ما قد تتعرض له من محاولات التشكيك ، حيث تُتلى فيها آيات الذكر الحكيم ، وتدعو إلى صفاء الروح وتحريرها لترتبط بالله الخالق المدبر وحده لا شريك له.
وأكد الأمير فيصل بن عبدالله أن وزارة التربية والتعليم في سعيها لتلبية حاجات الناشئة العلمية والعملية وحاجات الوطن التنموية والحضارية، تستحضر دائما الهوية الإسلامية، وتواصل مسيرتها مستندة على تعاليم الدين المطهر، ملتزمة حدوده وضوابطه الشرعية والاجتماعية، ومستلهمة متطلبات تحقيق الريادة والمكانة التي تميز هذه البلاد بوصفها قبلة المسلمين، وقائدة رسل السلام والحوار للعالم أجمع.
وأعرب سمو وزير التربية والتعليـم عن تطلع الوزارة عبر العديد من المشروعات الحديثة، التي تراعي محفّزات الجدارة التربوية والتنظيمية إلى إعداد الأجيال المؤهلة عقيدة وعلماً وعملاً وقيماً وأخلاقاً وسلوكاً ، ليقودوا بكفاءة التنمية الوطنية ومتطلبات الحياة الكريمة في وقت أصبحت فيه التنافسية التقنية والمعلوماتية أداة رئيسة من أدوات امتلاك القوة وزمام المبادرة ، والتقدم والازدهار , للوصول إلى بناء المجتمع المعرفي الذي تبنته رسالة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – لهذه الأمة وتمكينها بالعلم والمعرفة.
وقال سموه ” إن مما يبعث على السرور هو هذه الإنجازات المتميزة لجمعية (خيركم) وتوجهها بمهنية نحو استثمار وسائل التواصل الاجتماعي وإمكانات التقنية الحديثة للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة، ومن ذلك المقارئ الإلكترونية والهاتفية ، وحصول الجمعية على جائزة الآيزو، وجائزة التميز الرقمي والمركز الأول على مستوى مؤسسات المجتمع المدني المقدمة من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وغيرها من الجهود التي تجسد الفكر الإبداعي والحماسة والإخلاص للمنتمين إليها”.
وفي ختام كلمته أعرب سمو وزير التربية والتعليم عن سعادته لتواجده في هذه الأمسية القرآنية المباركة، سائلاً الله تعالى أن يكون الجميع ممن نالوا بشائر الرسول الأمين عليه الصلاة والسلام عندما قال في الحديث الشريف ” ما جلس قوم مجلسا يذكرون الله فيه إلا حفّتهم الملائكة وتغشّتهم الرحمة وتنزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده” , وأن يحفظ هذه البلاد ويجنبها الشرور ، وأن يحمي شبابنا من كل سوء ، وأن يكتب الأجر لهذا الجمع المبارك.
من جانبه رحب رئيس جمعية خيركم بجدة المهندس عبدالعزيز حنفي بسمو وزير التربية والتعليم والحضور, مشيراً إلى أن ( خيركم ) تعمل مع وزارة التربية في تنفيذ العديد من البرامج القرآنية وغرس القيم والارتقاء بمخرجات العملية التعليمية , تحقيقاً لرسالتنا التعليمية والتربوية المشتركة.

– واس –

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)